غامبيا: الحكومة توقف الحملة ضد الختان

نسخة للطباعةSend to friend
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
1997 Jul 1

في 17 مايو 1979، أعلن السيد مدير البث الإذاعي بالإتصالات السلكية واللاسلكية في غامبيا ( قامتيل) عن سياسة جديدة لتعامل وسائل الإعلام مع مسألة الختان جاء فيها:

توقف إذاعة وتلفزيون غامبيا بث أي برامج تعارض الختان أو تصر أخطاره الصحية في الحال، كما توقف بث أي أنباء تحمل وجهة نظر مناهضة للختان. تبث الإذاعة والتلفزيون برامج مؤيدة للختان، وتوقف اي برامج مناهضة له. وعليه يجب مراجعة كل البرامج للتأكد من إلتزامها بهذا التوجيه. على مديري البرامج ورؤساء الإنتاج تبليغ هذا التوجيه لكل المخرجين ومعدي البرامج.

قامتيل مؤسسة تملكها الدولة وهي مسؤلة عن الإتصالات السلكية واللاسكية وتدير إذاعة وتلفزيون غامبيا. البث الإذاعي والتلفزيوني المتأثر بالسياسة الجديدة هو البث الذي يصل الى أغلبية المشاهدين والمستمعين، وهو الإرسال الوحيد الذي يعم القطر كله.

أحتجت ( قامكوتراب)، وهي منظمة غير حكومية تعمل ضد الممارسات التقليدية في غامبيا، إحتجت على هذه السياسة الجديدة التي تستخدم أجهزة الدولة الإعلامية لتشجيع ممارسة الختان وتحرم مناهضته. في نداء عاجل وجهته المنظمة للسيد رئيس الجمهورية في 27 مايو 1997، قالت المنظمة أنها ":

تود أن توضح موقفها الواضح والصريح حول حملة مناهضة الختان، وهو أن الختان يعتبر خرقا لحقوق النساء وأنه ليس مطلوب دينيا. كما أنه ممارسة صارة تؤثر على صحة النساء والفتيات وعليه يجب منعه"

وضحت قامكوتراب في خطابها أن غامبيا وقعت على إتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، وإتفاقية الطفل الصادرتين من الأمم المتحدة والميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب الصادر من منظمة الوحدة الأفريقية. يتضمن كل واحد من هذه المواثيق الدولية بندا يلزم الحكومات بإتخاذ التدابير اللازمة للقضاس على التقاليد الضارة مثل الختان. كما ذكرت قامكوتراب في ندائهاالعاجل أن غامبيا قد دشنت حملة القضاء على الختان التي شاركت فيها الدول الأعضاء في هيئة الصحة العالمية والتي يمارس فيها الختان. وقد ألقت السيدة وزيرة الصحة والشؤون الإجتماعية وشؤون النساء الكلمة الإفتتاحية في إحتفال التدشين.

يتخذ ختان الإناث أشكالا مختلفة في بلدان مختلف، فهناك الإستئصال الكلي أو الجزئي للبظر، والإستئصال الكامل للبظر وقطع الشفرالأسفل أو في أسوأ حالاته إستئصال كل الأعضاء التناسلية الخارجية، ثم رتق جانبي الفرج بالخياطة، ولا يترك سوى فتحة مهبلية صغيرة جدا. وفي غامبيا يجري الختان لحوالي 70% الى 80% من الإناث وعادة ما يكون في صورة إستئصال البظر أو إستئصال البظر والشفرين.

إرتفعت أصوات النساء والرجال في المناطق المتأثرة بالختان ضد الأضرار الجسيمة للختان وإزداد نمو الحركة ضده. بدأت المنظمات غير الحكومية في غامبيا حملاتها ضد الختان منذ خمسة عشر عاما. كما إزداد نمو الحركة ضد الختان عالميا. في أبريل 1997، ناشدت هيئة الصحة العالمية واليونسيف وصندوق السكان رؤساء الحكومات أن يساندوا الجهود الرامية لوقف الختان.

تشير التقديرات الى أن 100 مليون فتاة وإمرأة في جميع أنحاء العالم تعرضن للختان. وتتعرض مليون فتاة على الأقل كل سنة لخطر المعاناة من الختان، أي ستة آلاف فتاة في اليوم الواحد. وبالنسبة للواتي تكتب لهن النجاة بعد هذه العملية التي تتم في معظم الأحيان بدون تخدير، فان الآثار الصحية التي تستمر مدى الحياة قد تشمل حدوث التهابات مزمنة وآلآم حادة أثناء التبول وخروج دم الحيض وأثناء الجماع والولادة. هذا بالإضافة الى الآلآم النفسية التي تسببها هذه العملية. وختان الإناث الذي يعد شكلا متطرفا من اشكال الممارسات التقليدة العديدة المتبعة في جميع أنحاء العالم بغرض حرمان المرأة من الإستقلال والمساواة. يجد من يدافع عنه بين الرجال والنساء على السواء في المجتمعات التي تمارسه كطقس من طقوس الدخول الى مرحلة جديدة وكشرط إجتماعي سابق للزواج. وهو يمارس بقصد التحكم بحياة المرأة الجنسية لصون عذريتها وقمع الرغبة الجنسية لديها.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

نناشدكم بالكتابة للسيد مدير قامتيل، أذكروا في خطاباتكم أضرار الختان، وحثوه على إلغاء التوجيه الذي يمنع إذاعة وتلفزيون غامبيا من مناهضة الختان. إكتبوا للسيد رئيس جمهورية غامبيا وحثوه على التدخل وإتخاذ خطوات عاجلة تضمن إستخدام الإذاعة والتلفزيون لتوعية الجمهور بأضرار الختان وتشجيع القضاء عليه. أذكروا أن غامبيا ملزمة بالقانون الدولي بإتخاذ التدابير للقضاء على العادات الصارة بالأطفال. أذكروا مبادرة هيئة الصحة العالمية ضد الختان وتضارب سياسية قامتيل مع الجهد الجماعي الأفريقي ضد الختان، والذي لعبت فيه غامبيا دورا قياديا.
الرجاء إرسال الخطابات على العنوان الآتي:
 

President Yaya A.J.J. Jammeh
President of the Republic of The Gambia
Banjul, The Gambia
Telex: 2240

Mr. Bakary Njie
Managing Director of GAMTEL
Banjul, The Gambia
Fax: 220-226699