ويمثل "زواج الطفلة" مشكلة عالمية، تؤثر على 15 مليون فتاة في السنة. وعلى مدى السنوات العشر المقبلة، سيتم تزويج ما يزيد عن 000 41 فتاة في كل يوم قبل أن تبلغن سن 18 عاماً في حال استمرار الاتجاهات السائدة حالياً.

 

ما هو "زواج الطفلة"؟

"زواج الطفلة"، الذي يعرّف بأنه زواج رسمي أو اقتران غير رسمي قبل بلوغ سن 18 عاماً من العمر، يؤثر تأثيراً مفرطاً على البنات في أرجاء العالم. وهو يمثل انتهاكا لحقوق الإنسان يجعل من الأمور المشروعة إيذاء الفتيات وحرمانهن من استقلالهن الذاتي تحت ستار الثقافة والشرف والتقاليد والدين. وعندما تجبر الفتيات الصغيرات على الزواج، فإنهن في واقع الأمر يتعرضن للاغتصاب بإذن من الدولة وتصبحن في خطر من ازدياد التعرض للعنف المنزلي والحمل القسري والعواقب الصحية السلبية، مع حرمانهن في الوقت ذاته من التعليم والفرص الاقتصادية.

 

كيف تعمل المساواة الآن من أجل القضاء على "زواج الأطفال"

منذ عام ١٩٩٥، تعمل المساواة الآن على تهيئة عالم أكثر أمناً وأوفر صحة للفتيات بدعوة الحكومات إلى سنّ قوانين لمنع "زواج الأطفال" والتصدي لأشكال عدم المساواة بين الجنسين التي تدفع إليه. وعلى نطاق العالم، ندعو إلى جعل الحد الأدنى لسن الزواج ١٨ عاماً.

عربية
Hero Title: 
القضاء على زواج الطفلة
Body Top: 

 

ما هو "زواج الطفلة"؟

"زواج الطفلة"، الذي يعرّف بأنه زواج رسمي أو اقتران غير رسمي قبل بلوغ سن 18 عاماً من العمر، يؤثر تأثيراً مفرطاً على البنات في أرجاء العالم. وهو يمثل انتهاكا لحقوق الإنسان يجعل من الأمور المشروعة إيذاء الفتيات وحرمانهن من استقلالهن الذاتي تحت ستار الثقافة والشرف والتقاليد والدين. وعندما تجبر الفتيات الصغيرات على الزواج، فإنهن في واقع الأمر يتعرضن للاغتصاب بإذن من الدولة وتصبحن في خطر من ازدياد التعرض للعنف المنزلي والحمل القسري والعواقب الصحية السلبية، مع حرمانهن في الوقت ذاته من التعليم والفرص الاقتصادية.

 

كيف تعمل المساواة الآن من أجل القضاء على "زواج الأطفال"

منذ عام ١٩٩٥، تعمل المساواة الآن على تهيئة عالم أكثر أمناً وأوفر صحة للفتيات بدعوة الحكومات إلى سنّ قوانين لمنع "زواج الأطفال" والتصدي لأشكال عدم المساواة بين الجنسين التي تدفع إليه. وعلى نطاق العالم، ندعو إلى جعل الحد الأدنى لسن الزواج ١٨ عاماً.

Body Bottom: 

فالتقرير الذي أصدرناه بعنوان  حماية الطفلة: استخدام القانون للقضاء على زواج الطفلة ، والزواج المبكر، والزواج القسري، وما يرتبط بها من انتهاكات، ينظر إلى حياة الفتاة برمتها لدى بحث موضوع "زواج الطفلة"، ويستكشف العوامل التي تساهم فيها، من قبيل  تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) ، وتوضيح تأثيرها على حياة الطفلة.

ومن خلال صندوق الدفاع القانوني عن المراهقات  الذي أنشأناه تولينا أمر بعض حالات زواج الطفلة ونجحنا في المساعدة على الحكم بطلاق بنتين صغيرتين في المملكة العربية السعودية واليمن، على التوالي. وعن طريق صندوق سخاء الفتيات  الذي أنشأناه كذلك، نقدم الدعم لشريكاتنا من المنظمات التي تدرك أن زواج الطفلة انتهاك لحقوق الإنسان ونعمل على إزالة أشكال الضعف التي تؤدي إلى تزويج الفتيات في طفولتهن.

 

العمل معاً على "وضع حد لزواج الطفلة"

تعتز المساواة الآن بعضويتها في شراكة "فتيات ولسن عرائس"، وهي شراكة عالمية بين منظمات المجتمع المدني من أكثر من 70 بلداً الملتزمة بوضع حد لزواج الطفلة. وبالعمل معاً، يضع أعضاء هذه الشراكة مسألة زواج الطفلة على المسرح العالمي ويدعون إلى إصدار القوانين ووضع السياسات وإعداد البرامج الكفيلة بتهيئة مستقبل أكثر أماناً وصحة للفتيات في جميع أنحاء العالم.

وبالإضاف إلى عضوية المساواة الآن في مجموعة "فتيات ولسن عرائس" للدعوة على نطاق العالم، فهي تنتمي لعضوية الشراكتين المماثلتين على مستوى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتخدم في المجموعة الاستشارية المعنية بزواج الأطفال لمجلس العلاقات الخارجية بالولايات المتحدة، كما أسهمت في وضع تقرير المجلس لعام 2013 المعنون "وضع حد لزواج الطفلة". وكذلك ننتمي لعضوية اللجنة التوجيهية  للائتلاف من أجل المراهقات.

 

الأمم المتحدة تستهدف زواج الطفلة

إن الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمعات المدنية جميعاً تصف القضاء على "زواج الطفلة" بأنه خطوة هامة على الطريق إلى استئصال الفقر وتعزيز التنمية المستدامة للبلدان حول العالم. ويرجع الفضل جزئياً إلى دعوتنا والدعوة التي يقوم بها شركاؤنا في إدراج زواج الطفلة والزواج المبكر والزواج القسري ضمن قائمة أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في عام 2015 (الغاية 5--3).

 

Stand-first: 

ويمثل "زواج الطفلة" مشكلة عالمية، تؤثر على 15 مليون فتاة في السنة. وعلى مدى السنوات العشر المقبلة، سيتم تزويج ما يزيد عن 000 41 فتاة في كل يوم قبل أن تبلغن سن 18 عاماً في حال استمرار الاتجاهات السائدة حالياً.

Add Resources: 
Author: 
Equality Now, Latham & Watkins, TrustLaw
Author: 
Pew Research Center
Author: 
PLAN International
Author: 
Girls Not Brides
Author: 
Girls Not Brides

فالتقرير الذي أصدرناه بعنوان  حماية الطفلة: استخدام القانون للقضاء على زواج الطفلة ، والزواج المبكر، والزواج القسري، وما يرتبط بها من انتهاكات، ينظر إلى حياة الفتاة برمتها لدى بحث موضوع "زواج الطفلة"، ويستكشف العوامل التي تساهم فيها، من قبيل  تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) ، وتوضيح تأثيرها على حياة الطفلة.

ومن خلال صندوق الدفاع القانوني عن المراهقات  الذي أنشأناه تولينا أمر بعض حالات زواج الطفلة ونجحنا في المساعدة على الحكم بطلاق بنتين صغيرتين في المملكة العربية السعودية واليمن، على التوالي. وعن طريق صندوق سخاء الفتيات  الذي أنشأناه كذلك، نقدم الدعم لشريكاتنا من المنظمات التي تدرك أن زواج الطفلة انتهاك لحقوق الإنسان ونعمل على إزالة أشكال الضعف التي تؤدي إلى تزويج الفتيات في طفولتهن.

 

العمل معاً على "وضع حد لزواج الطفلة"

تعتز المساواة الآن بعضويتها في شراكة "فتيات ولسن عرائس"، وهي شراكة عالمية بين منظمات المجتمع المدني من أكثر من 70 بلداً الملتزمة بوضع حد لزواج الطفلة. وبالعمل معاً، يضع أعضاء هذه الشراكة مسألة زواج الطفلة على المسرح العالمي ويدعون إلى إصدار القوانين ووضع السياسات وإعداد البرامج الكفيلة بتهيئة مستقبل أكثر أماناً وصحة للفتيات في جميع أنحاء العالم.

وبالإضاف إلى عضوية المساواة الآن في مجموعة "فتيات ولسن عرائس" للدعوة على نطاق العالم، فهي تنتمي لعضوية الشراكتين المماثلتين على مستوى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتخدم في المجموعة الاستشارية المعنية بزواج الأطفال لمجلس العلاقات الخارجية بالولايات المتحدة، كما أسهمت في وضع تقرير المجلس لعام 2013 المعنون "وضع حد لزواج الطفلة". وكذلك ننتمي لعضوية اللجنة التوجيهية  للائتلاف من أجل المراهقات.

 

الأمم المتحدة تستهدف زواج الطفلة

إن الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمعات المدنية جميعاً تصف القضاء على "زواج الطفلة" بأنه خطوة هامة على الطريق إلى استئصال الفقر وتعزيز التنمية المستدامة للبلدان حول العالم. ويرجع الفضل جزئياً إلى دعوتنا والدعوة التي يقوم بها شركاؤنا في إدراج زواج الطفلة والزواج المبكر والزواج القسري ضمن قائمة أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في عام 2015 (الغاية 5--3).