استخدموا القانون لتغيير العالم. تكرّس المساواة الآن جهودها لإيجاد عالم أكثر عدلاً، تتمتع فيه النساء والفتيات بنفس الحقوق التي يتمتع بها الرجال والأولاد. وتقوم شبكتنا الدولية من المحامين والنشطاء والمؤيدين بمساءلة الحكومات عن القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث)، وانعدام المساواة في إطار القانون، والاتجار بالأشخاص لأغراض الاستغلال الجنسي، والعنف الجنسي.

كثيراً ما يبدأ التغيير الاجتماعي بالتغيير القانوني والإرادة السياسية لإنفاذ القانون

قامت المساواة الآن، منذ عام 1992، بمناصرة حقوق المرأة والفتاة من خلال ما يلي:

  • الجمع بين الدعوة في مجال القانون والمقاضاة الاستراتيجية (رفع قضايا مختارة بعناية إلى المحاكم) بغية تغيير القوانين وإرساء السوابق القانونية
  • التأثير على واضعي السياسات العامة لتعزيز القوانين والآليات الخاصة بحقوق الإنسان
  • مساءلة الحكومات في ضوء القانون الدولي والمستويات الدولية لحقوق الإنسان
  • الارتقاء بالدعوة من الصعيد المحلي إلى الأصعدة الإقليمية والدولية
  • بناء شراكات على الصعيد المحلي مع الناشطين والمنظمات والتحالفات الأكثر إلماماً بالتحديات والحلول اللازمة في مجتمعاتهم المحلية بالذات
  • تشجيع عامة الجمهور ووسائل الإعلام على اتخاذ إجراءات لمكافحة انتهاكات حقوق الإنسان

كيف نجعل من المساواة حقيقة واقعة: الأمر يبدأ بالقانون

"يمثل القانون القيمة التي تساويها أنت في نظر حكومتك. فالقوانين التي تعامل الرجال والنساء والبنات والأولاد معاملة غير متساوية تضع المرأة والفتاة في مركز أدنى في المجتمع. وعدم تحريم الممارسات التي تلحق الأذى بالنساء والفتيات يتركهن دون ملاذ يلجؤون إليه فيما يتعرضون له من انتهاكات. والقانون هو الطريق إلى مساءلة حكومتك عن حمايتك". -    ياسمين حسن، المديرة على الصعيد العالمي، المساواة الآن

حالات فعلية، تغيير فعلي:

  • دفعت الدعوة التي قامت بها المساواة الآن هاواي إلى إصدار أول قانون في الولايات المتحدة ينص صراحة على تجريم سياحة الجنس.
  • أدى استمرارنا طوال 15 عاماً في الدفاع عن حقوق فتاة إثيوبية عمرها 13 عاماً إلى صدور حكم يشكل سابقة بمساءلة الحكومة عن إخفاقها في منع الاعتداء الجنسي وعن حرمانها من العدالة.
  • ساعد نشاط المساواة الآن في الكويت على اكتساب المرأة حقوق التصويت بعد سنين من الدعوة إلى المشاركة السياسية من جانب النساء الكويتيات.
  • الصيغة التي نستخدمها لتحقيق النجاح القانوني تتمثل في التركيز على حالات فردية لها أهمية بالنسبة لقضية أكبر حجماً. وسواء كان الأمريتعلق بالمناشدة من أجل حرية امرأة إيرانية حكم عليها بالموت رجماً بالحجارة أو اجتذاب الوعي بتدمير مدارس البنات في باكستان، فالمساواة الآن تتصدر التطور المؤدي إلى المساواة بين الجنسين.

عندما يعامل النساء والفتيات والرجال والأولاد على قدم المساواة بموجب القانون، فإن الجميع يكسبون.

تدل الأبحاث  المتعلقة بشؤون الجنسين  والأمن في الجنس والسلام العالمي (2012) على أنه عندما يعامل الرجال والنساء معاملة متساوية، فإن المجتمعات تعمل بشكل أفضل. فتكون النزاعات المجتمعية أقل ويقل نشوب الحروب عندما يحظى الجميع بالحقوق القانونية والاحترام على قدم المساواة.