https://www.equalitynow.org/sites/default/files/Yasmeen%20Hassan_color%20crop.jpg

Yasmeen Hassan

المديرة التنفيذية على نطاق العالم

أصبحت ياسمين المديرة التنفيذية للمساواة الآن على نطاق العالم في عام 2011 بعد أن عملت نائبة للمديرة التنفيذية ومديرة برامج لمدة ثلاث سنوات. وقبل ذلك، كانت تعمل في شعبة النهوض بالمرأة التابعة للأمم المتحدة، حيث عملت على تنفيذ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة وفي دراسة الأمين العام بشأن العنف المرتكب ضد المرأة. وشغلت ياسمين وظيفة كاتبة في محكمة استئناف مقاطعة كولومبيا (1994-1995)، ومارست قانون الشركات في مكتب ديفيز بولك وواردول في نيويورك وكاليفورنيا (1995-2003). وفي عام 1999. قامت ياسمين حسن بتحريرالتقرير الأول للمساواة الآن عن القوانين التمييزية . وقد خدمت في المجلس الاستشاري لشؤون زواج الأطفال لمجلس العلاقات الخارجية، وقدمت التوجيه الفني لصندوق الأمم المتحدة الاسئتماني للقضاء على العنف ضد المرأة، وهي تدعو لحقوق المرأة من خلال ظهورها في العديد من المنافذ الإعلامية، ومنها سي إن إن ، والجزيرة ، والهفنجتون بوست، والنيويورك تايمز، والواشنطن بوست. وياسمين حاصلة على درجة الليسانس في القانون بامتياز مع مرتبة الشرف من كلية الحقوق في هارفارد، حيث درست، في جملة مواد أخرى، القانون الإسلامي وحقوق المرأة. وهي حاصلة أيضاً على درجة البكالوريوس بامتياز مع مرتبة الشرف في العلوم السياسية من كلية ماونت هولي أوك في ماساتشوستس، بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

والقانون، في نظر ياسمين، يحدث فارقاً حاسماً فهو تعبير عن قيمتك كمواطن وله تأثير على الاتجاه الذي تتخذه حياتك. وفي أثناء نشأتها في باكستان، جاءت لحظتها الفارقة وهي في سن العاشرة، حين جرت "أسلمة" القوانين في بلدها أي تطبيق الشريعة ومعاملة النساء كمواطنات من الدرجة الثانية. فأصبحت الدعوة من أجل حقوق المرأة تمثل جزءاً رئيسياً من تعليم ياسمين ومسارها الوظيفي، الأمر الذي أدى بها إلى تأليف أول دراسة عن العنف المنزلي في باكستان  وأصبحت التقرير المقدم من الدولة إلى المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة في بيجين في عام 1995.

 

وعندما لا تكون ياسمين قائمة بالدعوة لحقوق المرأة والفتاة، تستمتع بالقراءة والسفر والمسرح والرقص. والبطلات اللائي تعجب بهن ياسمين هن: أسماء إيهانجير، التي تعمل بلا كلل من أجل حقوق المرأة في باكستان وخارجها؛ وفاطمة مميسي، التي أوحت كتاباتها عن النساء المسلمات لياسمين أن تواصل النضال من أجل التغيير في سياقات بالغة الصعوبة؛ وجلوريا ستاينم، التي لقنتها دروساً هامة في تنظيم القواعد الشعبية والإنصات النشط.

 

لمتابعة ياسمين على تويتر: @YasmeenHassan7

عربية

أصبحت ياسمين المديرة التنفيذية للمساواة الآن على نطاق العالم في عام 2011 بعد أن عملت نائبة للمديرة التنفيذية ومديرة برامج لمدة ثلاث سنوات. وقبل ذلك، كانت تعمل في شعبة النهوض بالمرأة التابعة للأمم المتحدة، حيث عملت على تنفيذ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة وفي دراسة الأمين العام بشأن العنف المرتكب ضد المرأة. وشغلت ياسمين وظيفة كاتبة في محكمة استئناف مقاطعة كولومبيا (1994-1995)، ومارست قانون الشركات في مكتب ديفيز بولك وواردول في نيويورك وكاليفورنيا (1995-2003). وفي عام 1999. قامت ياسمين حسن بتحريرالتقرير الأول للمساواة الآن عن القوانين التمييزية . وقد خدمت في المجلس الاستشاري لشؤون زواج الأطفال لمجلس العلاقات الخارجية، وقدمت التوجيه الفني لصندوق الأمم المتحدة الاسئتماني للقضاء على العنف ضد المرأة، وهي تدعو لحقوق المرأة من خلال ظهورها في العديد من المنافذ الإعلامية، ومنها سي إن إن ، والجزيرة ، والهفنجتون بوست، والنيويورك تايمز، والواشنطن بوست. وياسمين حاصلة على درجة الليسانس في القانون بامتياز مع مرتبة الشرف من كلية الحقوق في هارفارد، حيث درست، في جملة مواد أخرى، القانون الإسلامي وحقوق المرأة. وهي حاصلة أيضاً على درجة البكالوريوس بامتياز مع مرتبة الشرف في العلوم السياسية من كلية ماونت هولي أوك في ماساتشوستس، بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

والقانون، في نظر ياسمين، يحدث فارقاً حاسماً فهو تعبير عن قيمتك كمواطن وله تأثير على الاتجاه الذي تتخذه حياتك. وفي أثناء نشأتها في باكستان، جاءت لحظتها الفارقة وهي في سن العاشرة، حين جرت "أسلمة" القوانين في بلدها أي تطبيق الشريعة ومعاملة النساء كمواطنات من الدرجة الثانية. فأصبحت الدعوة من أجل حقوق المرأة تمثل جزءاً رئيسياً من تعليم ياسمين ومسارها الوظيفي، الأمر الذي أدى بها إلى تأليف أول دراسة عن العنف المنزلي في باكستان  وأصبحت التقرير المقدم من الدولة إلى المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة في بيجين في عام 1995.

 

وعندما لا تكون ياسمين قائمة بالدعوة لحقوق المرأة والفتاة، تستمتع بالقراءة والسفر والمسرح والرقص. والبطلات اللائي تعجب بهن ياسمين هن: أسماء إيهانجير، التي تعمل بلا كلل من أجل حقوق المرأة في باكستان وخارجها؛ وفاطمة مميسي، التي أوحت كتاباتها عن النساء المسلمات لياسمين أن تواصل النضال من أجل التغيير في سياقات بالغة الصعوبة؛ وجلوريا ستاينم، التي لقنتها دروساً هامة في تنظيم القواعد الشعبية والإنصات النشط.

 

لمتابعة ياسمين على تويتر: @YasmeenHassan7

Official Title: 
المديرة التنفيذية على نطاق العالم
Photograph: 
Staff/Board: