هاواي: تشريع للقضاء على سياحة الجنس ومساءلة فيديو ترافل عن موقعها الشبكي رحلة الجنس الآسيوية المثلى

نسخة للطباعةSend to friend
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
2004 Mar 1

س: هل صحيح أنه يمكنني ممارسة الجنس مع فتاتين في وقت واحد؟
ج: نعم بكل تأكيد!! هذا هو الفرق بين إنفاق مبلغ قدره 75 دولاراً إلى 150 دولاراً وبين التمتع بوقت خرافي!!! إن بوسعك مجامعة أي عدد يمكنك استيعابه في غرفتك.
- من البند "أسئلة يكثر توجيهها" على موقع شركة السياحة فيديو ترافل Video Travel الشبكي المسمى رحلة الجنس الآسيوية المثلى Ultimate Asian Sex Tour.

في شهري مايو ونوفمبر من كل عام، يقود ميلفين هاماجوتشي Melvin Hamaguchi صاحب شركة السياحة فيديو ترافل لسياح الجنس في رحلة الجنس الآسيوية المثلى التي ينظمها إلى تايلند، التي يصفها بأنها "عاصمة الجنس في العالم!!" ويزود السيد هاماجوتشي زبائنه بغرف خاصة "يتمتعون فيها بمباهج الممارسة الجنسية مع فتاة أو فتيات من اختياركم...." كما أنه يروج للبغاء بإبلاغ أفراد رحلاته"بالأماكن التي توجد فيها أجمل الفتيات، بأدنى الأسعار، وفي أكثر الأجواء أماناً...." كذلك يضمن السيد هاماجوتشي لزبائنه "آلاف [الفتيات] الشابات الجميلات نصف العاريات اللواتي يرقصن كاشفات الجزء العلوي أو السفلي من أبدانهن من أجل متعتك على أمل أن يقع اختيارك على إحداهن لقضاء الليلة معك...." وفي مقابل مبالغ تتجاوز 395 2 دولاراً للرحلة الواحدة، يعد السيد هاماجوتشي بأن "يكون شخصياً دليلك طيلة فترة إقامتك في تايلند" ويوفر لزبائنه سبل الاتصال المباشر بالنساء على سبيل الدعارة.

وتسلط النشرات الترويجية لفيديو ترافل الأضواء بجلاء على أعمال البغاء التي تجري ممارستها في أثناء رحلات السيد هاما جوتشي. وكان موقعه الشبكي يشمل معلومات عن تكلفة البغاء ويشرح طريقة دفع "عمولة الحانة" للبغايا، التي تستلزم دفع مبلغ في مقابل إخراج المرأة من الحانة التي تعمل فيها فضلاً عن "بقشيش" إضافي للمرأة المعنية في مقابل ابتياع ما تقدمه من الجنس. ويسدد "البقشيش" مباشرة للفتاة التي يتم ابتياع الجنس منها وبوصف بأنه "متوقع" و"مطلوب". وكان الموقع الشبكي يشمل أيضاً أوصافاً للخدمات الجنسية المتاحة في رحلة الجنس الآسيوية المثلى علاوة على صور فاضحة لنساء آسويات يمارسن الجنس مع بعض الرجال. وتشكل الأنشطة التي يقوم بها السيد هاماجوتشي ترويجاً للبغاء في انتهاك للمواد 712-1201 إلى 1204، من الفرع 37، من الباب 5 من القانون الجنائي في هاواي، التي تنص على أن الشخص يعد مرتكباً لجريمة الترويج للبغاء عندما "يشجع البغاء أو يحقق ربحاً من ورائه عن علم بذلك" ويدخل في ذلك التورط في سلوك "يقصد منه إيجاد أو معاونة أو تسهيل عمل من أعمال البغاء أو مشروع من مشاريعه." وقد أغلق السيد هاماجوتشي موقع فيديو ترافل الشبكي في نوفمبر 2003 عقب تغطية إعلامية أحدثتها منظمة المساواة الآن وقيام الجماعة المحلية لحماية الفتيات "جيرل فيست" بالاشتراك مع مؤسسة "سيف زون" (منطقة الأمان) بمظاهرة خارج فيديو ترافل. بيد أن تأكيدات السيد هاماجوتشي للصحافة بأنه لم يعد ينظم رحلات الجنس تتناقض مع بيان أدلى به شخصياً لأحد موظفي منظمة المساواة الآن الذي تقمص شخصية أحد سياح الجنس المحتملين وذكر فيه أنه يخطط في الواقع لرحلة جنس أخرى تتم في مايو 2004.

ويدير السيد هاماجوتشي رحلاته الجنسية بمقتضى ترخيص بالعمل كوكيل للرحلات صادر عن إدارة الشؤون التجارية وشؤون المستهلكين بولاية هاواي. وفي أغسطس 2002 قدمت منظمة المساواة الآن لإدارة شؤون التجارة وشؤون المستهلكين أدلة مستمدة من تحقيقاتها السرية على قيام السيد هاماجوتشي بالترويج للبغاء، وطلبت إلى الإدارة ممارسة سلطتها التقديرية لإلغاء الترخيص الممنوح للسيد هاماجوتشي عملاً بقوانين هاواي. ذلك أن المادة 436 باء-19(12) [436B-19(12)] من قوانين هاواي المعدلة تنص على إلغاء هذا الترخيص في حالة "عدم الامتثال لأي قانون أو احترامه أو التقيد به على نحو ترى السلطة المانحة للترخيص بسببه أن المتقدم لطلب الترخيص أو حامله شخص غير جدير بحمل هذا الترخيص أو غير لائق بحمله." وتعطي المادة 436 باء-19(9) [436B-19(9)] كسبب آخر للإلغاء "السلوك أو الممارسة المتعارضة مع معايير الأخلاق المسلم بها بالنسبة للمهنة أو الحرفة المرخص بها." وتنظيم رحلات الجنس أمر مناقض لمدونات السلوك الأخلاقية للعديد من المنظمات الخاصة بمهنة السياحة، بما فيها منظمة السياحة العالمية. غير أن إدارة شؤون التجارة وشؤون المستهلكين لم تقم بإلغاء الترخيص الممنوح للسيد هاماجوتشي بالعمل كوكيل للرحلات.

وفي نوفمبر 2003 دعت منظمة المساواة الآن المحامي العام مارك بينيت Mark Bennett إلى تقديم السيد هاماجوتشي للمحاكمة بتهمة الترويج للبغاء. وعلى الرغم من الأدلة التي قدمتها منظمة المساواة الآن للمحامي العام بينيت، فإنه لم يشرع حتى الآن في اتخاذ أي إجراء قانوني ضد السيد هاماجوتشي. وتواصل منظمة المساواة الآن ممارسة الضغط من أجل هذه الملاحقة القضائية.

وتنظر السلطة التشريعية في ولاية هاواي حالياً في إصدار تشريع، هو مشروع قانون المجلس 2020 [2020 HB]، الذي أقره بالفعل مجلس نواب هاواي وهو بشكله الحالي يجعل من الترويج للسفر بغرض البغاء جناية ومبرراً للحرمان من ترخيص وكالة السفر أو إلغائه. ويستلزم الأمر إعادة أي تغييرات يجريها مجلس الشيوخ على الصياغة إلى مجلس النواب للموافقة عليها. وجاء في مشروع القانون أن البغاء وصناعة سياحة الجنس المرتبطة به التي يبلغ حجمها بليون دولار "عملان ينطويان على ضرر أصيل وإهدار للإنسانية، ويسهمان في الاتجار بالأشخاص كما تفعل سياحة الجنس." ويسلم مشروع القانون كذلك بأن "الامتناع عن تشجيع سياحة الجنس...ذو أهمية رئيسية للحد من الطلب على الاتجار بالجنس" ويذكر أن من أغراضه "تعزيز وحماية حقوق الإنسان الخاصة بالنساء والفتيات اللواتي يستغلهن سياح الجنس...وبذلك يعلن هذا التشريع بقوة عن معارضة هاواي المطلقة لسياحة الجنس في أي شكل من أشكالها،" من أجل حماية المرأة والفتاة من الأذى الناجم عن البغاء. وقد أدلت منظمة المساواة الآن بشهادتها تأييداً لمشروع القانون.

ورغم اعتقاد منظمة المساواة الآن أن الأحكام القانونية اللازمة للتمكين من ملاحقة مديري رحلات الجنس أمثال السيد هاماجوتشي موجودة بالفعل في هاواي، فإن هذا التشريع سيجعل من الأسهل الشروع في اتخاذ الإجراءات المدنية والجنائية على السواء لإغلاق نشاط منظمي رحلات الجنس في هاواي ويمكن أن يشكل نموذجاً لتشريعات مكافحة سياحة الجنس على صعيد الولايات وعلى الصعيد الاتحادي في المستقبل.
 

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يُرجى الكتابة إلى زعيمي الأغلبية والأقلية بكل من مجلس الشيوخ ومجلس النواب بولاية هاواي ومطالبتهم بتأييد التشريع المقترح الذي يحظر سياحة الجنس (مشروع قانون المجلس 2020 بصياغته الحالية). كما يرجى التنويه بأن إصدار هذا التشريع سوف يبسّط الملاحقة القضائية لمديري رحلات الجنس من أمثال ميلفين هاماجوتشي، ويمكن أن يشكل نموذجاً تحتذيه الولايات الأخرى. ويرجى كذلك الإشادة بالجهود التي تبذلها ولاية هاواي للقضاء على سياحة الجنس، وتذكير المشرعين بأن سياحة الجنس تسهم في الاتجار بالنساء والفتيات. وتوجّه الرسائل إلى العناوين التالية:

Senate Majority Leader Colleen Hanabusa
21st Senatorial District
Hawaii State Capitol, Room 214
415 South Beretania Street
Honolulu, HI 96813
USA
Phone: +1-808-586-7793
Fax: +1-808-586-7797
Email: senhanabusa@Capitol.hawaii.gov

Senate Minority Leader Fred Hemmings
25th Senatorial District
Hawaii State Capitol, Room 221
415 South Beretania Street
Honolulu, HI 96813
USA
Phone: +1-808-587-8388
Fax: +1-808-587-7240
Email: senhemmings@Capitol.hawaii.gov

House Majority Leader Scott K. Saiki
22nd Representative District
Hawaii State Capitol, Room 438
415 South Beretania Street
Honolulu, HI 96813
USA
Phone: +1-808-586-8485
Fax: +1-808-586-8489
Email: repsaiki@Capitol.hawaii.gov

House Minority Leader Galen Fox
23rd Representative District
Hawaii State Capitol, Room 318
415 South Beretania Street
Honolulu, HI 96813
USA
Phone: +1-808-586-8520
Fax: 1+808-586-8524
Email: repfox@Capitol.hawaii.gov