إيران: تعرب المساواة الآن عن إدانتها لإختطاف الناشطة الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، المحامية شادي الصدر واعتقالها بصورة غير قانونية. تنبيـــه عاجل: جنوب أفريقيا: كأس العالم لكرة القدم والإتجار بالجنس - مزيج متفجر

نسخة للطباعة
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
2010 May 10

ولدت نوبونتو في أومثاثا في مقاطعة شرقي الكيب بجنوب أفريقيا. وفي سن 14 عاما، بينما كانت نوبونتو مقيمة لدى صديقة لها، جرى الإتجار بها للبغاء حين باعها شقيق صديقتها مقابل 100 راند لرجل قام بإغتصابها مرارا. وإستدرجت عن طريق الخداع فيما بعد لتسليم وثائقها الشخصية لرجل أمسك بزمام السيطرة الكاملة عليها، فقام ببيعها لرجال متعددين وهددها بالقتل إذا حاولت الهرب. وفي سن 17 عاما، حدث لنوبونتو إجهاض وإنتهى بها الأمر في إحدى المستشفيات، وهناك إستجمعت شجاعتها للهرب من قوّادها. ومن ثم إتصلت بإليثا لابانتو، وهي منظمة محلية لحقوق المرأة، وتمكنت المنظمة من توفير المساعدة القانونية لها وأسكنتها في ملجأ. وتبلغ نوبونتو حاليا من العمر 18 عاما وتحاول منظمة إليثا لابانتو مساعدتها في رفع دعوى قضائية على قوادها.

وليست نوبونتو سوى واحدة من ضحايا كثيرات لتجارة الجنس الرائجة في جنوب أفريقيا. وقد وجدت تقارير الحكومة والمنظمات غير الحكومية أن جنوب أفريقيا من بلدان المنشأ والمقصد والعبور للإتجار بالجنس: وتقوم الجماعات الإجرامية بتجنيد الفتيات من الأرياف؛ وتقع الهاربات فريسة للمتجرين؛ وتشترَى النساء من أوروبا الشرقية وآسيا وأنحاء العالم في جنوب أفريقيا ويجري تصديرهن منها لأغراض الإستغلال الجنسي. ويفيد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بأن جنوب أفريقيا هي بلد المقصد الرئيسي لضحايا الإتجار في منطقة الجنوب الأفريقي. وتشكل النساء والفتيات النسبة الكبرى من ضحايا الإتجار دخولا إلى جنوب أفريقيا وخروجا منها والفقر من العوامل الرئيسية التي تسهم في تعرضهن لهذا الخطر.

ولا يوجد في الوقت الراهن قانون يتصدى على نحو فعال للإتجار بالبشر في جنوب أفريقيا، الأمر الذي يجعل من الصعب للغاية الإنتصاف للفتيات مثل نوبونتو. ومع أنه يمكن إستخدام أحكام القانون الجنائي في معاقبة الشخص الذي أتجر بها، فإن القانون لا ينص على توفير الخدمات الوقائية والمتعلقة بإعادة التأهيل للضحايا، وبدونها يمكن أن تتعرض نوبونتو للمزيد من الإستغلال. علاوة على ذلك، كثيرا ما تعجز الشرطة وعامة الناس حاليا عن فهم الإتجار بالبشر وتعريفه، فهم ينظرون إلى ضحايا الإتجار بالبشر على أنهم هاربون أو مجرمون. ويزيد قدوم مباريات كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 إلى جنوب أفريقيا في يونيه/حزيران من هذا العام تعرض الفتيات من أمثال نوبونتو للخطر نظرا لما يُنتظر من إزدهار الطلب على هذا الجنس الإستغلالي. وتتوقع منظمات حقوق الإنسان أن تطرأ زيادة كبيرة على الإتجار بالنساء والفتيات داخل جنوب أفريقيا والمتجه إليها خلال كأس العالم. وقد إزداد إقتراب دور البغاء من الملاعب قبل الكأس بشهور، لتضع يدها على أفضل المواقع للإستغلال الجنسي. وقد بدأت وسائل الإعلام والجماعات المعنية بحقوق الإنسان، من قبيل إليثا لابانتو، في الإبلاغ عن عمليات إختطاف للفتيات الصغيرات، ويعتقد أن لها إرتباطا بالطلب المتوقع على الجنس خلال كأس العالم. وبدأت شرطة جنوب أفريقيا بالفعل في تعقب المتجرين المحتملين.

إن الإتجار بالجنس مؤسسة تتعامل ببلايين الدولارات ويحفزها الطلب على الخدمات الجنسية. ولذلك يجب على جهود مكافحة الإتجار بالجنس أن تتصدى للطلب وأن توفر الحماية والخدمات للضحايا، بما في ذلك إيجاد برامج لتزويد النساء والفتيات اللواتي يجبرن على البغاء وأطفالهن ببدائل مجدية. وبروتوكول منع وقمع ومعاقبة الإتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال ("بروتوكول باليرمو")، الذي صدقت عليه جنوب أفريقيا، يشترط على الدول الأطراف أن تجرّم الإتجار بالأشخاص وأن " تعتمد ... أو تعزّز تدابير تشريعية أو تدابير أخرى، مثل التدابير التعليمية أو الإجتماعية أو الثقافية، بوسائل منها التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف، من أجل عدم تشجيع الطلب الذي يحفز جميع أشكال إستغلال الأشخاص، التي تفضي إلى الإتجار، وبخاصة إستغلال النساء والأطفال" (المادة 9(5)). وعلى غرار ذلك، فإن المادة 16 من إتفاقية قمع الإتجار بالأشخاص وإستغلال بغاء الغير ("إتفاقية عام 1949")، التي تعدّ جنوب أفريقيا طرفا فيها كذلك، تقتضي منها " أن تتخذ أو تشجع، من خلال أجهزتها التربوية والصحية الإجتماعية والإقتصادية وغيرها من الأجهزة ذات الصلة، العامة منها والخاصة، تدابير لتفادي الدعارة وإعادة تأهيل ضحاياها ... وإعادة هؤلاء الضحايا إلى مكانهم في المجتمع." وتعزز هذه الإلتزامات الدولية المادة 9(1) من دستور جنوب أفريقيا، التي تضمن المساواة أمام القانون وحماية القانون على قدم المساواة.

وتنظر حكومة جنوب أفريقيا في سن تشريع لمكافحة الإتجار بالبشر، وهو حاليا على شكل مشروع قانون لمنع ومكافحة الإتجار بالأشخاص لعام 2010. ويعتمد هذا القانون تعريفا واسعا للإتجار بالبشر، بما يتماشى مع المعايير الدولية؛ وينص على توفير الحماية والخدمات للضحايا؛ ويجرّم الذين يستفيدون عن علم بخدمات ضحايا الإتجار. وتعمل منظمات القواعد الشعبية، مثل إليثا لابانتو التي نجحت في الدعوة إلى إصدار قوانين لحماية حقوق المرأة والفتاة، على تأييد إقرار قانون مكافحة الإتجار المذكور في جنوب أفريقيا، وهي تعكف حاليا على شن حملات لإذكاء الوعي بشأن الإتجار تمهيدا لقدوم كأس العالم. وتتمتع مبادرات هذه الجماعات في جنوب أفريقيا بالدعم من الجهود الإقليمية، كالجهود التي تبذلها منظمة المرأة والقانون في الجنوب الأفريقي، وشبكة الجنوب الأفريقي الإقليمية لمكافحة الإتجار بالأطفال والإساءة إليهم، اللتان تتصدران "حملة الضوء الأحمر" لمناشدة الحكومات أن تضع السياسات والقوانين اللآزمة لمكافحة الإتجار وحماية النساء والأطفال.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يرجى الكتابة إلى مسؤولي جنوب أفريقيا المذكورين أدناه، ومناشدتهم أن يصدروا قانون منع الإتجار بالأشخاص ومكافحته لعام 2010 ويقوموا بإنفاذه على نحو فعال قبل بدء مباريات كأس العالم. كما يرجى حث الحكومة على توفير الحماية والخدمات لضحايا الإتجار، وتقديم الموارد الضرورية لإتاحة بدائل عملية للنساء المشتغلات بالبغاء وأسَرهن. وتوجه الرسائل إلى الجهات التالية:

الرئيس جاكوب زوما
President Jacob Zuma
Union Buildings
Private Bag X1000,
Pretoria, 0001
جنوب أفريقيا
فاكس: +27 12 323 8246
بريد إلكتروني: president@po.gov.za

الوزير جيفري ثامسانكا راديبي، عضو البرلمان
وزارة العدل
Minister Jeffrey Thamsanqa Radebe, MP
Minister of Justice
Private Bag X276,
Pretoria, 0001
16th Floor, 329 Momentum Centre, Pretorius Street
جنوب أفريقيا
فاكس: +27 12 315 1749
بريد إلكتروني: Ministry@justice.gov.za

معالي السيد ماكس فويزيلي سيزولو، عضو البرلمان
رئيس الجمعية الوطنية جنوب أفريقيا
Hon Max Vuyisile Sisulu, MP
Speaker of the National Assembly
جنوب أفريقيا
فاكس: +27 21 461 9462
بريد إلكتروني: speaker@parliament.gov.za

والرجاء إرسال نسخ من رسائلكم إلى الهيئة الوطنية للإدعاء العام في جنوب أفريقيا - وحدة شؤون الجرائم الجنسية وشؤون المجتمع:
The National Prosecuting Authority of South Africa – Sexual Offences and Community Affairs (SOCA) Unit
P/Bag X752,
Pretoria, 0001
جنوب أفريقيا
بريد إلكتروني: communication@npa.gov.za

نموذج رسالة