تنزانيا: القصور قي إنفاذ القانون ضد تشويه الأعضاء التناسلية للأناث

نسخة للطباعة
العمل رقم: 
20.1
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
2001 Jun 1

تشويه الأعضاء التناسلية للأناث ، ويعرف كذلك بغفاض الأناث ، محرم بموجب القانون في تنزانيا. ولكن القانون لا ينفذ بصورة كافيه، وما زال تشويه الأعضاء التناسلية للأناث يمارس علناً. وفي بعض آعخاء تنزانيا، يجرى الخفاض جماعياً بحيث يتم قطع الأعضاء التناسلية لآلاف البنات في وقت واحد- عادة خلال شهر ديسمبر. وحسب ماورد في التقارير في ديسمبر 1996 ، فإن عشرين فتاة قد توفيت بسبب المضاعفات الصحية من جملة 5000 فتاة جرى خفضهن. وقد نسبت صحيفة الديلي ميل التنزانية إلى خافضة الأناث، ماريا ماجويجا في حفل الخفاض في ديسمبر 1998 أنها ذكرت بأن "الوقت متاخر جداً بالنسبة للحكومة لايقاف خفض النساء هذا الموسم. كان من الواجب اجراء ذلك في وقت مبكر". وعلى الرغم من مناشدة "المساواة الآن" والمنظمات غير الحكومية الأخرى في البلاد، فقد سمحت حكومة تنزانيا لحفلات الخفاض هذه بالاستمرار. ورغم التحدى العلنى الذى قامت به الخافضات امثال ماريا ماجويجا، لم تتخذ السلطات اجراء لمحا سبتهن بموجب القانون.

تتم ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للأناث قي أجزاء عديدة من البلاد، ويشمل ذلك أهالي جوجو في اواسط تنزانيا. مؤخراً، قامت الخافضة جوجو البالغة من العمر 78 عاماً بمركز دودوما الريفي، بالدفاع علناً عن تشويه الأعضاء التناسلية للأناث. وفي مقابلة أجرتها "خدمات الكنيسة الأفريقية" على "الأنترنت" في مايو 2001، أوضحت تلك الخافضة بأن الأجراء يستغرق نحو 15 إلى 20 دقيقة حسب حدة الموسى المستخدمة. وقد بررت الخافضة عملية تشويه الأعضاء التناسلية بأنها "طقس مرور للبنات للتخول الى عالم الأمومة ولأعدادهن للقيم الثقافية التي تحافظ على الاستقرار الأسري في المجتمعات" و يروي عن النساء كبار السن أمثال نيانجادول، بأنهن "لن يسمحن لأقربائهن من الذكور بالزواج من النساء غير المخفوضات لأن مثلهن ينقصنهن الأدب والحياء، ولديهن شهوة زائدة".

يمارس تشويه الأعضاء التناسلية للأناث أيضاً لدى قبائل الماساي في أقليم موروجورو. وكما روى المركز القانوني التنزاني لحقوق الإنسان، فقد قافت السلطات في الحكم المحلى بأصدار تصريحات ضد تشويه الأعضاء التناسلية للأناث، ولكن يلاحظ عدم وجود متابعة من قبل الحكومة. وتقوم الكنائس المحلة بالتدخل في بعض الحالات، ولكن كما يقول القس المحلى، لا أحد تتم مقاضاته حتى في الحالات التي ينزف الأطفال فيها الى درجة الموت. قام المركز القانوني التنزاني لحقوق الإنسان بالتحرى في أحرى الحالات في موروجورو حين هربت ثلاث فتيات من والدهن في صيف 1999 في محاولة يائسة من جانبهن لإنقاذ أنفسهن من إجراء الخفاض عليهن. هربت الفتيات الى أحرى الكنائس طلباً للحماية. و هناك قام عدد من القساوسة بأخذهن إلى أقرب نقطة للشرطة في ماتومبو. و بدلاً من حماية البنات الثلاث، قامت الشرطة بالقبض على أحد القساوسة و زوجته بنهمة احتجاز البنات القاصرات بطريق غير قانوني. ثم قامت الشرطة بالأعتداء على القس بالضرب امام زوجته، وطلب منه الأعراف بأنه قام بأغتصاب الغتيات. اخذت الفتيات الثلاث إلى المستشفى للكشف عليهن حيث أيد الكشف ان الاغتصاب لم يقع. تولت الشرطة بعد ذلك نسليم الفتيات إلى والدهن الذي قام باحبراء عملية الخفاض لهن في اليوم التالي وفي خلال شهر تم تزويجهن
وصارت أحداهن زوجة ثالثة لمن تزوجها. و عندها قام المركز القانوني لحقوق الإنسان باجراء مقابلة مع أحدى الفتيات، ذكرت بان عملية الخفاض كنت مؤلمة للغاية، و لم تتمكن حتى الشرطة والمحكمة من أنقاذهن من عملية تشويه الأعضاء التناسلية. قام المركز برفع تقريره عن الحادثة للسلطات، ولكن الفتيات قمن باجراء تعديل في روايتهن، وذكرن بأنهن لا يرغبن من مقاضاة والدهن.

في عام 1998، اجرى البرلمان التنزاني تعديلاً في قانون العقوبات ليمنع بالتحديد تشويه الأعضاء التناسلية للأناث، كنص المادة 169 أ (1) عن الأجراء الخاص بالجرائم الجنسية، بأن أي شخص لديةً حضانة او مسئولية عن رعاية أي فتاة عمرها يقل عن 18 عاماً، يقوم باجراء الخفاض عليها، يكون قد أرتكب جريمة التعديب ضد الأطفال. العقوبة ضد هذا الجرم هي السجن لمدة تمتد من خمسة أعوام إلى 15 عاماً، وغرامة حتى 30,000 شلناً، أو بالعقوبتين معاً – السجن و الغرامة. وينص القانون أيضاً على ان يقوم مرتكب الجريمة بدفع تعويض للشخص الذي أرتكبت الجريمة هذه . بالأضافة إلى إجازتها لقانونها الخاص ضد تشويه الأعضاء التناسلية للأناث، فإن تنزانيا تلتزم باتفاقيات ومعاهدات دولية عديدة عن حماية الفتيات ضد ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية. ويشمل ذلك: الميثاق العالى للحقوق المدنية والسياسية، والميثاق العالمي للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية، وميثاق القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء، و ميثاق حقوق الطفل، والميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان.

يتخذ تشويه الأعضاء التناسلية أشكالاً متعددة في مختلف البلدان. من ذلك، الأزالة الجزئيه او الكاملة للبظر، إزالة البظر بكامله و قطع الشفر، أو- في بعض الحالات القصوى، إزالة كل الأعضاء التناسلية الخارجية. وأخاطة جزئي الغرج مع ترك فتحة صغيرة جداً به. يقدر عدد من أجريت لهن قطع الأعضاء من الفتيات والتساء كل عام بنحو 130 مليوناً، وهناك مليونان من الفتيات على الأقل في كل عام، و 6,000 كل يوم، يواجهن خطر المعاناة من تشويه الأعضاء التناسليه. بسبب قطع الأعضاء الذي يجرى في العادة دون تخدير، في مضاعفات صحية على مدى الحياة منها، الأرفهاب الحاد، الآلام الحادة التي تصاحب التبول، والحيض، و الأتصال الجنسي، و الولادة، والصمه النفسية. يؤدى قطع الأعضاء الى الوفاة لدى بعض الفنباث أحياناً بسبب التزيف أو الألتهاب. و يتخذ تشويه الأعضاء التناسلية شكلاً مقطزفاً. في المارسات التقليدية في العالم لحرمان الساء من الاستقلال و المساواه، حيث يدافع عنه كلا الرجال والنساء في ألتقافات التي عارس فيها كطقس من الطقوس وكشرط إجتماعي أساسي للزواج. تستغل هذه الممارسة للتحكم و لضبط النساء جنسياً لضمان العذرية وكبت الرغية الجنسية الجامحة.
 

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

الكتابه إلى السلطات التالية، وحثهم على إثخاذ إجراء أكثر فعالية لأنهاء ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية في تنزانيا وذلك عن طريق التعليم والأرشاد بالأضافة إلى إنفاذ القانون. الاشارة إلى التحدى الحلنى الذي يشكله إستمرار تشويه الأعضاء التناسلية للأناث، و الأخف اقالعام من جانب السكان المتأثرين بذلك في إحترام القانون الذي يحرم هذه الممارسة. الأشارة إلى الحادثة التي فشلت الشرطة في مالومبو فيها في تقديم حماية فعالة للفيات عندما لجأن لأنفاذهن من هذه الممارسة. مطالبة السلطات بالتحقيق واتخاد الأجراعات التأديبية ضد رجال الشرطة الذين شاركوا في هذه الواقعة. حث السلطات لأصدار تعليمات رسمية ضد تشويه الأعضاء التناسلية للأناث وحماية الفتيات عند خرق القانون. تعنون النداءات إلى:

Mr. Omar Mahita
Inspector General of Police
PO Box 9492
Dar-es-Salaam, TANZANIA
Fax: 255-22-211-1090

Honorable H. Bakari Mwatachu
Minister of Justice and Constitutional Affairs
P O Box 9050
Dar-es-Salaam, TANZANIA
Fax: 255-22-211-3236