سياحة الجنس: مديرا بيج آبل أورينتال تورز يوجّه إليهما الاتهام بالترويج للبغاء للمرة الثانية

نسخة للطباعة
العمل رقم: 
12.3
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
2005 Oct 1
Update Date: 
2008 Nov 3
التحديث: 

In 1996, Equality Now launched its Women's Action campaign calling for the prosecution of Big Apple Oriental Tours, a sex-tour company based in New York State.  The campaign focused on shutting down Big Apple Oriental Tours and securing a criminal prosecution for Barabash and Allen for promoting prostitution under New York State law.  Big Apple Oriental Tours was effectively shut down in 2003 by a temporary restraining order obtained by the New York State Attorney General in a civil lawsuit.  After a first criminal indictment, an appeal, a second criminal indictment and second appeal, the criminal case has been referred back to the Dutchess County Court for trial (for more information on the background of the case and law please see Women’s Actions 12.1 and 12.2).

On December 26, 2006, the Appellate Division of the Supreme Court of the State of New York upheld the dismissal of the charge of promoting prostitution in the third degree but reinstated the charge of promoting prostitution in the fourth degree against the Big Apple Oriental Tour operators.  Equally important, the Appellate Division dismissed Barabash and Allen’s remaining arguments as "without merit" including that their sex tour operations are not subject to promoting prostitution charges in state courts because of lack of jurisdiction.  Barabash and Allen will now have to stand trial, facing up to one year of imprisonment if convicted.  The trial date has been set for 7 January 2009. 

Members are requested to ask new New York State Attorney General Andrew Cuomo, who replaced Eliot Spitzer, to continue to pursue the case vigorously. (Letters may be sent to the same address and fax number listed below.  Please also send a copy to Equality Now.)

وجهت هيئة محلفين كبرى الاتهام للمرة الثانية إلى نورمان باراباش ودوجلاس ألن، صاحبا شركة سياحة الجنس بيج آبل أورينتال تورز والقائمان بإدارتها، بالترويج للبغاء في انتهاك للمادة 230 من قانون العقوبات بولاية نيويورك، وكان السيد باراباش والسيد ألن قد وجه إليهما الاتهام في 8 أغسطس/آب 2005، ودفعا بأنهما غير مذنبين، وذلك أمام محكمة مقاطعة دتشيس، بمدينة باكيبسي، بولاية نيويورك. وفي حالة إدانة السيد باراباش والسيد ألن فإنهما يمكن أن يواجها حكماً بالسجن لمدة تصل إلى سبع سنوات.

وكانت هيئة محلفين كبرى قد وجهت الاتهام الجنائي إلى السيد باراباش والسيد ألن لأول مرة في فبراير/شباط 2004، بانتهاكهما قانون ولاية نيويورك الذي يحظر الترويج للبغاء، وذلك بعد التحقيق الذي أجراه لمدة عام كامل المحامي العام لولاية نيويورك. وهذا الاتهام، الذي يتوّج حملة شنّتها المساواة الآن لمدة سبع سنوات لوقف أنشطة بيج آبل أورينتال تورز، يمثل أول إجراء جنائي من نوعه في الولايات المتحدة يتم اتخاذه ضد شركة لسياحة الجنس. وقد جاء في أعقاب دعوى مدنية غير مسبوقة رفعها المحامي العام لولاية نيويورك إليوت سبيتزر على بيج آبل أورينتال تورز، وأدت إلى صدور أمر بالحظر المؤقت ضد هذه الشركة في يولية/تموز 2003 أوقف فعلياً موقعها على الإنترنت، وأعاقها بشكل حاد عن تنظيم أي رحلات أو الإعلان عنها في المستقبل.

وقد شنّت المساواة الآن حملتها في نشرة العمل النسائي مطالبة بملاحقة بيج آبل أورينتال تورز جنائيا في عام 1996. وكانت بيج آبل أورينتال تورز آنذاك تعلن عن رحلة مدتها اثنا عشر يوماً إلى الفلبين في مقابل 195 2 دولاراً، شاملة النقل وأجرة السفر بالطائرة وغرفة الفندق والقدرة على أن يقوم سائح الجنس "بانتقاء رفيقتك لدى وصولك في أنجيليس سيتي." وكشفت المحادثات التي أجريت مع السيد باراباش وبعض المسافرين السابقين مع بيج آبل أورينتال تورز بمزيد من الصراحة تفاصيل ما يجري خلال إحدى رحلات الجنس. إذ تستقبل المسافر في المطار سيارة أو حافلة لتوصيله إلى أنجيليس سيتي حيث يستقبله ممثل بيج آبل أورينتال تورز في الفلبين. ويقوم هذا المندوب باصطحاب المسافر إلى العديد من الحانات في أنجيليس سيتي. ويختار المسافر فتاة أو امرأة من بين العاملات في تلك الحانات، ويتولى ممثل بيج آبل أورينتال تورز التفاوض بشأن تكلفة عملية البغاء، التي يطلق عليها "عمولة الحانة" مع "مامازان" الفتاة (أي مدير أعمالها)، ويتصل مدير الأعمال المذكور بالمسافر في الصباح للتأكد من أن المرأة كانت "على ما يرام".

وفي 30 يولية/تموز 2004، رفض القاضي جيرالد ف. هيز الاتهام الجنائي الموجه للسيد باراباش والسيد ألن، وقضى بعدم جواز استماع هيئة المحلفين الكبرى إلى محادثة مسجّلة بين محقق سري وبين عميل سابق لشركة بيج آبل أورينتال تورز باعتبار التسجيل شهادة سماع عن الغير. وحسبما قاله القاضي هيز فإن سائح الجنس وصف بشكل تفصيلي في الشريط ما فعله في الفلبين. وأخبر السائح المحقق بأن مرشدي الرحلات، الذين تشملهم صفقة بيج آبل أورينتال تورز والذين يدفع أجورهم السيد ألن، اصطحبوه إلى حانات كانت فيها جميع النساء معروضات للبيع. وتجاوز القاضي هيز في قراره مسألة شهادة السماع عن الغير ليتناول مدى انطباق القانون المعني على القضية، وذلك في محاولة منه لسد الطريق أمام المحامي العام لتوجيه الاتهام ثانية إلى السيد باراباش والسيد ألن، وأعرب القاضي عن رأيه بعدم كفاية الأدلة القانونية لدعم الاتهام، ولخص الأدلة باعتبارها تثبت على أفضل التقديرات أنه كانت توجد "حانات مجهولة الإسم، مجهولة الوصف، تخرج فيها الموظفات مع العملاء الذكور بغرض ممارسة سلوك جنسي شريطة دفع رسم يطلق عليه وصف ’عمولة حانة‘ لصاحب الحانة أو مديرها." وبالرغم من هذا الوصف الواضح لنشاط البغاء، خلص القاضي هيز إلى أنه: "لم توجد أية قرائن صالحة أمام هيئة المحلفين الكبرى عن دار أو شركة للبغاء أو مشروع للبغاء على وجه التحديد."

وتنص المادة 230-25 (1) من قانون العقوبات على أن أي شخص "يشجع على البغاء أو يحقق ربحاً من ورائه بإدارة عمل تجاري أو مشروع ينطوي على نشاط للبغاء، أو بالإشراف عليه أو التحكم فيه أو امتلاكه"، يكون مذنباً بالترويج على البغاء. يستدل من وصف القاضي نفسه للأنشطة التي تشترك فيها بيج آبل أورينتال تورز أنها تشكل مشروعاً ينطوي على نشاط خاص بالبغاء. وعقد القاضي هيز في قراره أيضاً تشبيهاً بين المروجين لسياحة الجنس ووكلاء السفر الذين يعلنون أن "أيرلندا مكان جيد للعب الجولف، وأن انجلترا مكان جيد لمشاهدة الحصون، وأن إسبانيا مكان جيد لحضور مباريات مصارعة الثيران،" أي أنه في واقع الأمر وصف البغاء بأنه من وسائل الجذب السياحي.

وقد طعن مكتب المحامي العام لولاية نيويورك في رفض الاتهام المبدئي، وفي مايو/أيار 2005 قضت دائرة الاستئناف على أساس محدود مؤداه أن شهادة السماع عن الغير قدمت على نحو خاطئ لهيئة المحلفين الكبرى، وسمحت بإعادة عرض القضية على هيئة محلفين ثانية. ولم تتطرق دائرة الاستئناف إلى انطباق قانون نيويورك على الحالة.

وسوف تواصل المساواة الآن رصد هذه القضية المرفوعة ضدّ بيج آبل أورينتال تورز على أمل أن ينتهي بها الأمر إلى المحاكمة. ومن شأن هذا الاتهام الجنائي الثاني للسيد باراباش والسيد ألن أن يبعث برسالة قوية لمديري رحلات الجنس الأخرى مفادها أن أنشطتهم يمكن، بل يجب، اعتبارها جريمة جنائية خطيرة، جريمة تشجع على ارتكاب العنف والتمييز ضد المرأة وتسهم في الطلب على تجارة الجنس. وليست بيج آبل أورينتال تورز المنظم الوحيد لرحلات الجنس في الولايات المتحدة. وتعلم المساواة الآن بأمرعدة شركات أخرى لرحلات الجنس مقرها الولايات المتحدة ما زالت تروّج لرحلات الجنس وتنظم القيام بها إلى تايلند والفلبين ومقاصد أخرى حول العالم.
 

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يُرجى الكتابة إلى المحامي العام لولاية نيويورك إليوت سبيتزر، والثناء عليه لما أبداه من روح المبادرة بالاستمرار في متابعة القضية المرفوعة على بيج آبل أورينتال تورز بتهمة تشجيع البغاء من خلال سياحة الجنس. والرجاء أن تعربوا عن أملكم في أن يشكل إجراؤه نموذجاً يحتذيه زملاؤه في أرجاء البلاد ويشجعهم على الملاحقة القضائية لمنظمي رحلات الجنس الآخرين في الولايات المتحدة.

New York State Attorney General Andrew Cuomo
The Capitol
Albany, NY 12224-0341
USA (الولايات المتحدة)
Fax: +1 518-402-2472  فاكس: 2472-402-518-1+