ترينيداد وتوباجو: الإعدام الوشيك على امرأة خضعت للعنف الأسري المتواصل وإعدام الذين يدافعون عنها

نسخة للطباعةSend to friend
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
1998 Oct 1

عندما بلغت إندرافانى باميلا رامجاتان السابعة عشر من العمر - وهي من مواطني ترينيداد وتوباجو- أرغمها والديها على الزواج من الاسكندر جوردن. منذ البداية كان زوجها فى عنيف الى ابعد الحدود، فضربها وأغتصبها وهددها بأن يطلق عليها الرصاص. وكلما حاولت باميلا الهرب يجدها الاسكندر جوردن ويرغمها على الرجوع اليه. كان يتردد عليه لزيارته أصدقاءه من أفراد الشرطة المحلية فى منزله الذين شاهدوا الكدمات التى تعانى منها باميلا ولكنهم لم يفعلوا شيئا لنجدتها. أنشأت باميلا علاقة عاطفية مع دنى بابتيست، وهو صديقها منذ الطفولة الذى حاول مساعدتها على الهرب من هذا العنف. فى آخر مرة تمكنت باميلا من الهرب مع طفليها وجدها الاسكندر وسحبها الى المنزل حيث ضربها بقطعة من الخشب حتى أفقدها الوعي و قبل ان يشرع فى قتلها صفّ الأطفال على الحائط وسألهم واحدا واحدا أيقتل أمهم؟. حينها ترجى الأطفال أباهم بان لا يفعل ذلك. بعد أسبوع من هذا الحادث ، أرسلت باميلا التى كانت حبيسة المنزل رسالة الى دنى بابتيست وصديقه حنيف هيلير تترجاهم فيها أن يأتوا الى نجدتها، وبالفعل حضرا الى نجدتها وإنتهت محاولة إنقاذها بقتل الاسكندر جوردن فى منزله فى يوم 12 فبراير 1991.

ينتظر إندرفانى باميلا رامجاتان و دنى بابتيست وحنيف هيلير تنفيذ عقوبة الإعدام لارتكابهم جريمة القتل. فى 13 فبراير 1991، تم إلقاء القبض على باميلا التى كانت تعانى من حالة من الاضطراب والارتباك وكانت تبلغ 28 من العمر. ودون مساعدة محام وقعت باميلا على إقرار بعد وعدها بالرجوع الى أطفالها. وبدلا عن إطلاق سراح باميلا التى كانت حامل فى ذلك الوقت وجهت اليها السلطات تهمة قتل الاسكندر جوردن. وفى 10 مارس 1991، وضعت باميلا الجنين قبل أوانه فى زنزانة السجن دون توفر عناية طبية وتم نقلها الى المستشفى حيث توفى الجنين بعد عدة دقائق من وصولها. تم سجن باميلا لمدة عام دون توكيل محام للدفاع عنها، واستمر سجنها لأكثر من أربع سنوات قبل محاكمتها هي وكل من دنى بابتيست وحنيف هيلير. خلال المحاكمة لم يذكر محاميها جانب العنف الأسري للقضية فى مذكرة الدفاع فى حين انه تم ذكر العنف الأسري فى مذكرة جهة الإدعاء كدافع فى جريمة قتل الاسكندر جوردن. وفى 29 مايو 1995، إدين كل المتهمين بتهمة القتل و حكم عليهم بالإعدام شنقا.

لم يضع اعضاء النظام القضائي او الهيئة القضائية فى ترينيداد وتوباجو اعتبارا الى جانب العنف الأسري المتواصل الذى خضعت له باميلا رامجتان على يد زوجها الاسكندر جوردن ، الذى دفع فى النهاية الى وقوع جريمة القتل. فلم يذكر محام الدفاع الى هيئة المحلفين فى المحاكمة ان سبب ارتكاب الجريمة هو "الدفاع عن النفس" او "الإستفزاز" من قبل المجنى عليه، مما دفع هيئة المحلفين للاختيار ما بين أمرين هما العفو التام أو توجيه عقوبة الإعدام دون وجود منفذ لتفسير الظروف المحيطة بالجريمة حتى يتمكنوا من إصدار عقوبة أهون. وبالرغم من أن فى ترينيداد وتوباجو يتم توجيه عقوبة الإعدام لكل من يرتكب جريمة القتل ،نجد أن فى عدد من القضايا تتسم معاملة الرجال الذين يضربون زوجاتهم حتى الموت بالتساهل من قبل النظام القضائي. فعلى سبيل المثال صدر حكم بسجن دون رنود الذى كان يعمل كشرطي لمدة عشر سنوات لقتله خطيبته و حكم على هوليس مالونى بالسجن لمدة اثنا عشر عاما لقتله زوجته التى كانت حامل فى الشهر الثامن و حكم على وينستن جوزيف بالسجن لمدة خمس سنوات لخنقه زوجته حتى الموت عندما كانت حامل فى شهرها السادس وحكم على كريستوفر سينجو بالسجن لمدة خمس سنوات لقتله زوجته ومحاولته اغراق طفليه. وقد يتم تنفيذ عقوبة الإعدام على كل من إندرفانى باميلا رامجاتان و دنى بابتيست و حنيف هيلير فى أي لحظة الآن.

فى نوفمبر 1996 ، تم التصديق بواسطة محكمة الاستئناف على التهمة والعقوبة التى وجهت إليهم. وفى نوفمبر 1997 رفض الاستئناف من قبل مجلس الشورى فى لندن والمحكمة العليا للاستئناف الخاصة بالقضايا التى ترفع من ترينيداد وتوباجو بالرغم من قيام أحد القضاة بوصف الإساءات التى عانت منها باميلا من قبل زوجها بانها نوع انواع العذاب ،وأوضح أن الاسكندر جوردن قد ضربها دون شفقة وتحدث عن معاناتها من حالة من الذعر المتواصل خلال فترة زواجها. وتم فتح ملف قضية الاستئناف الخاصة بباميلا رامجتان ولم يتم البت فى القضية حتى الآن من قبل اللجنة الأمريكية لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة الامريكتين. تم اصدار الحكم بتنفيذ عقوبة الإعدام على كل من دنى بابتيست وحنيف هيلير.

إن ترينيداد وتوباجو وعدد من الدول الأخرى فى الجزر الكاريبي تصادق على إصدار وتنفيذ عقوبة الإعدام وتعجّل فى تنفيذ الإعدام. ترى المساواة الآن أن الحكم بعدم أحقية كل من باميلا رامجاتان ودنى بابتيست وحنيف هيلير فى الحياة هي أحد الصورة الزائفة للعدالة لان فى هذه القضية الجريمة هي محاولة إنقاذ باميلا من العنف الأسرى المتوحش الذى تسلط عليها وعلى أطفالها من قبل زوجها، العنف الأسرى الذى ما كان لباميلا ان تخضع له دون وجود منافذ للالتجاء إليها أو الاستعانة بها للخلاص منه . إن إعدام باميلا رامجتان ودنى بابتيست وحنيف هيلير سوف يخلد دائرة العنف الأسرى ويترك الأطفال يتامى الأطفال الذين استعطفوا والدهم لإبقاء حياة أمهم. إن الرسالة التى توجهها الدولة عن طريق اصدار وتنفيذ عقوبات الإعدام على باميلا رامجاتان ودنى بابتيست و حنيف هيلير هي أن يتوقع الأزواج الذين يقتلون زوجاتهم الرحمة، وان تتوقع الزوجات اللاتى يحاولن إنقاذ أنفسهن من القتل بواسطة أزواجهن وكل من يساعدهن عقوبة الاعدام شنقا.
 

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

الرجاء التكرم بإرسال خطابات بالنيابة عن باميلا رامجاتان و دنى بابتيست وحنيف هيلير تناشد كل من رئيس الدولة و رئيس الوزراء و النائب العام ووزير الأمن القومي باصدار العفو عنهم. والرجاء التنويه الى اثر العنف الأسري فى هذه القضية و الى عدم اعتبار القضاء اثر هذا الجانب الذى قد يخفف من عقوبة الاعدام التى وجهت إليهم. الرجاء أيضا الإشارة الى القضايا العديدة التى حكم فيها على الأزواج الذين يضربون زوجاتهم حتى الموت بالسجن مما يفترض تساهل الدولة فى التعامل مع الازواج الذين يرتكبون جريمة القتل تحت ظروف العنف الأسري وتشدد الدولة فى مقاضاة الذين يحاولون وقف وقوع جريمة العنف الأسري. الرجاء ذكر الحق الأساسيّ للإنسان فى توفر الحماية القانونية والحق فى التحرر من القسوة والعقاب اللاإنساني والمعاملة المهينة. الرجاء الاتصال بحكوماتكم واطلبوا منهم التدخل فى هذه القضية بالإضافة الى الكتابة الى السلطات المذكورة أدناه . الرجاء أيضا أن تعملوا على نشر هذه القضية بواسطة وسائل الأعلام.
 

The President
The Hon.Arthur Napoleon Raymond Robinson
Circular Road, St. Ann's
Port of Spain
Trinidad and Tobago
Tel: (868) 624-1261/64
Fax: (868) 625-7950

The Prime Minister
The Hon. Basdeo Panday
Level 15, Central Bank Towers
Eric Williams Plaza, Independence Square
Port of Spain, Trinidad and Tobago
Tel: (868) 623-3653/5
Fax: (868) 627-3444

The Minister for National Security
Senator Brigadier The Hon. Joseph Theodore
Knox Street, Port of Spain
Trinidad and Tobago
Tel: (868) 623-2441/5
Fax: (868) 627-8044

The Attorney General
The Hon. Ramesh Lawrence Maharaj
Winsure Building
24-28 Richmond Street, Port of Spain
Trinidad and Tobago
Tel: (868) 623-2010/625-8901/623-4873
Fax: (868) 624-3109