https://www.equalitynow.org/sites/default/files/isabella_muriera600x600.jpg

Isabella Muriera

مسؤولة المِنَح

مكتب أفريقيا

انضمت إيزابيلا ميثوني إلى هيئة موظفي المساواة الآن في كانون ثاني/يناير 2017. وهي محامية أمام المحكمة العليا في كينيا، ومحامية مهتمة بالحركة النسائية ومناصرة لحقوق الإنسان الواجبة للمرأة ولمساواتها بالرجل. وكانت تعمل قبل ذلك مسؤولة قضائية لدى مكتب المحامي العام ووزارة العدل في كينيا من خلال البرنامج الوطني للمعونة والتوعية القانونية. وقبل أن تعمل إيزابيلا في ذلك البرنامج، كانت تعمل في مؤسسة أكيبا أوهاكي بكينيا وبمرفق الحوكمة الديمقراطية في أوغندا. وقد أسهمت إيزابيلا طوال حياتها العملية إسهاماً مؤثراً في الكفاح من أجل حقوق النساء والفتيات والتمسك بها، ولا سيما بالنسبة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق الهشة والمتضررة من جراء النزاعات. وإيزابيلا حاصلة على درجة الليسانس في القانون من جامعة كامبالا الدولية في أوغندا ودبلوم دراسات عليا في القانون من كلية الحقوق في كينيا. وهي أيضاً مناصرة للتغيير من أجل التمكين الاقتصادي للمرأة في حركة تمكين المرأة 2016-17 بمؤسسة المجتمع العالمي.

 
وترى إيزابيلا أن في الإمكان تحقيق المساواة بين الجنسين بحلول عام 2030  وهو الموعد المحدد في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ومن خلال مدونتها، IAMGOAL5، تعرض الأعمال التي تقوم بها الحكومات والمنظمات والأفراد للقضاء على عدم المساواة بين الجنسين وإغلاق الفجوة الجنسانية بحلول عام 2030. واقتباساتها المفضلة هي من ميشيل أوباما: "إن مقياس أي مجتمع هو كيف يعامل نسائه وفتياته"، ومن مارتن لوثر كينج الابن: "الظلم الواقع في أي مكان هو تهديد للعدل في كل مكان. ونحن واقعون في شبكة من الثنائيات المتبادلة لا فكاك منها، ومقيدين داخل رداء وحيد لمصير مشترك. وكل ما يؤثر مباشرة على شخص واحد، يؤثر على الجميع بصورة غير مباشرة".

 

أما خارج نطاق العمل، فإيزابيلا تتمتع بالنزهات في الخلاء، والمغامرة، وتجربة وصفات الطهي الجديدة.

 

ولمتابعة إيزابيلا على تويتر: @IsabellaMuthoni

عربية

انضمت إيزابيلا ميثوني إلى هيئة موظفي المساواة الآن في كانون ثاني/يناير 2017. وهي محامية أمام المحكمة العليا في كينيا، ومحامية مهتمة بالحركة النسائية ومناصرة لحقوق الإنسان الواجبة للمرأة ولمساواتها بالرجل. وكانت تعمل قبل ذلك مسؤولة قضائية لدى مكتب المحامي العام ووزارة العدل في كينيا من خلال البرنامج الوطني للمعونة والتوعية القانونية. وقبل أن تعمل إيزابيلا في ذلك البرنامج، كانت تعمل في مؤسسة أكيبا أوهاكي بكينيا وبمرفق الحوكمة الديمقراطية في أوغندا. وقد أسهمت إيزابيلا طوال حياتها العملية إسهاماً مؤثراً في الكفاح من أجل حقوق النساء والفتيات والتمسك بها، ولا سيما بالنسبة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق الهشة والمتضررة من جراء النزاعات. وإيزابيلا حاصلة على درجة الليسانس في القانون من جامعة كامبالا الدولية في أوغندا ودبلوم دراسات عليا في القانون من كلية الحقوق في كينيا. وهي أيضاً مناصرة للتغيير من أجل التمكين الاقتصادي للمرأة في حركة تمكين المرأة 2016-17 بمؤسسة المجتمع العالمي.

 
وترى إيزابيلا أن في الإمكان تحقيق المساواة بين الجنسين بحلول عام 2030  وهو الموعد المحدد في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ومن خلال مدونتها، IAMGOAL5، تعرض الأعمال التي تقوم بها الحكومات والمنظمات والأفراد للقضاء على عدم المساواة بين الجنسين وإغلاق الفجوة الجنسانية بحلول عام 2030. واقتباساتها المفضلة هي من ميشيل أوباما: "إن مقياس أي مجتمع هو كيف يعامل نسائه وفتياته"، ومن مارتن لوثر كينج الابن: "الظلم الواقع في أي مكان هو تهديد للعدل في كل مكان. ونحن واقعون في شبكة من الثنائيات المتبادلة لا فكاك منها، ومقيدين داخل رداء وحيد لمصير مشترك. وكل ما يؤثر مباشرة على شخص واحد، يؤثر على الجميع بصورة غير مباشرة".

 

أما خارج نطاق العمل، فإيزابيلا تتمتع بالنزهات في الخلاء، والمغامرة، وتجربة وصفات الطهي الجديدة.

 

ولمتابعة إيزابيلا على تويتر: @IsabellaMuthoni

Official Title: 
مسؤولة المِنَح
Photograph: 
Person Type: 
Staff/Board: