مرجعية الصورة: Advocates of the "Brussels Call"in Ireland - December 2016

94-6! أيرلندا تصبح آخر دولة أوروبيــــــة تعتمد قوانين بهدف وضع حد للاتجار والاستغلال التجاري بالجنس!

Tsitsi Matekaire

16 فبراير 2017

أيرلندا تصبح آخر دولة أوروبيــــــة تعتمد قوانين بهدف وضع حد للاتجار  والاستغلال التجاري بالجنس!

في 14 شباط/فبراير 2017، أقرّ مجلس الشيوخ الأيرلندي، بأغلبية ساحقة مشروع القانون الجنائي (الجرائم الجنسية) لعام 2015. ومن الآن فصاعداً، سيعاقب مشترو الجنس، في حين لن يعامل الذين يتم شراؤهم لغرض الجنس كمجرمين بعد الآن. ويمثل القانون انتصاراً هائلاً، وسيدعم الجهود المبذولة لإنهاء المطالبة بمساءلة المشترين للجنس عن تغذيتهم الاستغلال التجاري للنساء والفتيات لأغراض الجنس، وهن غالبية الأشخاص الذين يتم شراؤهم لهذا الغرض. ويعترف التشريع بارتفاع مستويات الاستغلال الجنسي داخل صناعة الجنس التجاري وصلتها بالاتجار بالجنس. وهو كذلك يعزز قوانين مكافحة استغلال الأطفال في المواد الإباحية، والتحرش الجنسي، ومنع الاستمالة الجنسية للأطفال. ومن المناسب أن إصدار هذا القانون يتزامن مع انتفاضة البليون، وهي الحركة العالمية التي نظمت هذا العام للتضامن في مكافحة استغلال المرأة.

 

’’ونتقدم بالتهاني لكل من عملوا دون  كلل طوال سنوات من أجل صدور هذا القانون. ونرحب بإصداره والتأثير الإيجابي الذي سيحدثه على تعزيز حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين.‘‘ ياسمين حسن، المديرة التنفيذية على نطاق العالم، المساواة الآن.

 

ونود أن نعرب عن تقديرنا للجهود الكبيرة التي قام بها شركاؤنا – منظمة سبيس إنترناشيونال، وروهاما، ومجلس مهاجري أيرلندا والمنظمات غير الحكومية، والناشطات من الضحايا الناجيات، ومنظمات المجتمع المدني المشتركة في حملة القضاء على البغاء (إطفاء النور الأحمر). فقد ساعدوا على ضمان احترام الحكومة الأيرلندية لالتزاماتها بموجب القانون الدولي والقوانين الأوروبية، وقطع خطوة حيوية للأمام في اتجاه المساواة بين الجنسين.

فما برحت المساواة الآن تمارس الدعوة دعماً للاتجاه الحالي في أوروبا نحو الأخذ بهذا النهج، الذي ثبتت فعاليته في كبح جماح الاتجار بالجنس. وفي عام 1999، أصبحت السويد أول بلد يسن قانوناً من هذا النوع، يعترف قانوناً بالبغاء باعتباره من قضايا المساواة بين الجنسين وشكلاً من أشكال العنف ضد المرأة. وقد سارت جمهورية أيرلندا على هذا المنوال، كما فعلت النرويج وأيسلندا وكندا وأيرلندا الشمالية وفرنسا. ويقوى الاتجاه نحو الأخذ بهذا النهج في جميع أنحاء أوروبا، لانه يصبح من الواضح بصورة متزايدة أن محاولات تنظيم الجنس التجاري من خلال التشريعات أو عدم التجريم لا يجعل البغاء أكثر أماناً بل يزيد من الاتجار بالجنس لتلبية الطلب عليه.

لقراءة المزيد عن هذا الاقتراع التاريخي:

إطفاء النور الأحمر

منظمة سبيس إنترناشيونال

روهاما

ائتلاف مكافحة الاتجار بالمرأة

عربية
Blog image: 
Ireland passes legislation to protect prostituted women and girls
Blog Author: 
Blog Category: 
Hero Title: 
94-6! أيرلندا تصبح آخر دولة أوروبيــــــة تعتمد قوانين بهدف وضع حد للاتجار والاستغلال التجاري بالجنس!
Stand-first: 

أيرلندا تصبح آخر دولة أوروبيــــــة تعتمد قوانين بهدف وضع حد للاتجار  والاستغلال التجاري بالجنس!

Body Top: 

في 14 شباط/فبراير 2017، أقرّ مجلس الشيوخ الأيرلندي، بأغلبية ساحقة مشروع القانون الجنائي (الجرائم الجنسية) لعام 2015. ومن الآن فصاعداً، سيعاقب مشترو الجنس، في حين لن يعامل الذين يتم شراؤهم لغرض الجنس كمجرمين بعد الآن. ويمثل القانون انتصاراً هائلاً، وسيدعم الجهود المبذولة لإنهاء المطالبة بمساءلة المشترين للجنس عن تغذيتهم الاستغلال التجاري للنساء والفتيات لأغراض الجنس، وهن غالبية الأشخاص الذين يتم شراؤهم لهذا الغرض. ويعترف التشريع بارتفاع مستويات الاستغلال الجنسي داخل صناعة الجنس التجاري وصلتها بالاتجار بالجنس. وهو كذلك يعزز قوانين مكافحة استغلال الأطفال في المواد الإباحية، والتحرش الجنسي، ومنع الاستمالة الجنسية للأطفال. ومن المناسب أن إصدار هذا القانون يتزامن مع انتفاضة البليون، وهي الحركة العالمية التي نظمت هذا العام للتضامن في مكافحة استغلال المرأة.

 

’’ونتقدم بالتهاني لكل من عملوا دون  كلل طوال سنوات من أجل صدور هذا القانون. ونرحب بإصداره والتأثير الإيجابي الذي سيحدثه على تعزيز حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين.‘‘ ياسمين حسن، المديرة التنفيذية على نطاق العالم، المساواة الآن.

 

ونود أن نعرب عن تقديرنا للجهود الكبيرة التي قام بها شركاؤنا – منظمة سبيس إنترناشيونال، وروهاما، ومجلس مهاجري أيرلندا والمنظمات غير الحكومية، والناشطات من الضحايا الناجيات، ومنظمات المجتمع المدني المشتركة في حملة القضاء على البغاء (إطفاء النور الأحمر). فقد ساعدوا على ضمان احترام الحكومة الأيرلندية لالتزاماتها بموجب القانون الدولي والقوانين الأوروبية، وقطع خطوة حيوية للأمام في اتجاه المساواة بين الجنسين.

فما برحت المساواة الآن تمارس الدعوة دعماً للاتجاه الحالي في أوروبا نحو الأخذ بهذا النهج، الذي ثبتت فعاليته في كبح جماح الاتجار بالجنس. وفي عام 1999، أصبحت السويد أول بلد يسن قانوناً من هذا النوع، يعترف قانوناً بالبغاء باعتباره من قضايا المساواة بين الجنسين وشكلاً من أشكال العنف ضد المرأة. وقد سارت جمهورية أيرلندا على هذا المنوال، كما فعلت النرويج وأيسلندا وكندا وأيرلندا الشمالية وفرنسا. ويقوى الاتجاه نحو الأخذ بهذا النهج في جميع أنحاء أوروبا، لانه يصبح من الواضح بصورة متزايدة أن محاولات تنظيم الجنس التجاري من خلال التشريعات أو عدم التجريم لا يجعل البغاء أكثر أماناً بل يزيد من الاتجار بالجنس لتلبية الطلب عليه.

لقراءة المزيد عن هذا الاقتراع التاريخي:

إطفاء النور الأحمر

منظمة سبيس إنترناشيونال

روهاما

ائتلاف مكافحة الاتجار بالمرأة

Photo Credits: 
Advocates of the "Brussels Call"in Ireland - December 2016