ساعدتني في اكتشاف قدراتي الفريدة

12 مايو 2017

بينما يحتفل العديد من البلدان حول العالم بعيد الأم في أيار/مايو، نحن هنا في المساواة الآن نقدّر المرأة التي ألهمتنا في حياتنا. وسواء كنّ أمهاتنا أو أخواتنا أو مدرساتنا أو صديقاتنا - نريد أن نشكر النساء اللواتي علمننا الكثير ونعترف بشجاعتهن وقلوبهن التي لا تعرف الخوف.

وفيما يلي بعض قصصنا ...

"تارا: مصدر إلهامي هو والدتي، التي شقت لنفسها طريقاً ناجحاً في مجال الإعلان خلال فترتي السبعينات والثمانينات، وهي تتحايل على متطلبات كونها والدة وحيدة تعول أسرتها. وكانت تلك الفترة تتسم بقليل جدا من الدعم للأمهات العاملات وتفشي التحيز الجنسي. فكانت نموذجاً رائعاً أحتذيه ورائدة ساعدت على فتح الطريق أمام الأجيال المقبلة من النساء.

سعاد: مها أبو دية شماس هي مديرتي في مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي منذ عشر سنوات. وخلال عملي، تعلمت منها الكثير منها فيما يتعلق بحقوق النساء والفتيات؛ وكان دعمها المستمر لضحايا العنف لا نهاية له. كانت امرأة تؤمن بالقيم والالتزام والتضامن والمصداقية، وتؤمن بوجوب أن تعيش النساء والفتيات في عالم خال من العنف والتمييز. وباعتبارنا نساء نعيش في مجتمع أبوي، علينا أن نناضل كل يوم دفاعاً عن وجودنا ذاته، بالإضافة إلى حياة النساء والفتيات اللواتي نعمل على خدمتهن. لقد علمتني مها كيف أكون قوية، وأن أتحلى بالتصميم والإيجابية من أجل تحقيق الأهداف.

منذ كنت صغيرة جداً، أوضحت أمي لي ما الذي يعنيه وقوفها إلى جانب نساء أخريات و ريادتها في قيامها بالأنشطة اليومية. اصطحبتني معها وهي تجمع التوقيعات لعريضة تعديل المساواة في الحقوق، وأجلستني ومعي ألواني الطباشيرية في دروسها عندما عادت إلى الجامعة للحصول على شهادة جامعية، وقادت استوديو مكرساً للنساء الفنانات انبثق من معهد بي إس وَن (الآن جزء من متحف الفن الحديث!). وكانت تصغي في تعاطف إلى قصص صديقاتها عن النزوح والإساءة وتجاربهن المشتركة عن نشأتهن كإناث. ولم تكن تتردد أبداً في فضح الكراهية للنساء - سواء تمثلت في صاحب حانوت يتجر في مواد منحازة جنسياً أو أحد ذوي القرابة البعيدة . وعلمتني بذلك كيف أكون رائدة وكيف أعمل من أجل حقوق النساء والفتيات ". كريستا ستيوارت، مكتب الأمريكتين


أستوحي الإلهام من كثير من النساء في حياتي، وخاصة صديقاتي. فيا لروعتهن ودعمهن وجمالهن وبراعتهن وقوتهن. فكل واحدة منهن رائدة في ذاتها. وهن يدفعنني إلى أن أصبح نسخة أفضل من نفسي. وأؤمن كثيراً بنظرية التألق، ومن فروضها الأساسية أنك إذا أحطت نفسك بنساء متألقات، فسوف تتألقين بدورك. أما إذا أحطت نفسي بنساء متحمسات ومصممات على أن يفعلن ما هو صواب فهذا لا يجعلني فقط أتألق، بل وأهم من ذلك، يساعدنا جميعاً على أن ندعم بعضنا البعض، ونحطم القوالب النمطية ونهدم الحواجز التي تحول دون تقدمنا ". كارلا توريس، مكتب الأمريكتين


جدتي هي مصدر إلهامي. فلها أربع بنات، وهذا أمر لم يكن يُنظر إليه باعتباره نعمة في عصرها، لكنها اجتهدت في العمل لتلحقهن بالمدارس، متحدية العرف الجاري في وقت لم يكن يولى لتعليم الفتيات فيه أي أهمية. ويتمثل إرثها في تهيئتها حياة أفضل لبناتها. فهي بالنسبة لي مصدر تشجيع لمجابهة الصعاب ومناصرة القيم التي أؤمن بها". تسيتسي ماتيكير، مكتب أوروبا


أمي الحبيبة هي مرساي، ومصدر إلهامي، وهي الرياح التي تدفعني إلى الطيران ودعاؤها من أجلي يعينني على الاستمرار. وقد أورثتني الانضباط الذاتي، والعمل الجاد والقدرة على الصمود. وأمي لا تؤمن بالتخلي عن أحلامك. فهي قوية الإرادة ولا تتخلى عن تحقيق أهدافها. وإيمانها بتكافؤ الفرص للفتيات يلهمني في نشاطي. وهي من كبار المؤيدين للعمل الذي أقوم به".  نايتوري نيامو-ماثينجي، مكتب أفريقيا

عربية
Blog image: 
Blog Category: 
Hero Title: 
ساعدتني في اكتشاف قدراتي الفريدة
Body Top: 

بينما يحتفل العديد من البلدان حول العالم بعيد الأم في أيار/مايو، نحن هنا في المساواة الآن نقدّر المرأة التي ألهمتنا في حياتنا. وسواء كنّ أمهاتنا أو أخواتنا أو مدرساتنا أو صديقاتنا - نريد أن نشكر النساء اللواتي علمننا الكثير ونعترف بشجاعتهن وقلوبهن التي لا تعرف الخوف.

وفيما يلي بعض قصصنا ...

"تارا: مصدر إلهامي هو والدتي، التي شقت لنفسها طريقاً ناجحاً في مجال الإعلان خلال فترتي السبعينات والثمانينات، وهي تتحايل على متطلبات كونها والدة وحيدة تعول أسرتها. وكانت تلك الفترة تتسم بقليل جدا من الدعم للأمهات العاملات وتفشي التحيز الجنسي. فكانت نموذجاً رائعاً أحتذيه ورائدة ساعدت على فتح الطريق أمام الأجيال المقبلة من النساء.

سعاد: مها أبو دية شماس هي مديرتي في مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي منذ عشر سنوات. وخلال عملي، تعلمت منها الكثير منها فيما يتعلق بحقوق النساء والفتيات؛ وكان دعمها المستمر لضحايا العنف لا نهاية له. كانت امرأة تؤمن بالقيم والالتزام والتضامن والمصداقية، وتؤمن بوجوب أن تعيش النساء والفتيات في عالم خال من العنف والتمييز. وباعتبارنا نساء نعيش في مجتمع أبوي، علينا أن نناضل كل يوم دفاعاً عن وجودنا ذاته، بالإضافة إلى حياة النساء والفتيات اللواتي نعمل على خدمتهن. لقد علمتني مها كيف أكون قوية، وأن أتحلى بالتصميم والإيجابية من أجل تحقيق الأهداف.

منذ كنت صغيرة جداً، أوضحت أمي لي ما الذي يعنيه وقوفها إلى جانب نساء أخريات و ريادتها في قيامها بالأنشطة اليومية. اصطحبتني معها وهي تجمع التوقيعات لعريضة تعديل المساواة في الحقوق، وأجلستني ومعي ألواني الطباشيرية في دروسها عندما عادت إلى الجامعة للحصول على شهادة جامعية، وقادت استوديو مكرساً للنساء الفنانات انبثق من معهد بي إس وَن (الآن جزء من متحف الفن الحديث!). وكانت تصغي في تعاطف إلى قصص صديقاتها عن النزوح والإساءة وتجاربهن المشتركة عن نشأتهن كإناث. ولم تكن تتردد أبداً في فضح الكراهية للنساء - سواء تمثلت في صاحب حانوت يتجر في مواد منحازة جنسياً أو أحد ذوي القرابة البعيدة . وعلمتني بذلك كيف أكون رائدة وكيف أعمل من أجل حقوق النساء والفتيات ". كريستا ستيوارت، مكتب الأمريكتين


أستوحي الإلهام من كثير من النساء في حياتي، وخاصة صديقاتي. فيا لروعتهن ودعمهن وجمالهن وبراعتهن وقوتهن. فكل واحدة منهن رائدة في ذاتها. وهن يدفعنني إلى أن أصبح نسخة أفضل من نفسي. وأؤمن كثيراً بنظرية التألق، ومن فروضها الأساسية أنك إذا أحطت نفسك بنساء متألقات، فسوف تتألقين بدورك. أما إذا أحطت نفسي بنساء متحمسات ومصممات على أن يفعلن ما هو صواب فهذا لا يجعلني فقط أتألق، بل وأهم من ذلك، يساعدنا جميعاً على أن ندعم بعضنا البعض، ونحطم القوالب النمطية ونهدم الحواجز التي تحول دون تقدمنا ". كارلا توريس، مكتب الأمريكتين


جدتي هي مصدر إلهامي. فلها أربع بنات، وهذا أمر لم يكن يُنظر إليه باعتباره نعمة في عصرها، لكنها اجتهدت في العمل لتلحقهن بالمدارس، متحدية العرف الجاري في وقت لم يكن يولى لتعليم الفتيات فيه أي أهمية. ويتمثل إرثها في تهيئتها حياة أفضل لبناتها. فهي بالنسبة لي مصدر تشجيع لمجابهة الصعاب ومناصرة القيم التي أؤمن بها". تسيتسي ماتيكير، مكتب أوروبا


أمي الحبيبة هي مرساي، ومصدر إلهامي، وهي الرياح التي تدفعني إلى الطيران ودعاؤها من أجلي يعينني على الاستمرار. وقد أورثتني الانضباط الذاتي، والعمل الجاد والقدرة على الصمود. وأمي لا تؤمن بالتخلي عن أحلامك. فهي قوية الإرادة ولا تتخلى عن تحقيق أهدافها. وإيمانها بتكافؤ الفرص للفتيات يلهمني في نشاطي. وهي من كبار المؤيدين للعمل الذي أقوم به".  نايتوري نيامو-ماثينجي، مكتب أفريقيا

Body Bottom: 

فكّري في امرأة شجاعة في حياتك قدمت لك المساعدة #findyourvoice. للانضمام إلينا وإضافة صوتك إلى شبكتنا العالمية من الناشطات في مجال المساواة بين الجنسين.

 

فكّري في امرأة شجاعة في حياتك قدمت لك المساعدة #findyourvoice. للانضمام إلينا وإضافة صوتك إلى شبكتنا العالمية من الناشطات في مجال المساواة بين الجنسين.