الولايات المتحدة: يرجى إصدار قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالجنس في نيويورك

نسخة للطباعة
العمل رقم: 
50.1
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
2013 Jun 10
Update Date: 
2013 Jun 25
التحديث: 

25 يونيه/حزيران 2013 - تحديث: في خطوة إيجابية لصالح ضحايا الاتجار الذين يبلغون من العمر 16 و17 عاما، أقرّت الهيئة التشريعية لولاية نيويورك في 22 يونيه/حزيران مشروع قانون بتوسيع نطاق قانون "المرفأ الآمن" ليشمل جميع الأفراد دون سن الثامنة عشرة المشتغلين بالبغاء [ وكان القانون لا يشمل سوى الضحايا في سن 15 عاما وما دون ذلك]. وسيجري تصنيف الضحايا في سن 16 و17 عاما الذين يلقى القبض عليهم بتهمة البغاء ضمن فئة ضحايا الاتجار بالبشر، الأمر الذي سيتيح لهم الحصول على الخدمات العلاجية بدلا من قضاء مدة في السجون. وسوف تختم سجلاتهم الجنائية لمنع الاطلاع عليها أيضا حتى لا يعاقبوا بسببها أكثر من ذلك وهم يعيدون بناء حياتهم. وتهنئ المساواة الآن عضوة الجمعية التشريعية إيمي بولين وعضو الشيوخ أندرو لانزا على ما قاموا به من عمل لا يصدق من أجل ضمان إقرار مشروع القانون المذكور خلال الدورة التشريعية الحالية.

ومن دواعي الأسف أنه لم تتم الموافقة على قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالبشر بسبب المزايدات السياسية في مدينة ألباني. غير أنه يحدونا التفاؤل بأن يجري إقرار القانون في نهاية المطاف خلال الدورة التشريعية القادمة لولاية نيويورك، نظرا لما يتمتع به من تأييد كبير في كل من مجلس الشيوخ والجمعية التشريعية. وعلى مدى الأشهر القليلة المقبلة، سوف تعد المساواة الآن بالتعاون مع شركائنا استراتيجية خطة لضمان إقرار قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالبشر خلال الدورة التشريعية القادمة. وشكرا للآلاف من مؤيدينا على تقديمهم الالتماسات للهيئة التشريعية لولاية نيويورك دعما لهذه الحملة، ونرجو أن نتمكن من الاعتماد على دعمكم المستمر خلال العام 2014.


pdf

مديرة المساواة الآن في نيويورك لورين هيرش تتكلم في يوم الضغط القانوني لعام 2013 في مدينة ألباني، نيويورك.

نشأت روث في مدينة نيويورك. وعندما كانت في الثانية عشرة من عمرها، تعرضت للاغتصاب من صديق والدتها. ثم لجأت إلى "صديق أكبر سنا" بحثا عن الحب والأمان. وتبيّن أن هذا "الصديق" قوّاد، أجبر روث على ممارسة الجنس مع الرجال في مقابل المال. وكان يُطلب منها حصص ليلية، وكانت تتعرض للاغتصاب المتكرر والضرب المبرّح. وفي النهاية ألقي القبض على روث. ولكن نظرا لوجود أوجه قصور في قانون مكافحة الاتجار بالجنس بولاية نيويورك بصفة رئيسية، فلم يتعرض قوّادها وعملاؤها الذين كانوا يستخدمونها للمساءلة.  وأودعت روث في جيتويز Gateways، وهو برنامج للعلاج الداخلي المكثف تابع للرابطة اليهودية لرعاية الطفل JCCA موجه إلى العناية بالشباب الذين يتعرضون للاستغلال الجنسي التجاري وهو يساعد هؤلاء الشباب على التعرف على الصدمة النفسية التي يعانون منها، ومن ثم إعادة بناء احترامهم لذاتهم، والعودة إلى المجتمع، والانخراط في العيش المنتج والمستقل. وبفضل الدعم الذي لا يصدق والمعاملة المذهلة التي تلقتها روث من هيئة العاملين في جيتويز، فإنها الآن منتظمة في المدرسة وتعيد بناء حياتها التي سُرقت منها.

إتخاذ إجراء!

وتوجد أعداد لا تحصى من الفتيات اللوائي، مثل روث، يتاجر بهن لأغراض الجنس التجاري وتعاملن معاملة المجرمين. غير أن القوادين ومشتري الجنس من هؤلاء الفتيات نادرا ما يتعرضون للمحاسبة، رغم أنهم من مرتكبي الجرائم.

ولا بد أن يكون الوضع أفضل من ذلك في نيويورك. ذلك أن جريمة الاتجار المتسمة بالعنف تعد من المخالفات "غير العنيفة" بموجب قانون الولاية. والشخص الذي يبتاع الجنس من قاصر تكون عقوبته أقل من شخص يدان لاغتصاب قاصر في نفس السن. ومما يزيد المسألة تعقيدا، أن الشخص الذي يبتاع الجنس من فتاة قاصر يمكن الدفاع عنه بأنه "لم يكن يعرف أن الضحية طفلة"؛ غير أنه لا يوجد دفاع كهذا بالنسبة للأشكال الأخرى للاعتداء على الأطفال. علاوة على ذلك، ما زالت نيويورك تعامل ضحايا الاتجار البالغات من العمر 16 و17 عاما، اللواتي يُلقى القبض عليهن بتهمة البغاء على اعتبار أنهن مجرمات، بدل أن ينظر إليهن على أنهن ضحايا بحاجة إلى العلاج وخدمات الدعم.

ومن أجل معالجة هذه الفجوات في القانون، تشن المساواة الآن حملة بالاشتراك مع الرابطة اليهودية لرعاية الطفل وتحالف مكافحة الاتجار بولاية نيويورك من أجل إقرار قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالجنس في نيويورك TVPJA، وذلك لكفالة ما يلي:

  • فرض عقوبات على شراء الجنس من قاصر تماشيا مع العقوبات المفروضة على اغتصاب الأحداث. 
  • المواءمة بين قوانين مكافحة الاتجار في نيويورك مع القانون الاتحادي لمكافحة الاتجار وذلك بإزالة شرط أن يثبت الادعاء أن ضحايا الاتجار القاصرات أجبرن قسرا على ممارسة أفعال الجنس.
  • تصنيف جميع الأشخاص دون سن الثامنة عشرة الذين يجبرون على ممارسة البغاء ضمن فئة ضحايا الاتجار، ومن ثم إزالة الاستثناء الخاص بالصغار في سن 16 و17 عاما، وضمان تلقيهم خدمات الدعم بدلا من السجلات الجنائية.

وفي حال إقرار هذا القانون، فإنه سيمنح سلطات إنفاذ القوانين في نيويورك أدوات افضل لاستهداف واعتقال القوّادين ومشتري الجنس الذين يدعمون صناعة الاتجار التي تقدر قيمتها بعدة بلايين من الدولارات - بدلا من تركيز مواردهم على اعتقال الضحايا من أمثال روث.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

إتخاذ إجراء!

سيجري التصويت على قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالجنس في نيويورك TVPJA خلال الدورة التشريعية الحالية، التي تنتهي في 20 يونيه/حزيران. ويرجى أن تنضموا إلى حملتنا اليوم!

  • يرجى الكتابة إلى المسؤولين الحكوميين المذكورين أدناه وحثهم على إقرار قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار TVPJA خلال دورة يونيه/حزيران 2013 التشريعية.

وتوجه الرسائل إلى الجهات التالية:

سعادة / أندرو م. كوومو
محافظ ولاية نيويورك
مبنى الكابيتول بولاية نيويورك
ألباني، نيويورك 12224
بريد إلكتروني :
gov.cuomo@chamber.state.ny.us
وصلات الوسائط الاجتماعية:
@NYGovCuomo
https://www.facebook.com/GovernorAndrewCuomo

عضو مجلس النواب/ شيلدون سيلفر
رئيس مجلس النواب بولاية نيويورك
مبنى المكاتب التشريعية، الغرفة 932
ألباني، نيويورك 12247
بريد إلكتروني:
speaker@assembly.state.ny.us

السناتور / دين ج. سكيلوس
الرئيس المؤقت ورئيس ائتلاف الأغلبية بمجلس الشيوخ بولاية نيويورك
مبنى المكاتب التشريعية، الغرفة 932
ألباني، نيويورك 12247
بريد إلكتروني:
skelos@nysenate.gov
وصلات الوسائط الاجتماعية:
@SenatorSkelos
https://www.facebook.com/senatordeanskelos

رسائل: 

سعادة المحافظ كومو، النائب سيلفر، السناتور دين ج. سكيلوس:

أكتب إليكم لأطلب منكم تأييد قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالجنس في نيويورك، بولين/لانزا (S2134/A.2240 Paulin/Lanza TVPJA, ) والحث على إقراره خلال دورة يونيه/حزيران 2013 التشريعية.

ووفقا لمكتب خدمات الطفل والأسرة بنيويورك، يجري الاتجار بآلاف الأطفال لأغراض الاستغلال الجنسي سنويا في نيويورك، ومع ذلك فإن بائعي هؤلاء الأطفال ومشتريهم نادرا ما يُلقى القبض عليهم.

ولا بد أن يكون الوضع أفضل من ذلك في نيويورك. ذلك أن جريمة الاتجار المتسمة بالعنف تعد من المخالفات "غير العنيفة" بموجب قانون الولاية. والشخص الذي يبتاع الجنس من قاصر تكون عقوبته أقل من شخص يدان لاغتصاب قاصر في نفس السن. ومما يزيد المسألة تعقيدا، أن الشخص الذي يبتاع الجنس من فتاة قاصر يمكن الدفاع عنه بأنه "لم يكن يعرف أن الضحية طفلة"؛ غير أنه لا يوجد دفاع كهذا بالنسبة للأشكال الأخرى للاعتداء على الأطفال. علاوة على ذلك، ما زالت نيويورك تعامل ضحايا الاتجار البالغات من العمر 16 و17 عاما، اللواتي يُلقى القبض عليهن بتهمة البغاء على اعتبار أنهن مجرمات، بدل أن ينظر إليهن على أنهن ضحايا بحاجة إلى العلاج وخدمات الدعم.

والمرجو أن تقوموا بإقرار قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالجنس TVPJA حتى يعتبر الاتجار من جرائم العنف وتتماشى العقوبات المفروضة على شراء الجنس من قاصر مع العقوبات المفروضة على اغتصاب القاصر؛ ولكي تتواءم قوانين مكافحة الاتجار في نيويورك مع القانون الاتحادي لمكافحة الاتجار وذلك بإزالة شرط أن يثبت الادعاء أن ضحايا الاتجار القاصرات أجبرن قسرا على ممارسة أفعال الجنس، ولتصنيف جميع الأشخاص دون سن الثامنة عشرة الذين يجبرون على ممارسة البغاء ضمن فئة ضحايا الاتجار، ومن ثم إزالة الاستثناء الخاص بالصغار في سن 16 و17 عاما، وضمان تلقيهم خدمات الدعم بدلا من السجلات الجنائية. كما أن هذا القانون يتيح لسلطات إنفاذ القوانين في نيويورك أدوات افضل لاستهداف واعتقال القوّادين ومشتري الجنس الذين يدعمون صناعة الاتجار التي تقدر قيمتها بعدة بلايين من الدولارات - بدلا من قيامهم باعتقال الضحايا.

لقد كانت نيويورك على الدوام في مقدمة من يبذلون الجهود لمكافحة الاتجار. وهي من أولى الولايات في البلاد التي أقرت تشريعات لمكافحة الاتجار. وأشجعكم على المحافظة على هذا الجهد الذي لا مثيل له بالعمل على إقرار قانون توفير الحماية والعدالة لضحايا الاتجار بالجنس  TVPJA. وشكرا لكم مقدما على اتخاذ كافة التدابير التشريعية والمتعلقة بالسياسات لكفالة توفير الحماية لفتيات نيويورك ونسائها من الاتجار ومن الاستغلال الجنسي التجاري.

وتفضلوا بقبول فائق احترامي وتقديري،