أفغانستان: وفروا الحماية للنساء والفتيات من العنف. لا توقعوا على القانون الجديد الذي يؤدي لتراجع حقوق المرأة

نسخة للطباعة
تاريخ: 
2014 Feb 11

التشريع الجديد الذي أقره البرلمان الأفغاني مؤخرا يهدد بالخطر سلامة وأمن المرأة والفتاة الأفغانية. وإذا تم توقيعه ليصبح قانونا، فستكون الآثار المترتبة عليه مدمرة - إذ يمكن أن تقع حالات الاغتصاب والضرب والقتل "دفاعا عن الشرف" مع الإفلات نسبيا من العقاب، ويمكن للآباء بسهولة أكبر ترتيب الزيجات للأطفال، ولن تكون أمام النساء والفتيات فرصة تذكر للحصول على العدالة فيما تتعرضن له من عنف. فإذا تعرضت المرأة أو الفتاة لاعتداء من أحد أقاربها، لن يتم منعها من الإدلاء بشهادتها ضد المعتدي عليها فحسب، بل إن أي قريب آخر للمتهم ممن شهدوا الاعتداء سيُمنع أيضا من الشهادة.

"إن إسكات الشهود، الذين لا يقتصرون على أقارب المتهمين …  يفعل أكثر من مجرد السماح لهذه الأفعال بأن ترتكب مع الإفلات من العقاب. فهو يشجع على ارتكابها" – منظمة النساء من أجل المرأة الأفغانية 

إتخاذ إجراء!

 وهذا التشريع الآن أمام الرئيس حامد كرزاي ليقوم بتوقيعه. يرجى القيام بعمل اليوم!

لقد كافحت المرأة الأفغانية من أجل المساواة في الحقوق والحماية بموجب القانون، وهي في خطر وشيك من فقدان المكاسب التي تحققت بشق النفس. ويرجى منكم الوقوف إلى جانب المساواة الآن وشريكتنا منظمة النساء من أجل المرأة الأفغانية، في مطالبة الرئيس كرزاي على وجه السرعة بعدم التوقيع على هذا المشروع وجعله قانونا.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

إتخاذ إجراء!

 وهذا التشريع الآن أمام الرئيس حامد كرزاي ليقوم بتوقيعه. يرجى القيام بعمل اليوم!

1) حث الرئيس كرزاي على عدم التوقيع على مشروع قانون الإجراءات الجنائية الجديد وإصداره كقانون، تماشيا مع التزامات أفغانستان الدولية والدستورية بحماية حقوق المرأة وكفالة المساواة في الحقوق للنساء بموجب القانون.

الرئيس قرضاي
القصر الجمهوري
كابول
أفغانستان
رقم الهاتف: 2853 210 (20) 93 +، 3705 210 (20) 93 +، 3705 210 (20) 93
البريد الإلكتروني: president.pressoffice@gmail.com.

2) التوقيع على الالتماس المقدم من منظمة  النساء من أجل المرأة الأفغانية إلى كل من الرئيس أوباما والوزير كيري لمطالبة حكومة الولايات المتحدة، وهي تعد العدة لانسحاب القوات، بالتمسك بوعدها بعدم التخلي عن المرأة الأفغانية. 

3) المساعدة على التعريف بهذا الموضوع على نطاق واسع! ويرجى أن تطلعوا شبكات التواصل الاجتماعي على هذا التنبيه، وأن تبثوا التغريدات بالرسالة التالية إلى الرئيس.

@ARG_AFG Protect the human rights of Afghan women and girls. Don’t sign the new criminal code into law. #VAW

رسائل: 

فخامة الرئيس كرزاي،

يساورني بالغ القلق إزاء مشروع القانون الجنائي الجديد، الذي أقره كل من مجلسي البرلمان، والذي من شأنه أن يؤدي إلى انحسار أشكال الحماية القانونية الهامة للنساء والفتيات. وأحثكم على عدم التوقيع عليه ليصبح قانونا .

وأفهم أن المادة 26 (4) من مشروع قانون الإجراءات الجنائية الجديد تمنع أقارب المتهم بالاعتداء الذين شهدوا جرائمه من الإدلاء بشهادتهم في المحكمة، وإن كان ذلك طوعا. وهذا من شأنه توفير الإفلات الفعلي من العقاب لمن ينتهكون حقوق النساء و الفتيات بما في ذلك من يخضعونهن للعنف المنزلي و/أو الزواج القسري و/ أو زواج الأطفال، والاتجار بالبشر.

لقد صدقت أفغانستان على كل من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة واتفاقية حقوق الطفل اللتين تدعوان إلى توفير الحماية للنساء والفتيات على قدم المساواة، بما في ذلك الحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي. ونحن نحثكم على الامتثال لالتزاماتكم القانونية الدولية، وذلك بطرق منها إنفاذ قانون عام 2009 بشأن القضاء على العنف ضد المرأة، والمطالبة بتنقيح التشريع الجديد.

شكرا لكم على اهتمامكم .

وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير،