البوسنا والهرسك: عمليات إغتصاب جماعية وإكراه على الحمل وإبادة عرقية

نسخة للطباعة
العمل رقم: 
3.2
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
1993 Jun 1

            في فبراير 1993 أوفدت منظمة المساواة الآن السيدة فريال قهراهي وهي محامية مسلمة وعضوة منظمة المساواة الآن الى كرواتيا والبوسنا والهرسك، وفيما يلي بعض ملاحظاتها

            ( عندما دخلت قوات الصرب في مدينة ميلجيفينا حولت دار العاب المدينة الى معسكر للإغتصاب، فقد تم فصل الأسر وعزل النساء والأطفال في معسكر دار الألعاب حيث تم إغتصاب كل النساء والفتيات من سن عشرة سنوات وما فوق. هذا وقد كان في هذا المعسكر حارس عجوز من الصرب وهو عامل مناجم فحم متقاعد وكان يهوى إغتصاب الفتيات الصغيرات في سن 10 – 15 سنة، وقد كانت هنالك طفلة بالمعسكر تبلغ من العمر 10 سنوات تؤخذ كل مساء لإغتصابها ثم تعاد الى أمها في صباح اليوم التالي. هذا وقد تم إغتصاب جميع النساء بعد وضع مدية على أعناقهن بحيث أنه إذا تمت أي مقاومة من إحداهن فستجرح عنقها.

            هنالك أيضا عدة مراكز في مختلف أنحاء القطر لإغتصاب النساء، وقد تم إغتصاب وإغتيال الآف من النساء، كما أن الآف منهن حوامل بفعل الإغتصاب. وفي زيارتي أحد معسكرات اللآجئين إستمعت الى عدة روايات تثير الإشمئزاز من بينها حبس النساء في غرف منفردة وإغتصابهن بصورة متكررة وقد أبلغن بأنه لمن يطلق سراحهن الا بعد إنجابهن لإطفال من الصرب، كما إستمعت الى قصص إغتصاب بعض الرجال وإرغام بعض منهم على إغتصاب محارمهم من النساء، فقد أرغم الأب على مضاجعة أخته وفيما يبدو أن هنالك حشد حازم لقوات الصرب من أجل تحطيم الحياة الجنسية والبدنية الأسرية وتقاليد ومعتقدات غير الصرب، وعلى وجه الخصوص المسلمين المتواجدين في البوسنا والهرسك.

            حسب ما ورد في التقرير أعلاه، فان النساء في البوسنا والهرسك يتم إغتصابهن وإغتيالهن بصورة منتظمة وإستنادا على روايات الشهود، فأنه من الواضح أن عمليات الإغتصاب والإرغام على الحمل هذه ما هي الا جزءا من مخطط حكومة الصرب للإبادة العرقية والتطهير العرقي للبوسنا والهرسك. كما أن هنالك أفراد معينين مسؤولين مسؤولية مباشرة عن هذه العمليات المأساوية باصدراهم لقرارات وتوجيهات بالإغتصاب والتصفية الجسدية وكذلك لديهم السلطات لإيقافها إن أرادوا. من بين هؤلاء (راندوفان كارادزيك) وهو أحد قادة الصرب وقد طبعت صورته في الصفحة الأولى من هذا المنشور.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

الرجاء إستخدام هذه الصورة لإثارة نقاشات وتساؤلات في وسائل الإعلام وفي أماكن أخرى حول المسؤولية الشخصية لقادة الصرب أمثال (راندوفان كارادزيك) في القيام بهذا الدور المأساوي حيال البوسنا والهرسك، وإعملوا على نشر الصورة في الصحف المحلية والصقوا نسخا منها في لوحات الإعلانات ووزعوا منها في المناسبات العامة. الرجاء ايضا إرسال نسخا منها الى المسؤولين في حكومات بلادكم وأخرى الى مجلس الأمن في الأمم المتحدة (نيويورك – رمز بريد 10017)، وطالبوا أيضا بردود فعل سريعة لإيقاف عمليات الإبادة العرقية والتصفيات الجسدية للبوسنا والهرسك. كما يمكنكم ايضا إرسال نسخة من ذلك الى (راندوفان كارادزيك) مباشرة على رقم الفاكس ( 38-11-235-1213).

WANTED

Radovan Karadzic

RADOVAN KARADZIC
FOR MASS RAPE AND MURDER
IN BOSNIA-HERZEGOVINA