ختان الإناث ﻭعجز منظمة اليونسيف عن تموی الجهود التي بذلت لمحاربتها

نسخة للطباعةSend to friend
هام: هذه الحملة المؤرشفة إما ان تكون قد إنتهت أو تم وقف العمل بها ، وأن المعلومات الواردة فيها قد لا تكون حديثة. إتخاذ إجراء مراجة الحملات الحالية والمستمرة.
تاريخ: 
1993 Nov 1

هناك حوالي 100 مليون إمرأة وفتاة قد تم ختانهن على مستوى العالم، كما أن هنالك صور مختلفة للختان في بعض الحالات يتم إستئصال مقدمة البظر فقط، وفي حالات أخرى يتم إستئصال البظر كليا إما في اسوأ حالاته يتم إستئصال البظر والشفرتين ومن ثم الفرج بواسطة الخياطة، وتترك فتحة صغير للتبول وخروج دم الحيض وتعرف هذه الحالة بالختان الفرعوني.

هنالك ايضا حوالي إثنين مليون طفلة على الأقل يتم ختانهن سنويا اي بمعدل ستة الآف يوميا، وفي معظم الأحيان تتم عملية الختان من غير بنج أو تعقيم، مما يتسبب في وفاة بعضهن وحتى اللآتي ينجون منهن، فإن الختان يترك عليهن آثار ضارة بصحتهن منها التهابات حادة والآم اثناء التبول وخروج دم الحيض وأثناء العملية الجنسية، وكذلك الآم غير طبيعية خلال الولادة، هذا بالإضافة الى الآثار النفسية التي تلازمهن مدى الحياة. ويرجح أن الغرض من هذه العادة هو حرمان النساء من إستقلالهن ومساواتهن ومفهوم عادة الختان عند النساء والرجال في المجتمعات التي تمارس فيها هذه العادة بأنه واجب وشرط إجتماعي أساسي للزواج، وفيه حفظ وحماية لعذريتهن وكبح رغبتهن الجنسية.

في كثير من الأحيان، تربط هذه العادة بالدين الإسلامي، الا ان انه ليس هنالك أي دليل في القرآن أو السنة النبوية، كما أن جميع الدول الإسلامية الأساسية لا تمارس فيها هذه العادة، وعلى وجه الخصوص فإن هذه العادة تمارس في معظم الدول الممتدة من الشرق الى الغرب في وسط أفريقيا وفي بعض الأقطار الآسيوية وفي أوساط المهاجرين في غرب أوروبا وأمريكيا الشمالية، كما أنه الى وقت قريب أي حتى أواخر الأربعينات والخمسينات، كانت تمارس هذه العادة بواسطة الأطباء في إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية وذلك تجنبا للهستيريا ومحاربة السحاق والعادة السرية والقضا على الإنحرافات الجنسية الأخرى وسط النساء.

من ناحية أخرى، فإن هنالك زيادة مطردة في عدد الأصوات المرتفعة ضد هذه العادة المؤلمة في أوساط النساء القادمات من مجتمعات تمارس فيها هذه العادة، كما أن هنالك حركات محلية نامية تنادي بالقضاء علها، الا أن مصادر المعلومات عن هذه الحركات نادرة، ومن ناحية أخرى، فإن النساء الأفريقيات الآتي يعملن على محاربة هذه العادة من خلال منظمات محلية، لا يجدن سوى قليل من الدعم من قبل المنظمات العالمية. في 20 سبتمبر 1993، عرضت شبكة التلفزيون الأمريكي تقرير بعنوان ( اليوم الأول) عن عادة الختان قدمه السيد جيمس قرانت المدير التنفيذي لمنظمة اليونسيف، والذي أورد فيه أنه ليس من بين ميزانية المنظمة البالغ قدرها 922 مليون دولار، مليون واحد أي 0.1%  مخصص لمحاربة هذه العادة.

 

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

من ناحية أخرى، فإن هنالك زيادة مطردة في عدد الأصوات المرتفعة ضد هذه العادة المؤلمة في أوساط النساء القادمات من مجتمعات تمارس فيها هذه العادة، كما أن هنالك حركات محلية نامية تنادي بالقضاء علها، الا أن مصادر المعلومات عن هذه الحركات نادرة، ومن ناحية أخرى، فإن النساء الأفريقيات الآتي يعملن على محاربة هذه العادة من خلال منظمات محلية، لا يجدن سوى قليل من الدعم من قبل المنظمات العالمية. في 20 سبتمبر 1993، عرضت شبكة التلفزيون الأمريكي تقرير بعنوان ( اليوم الأول) عن عادة الختان قدمه السيد جيمس قرانت المدير التنفيذي لمنظمة اليونسيف، والذي أورد فيه أنه ليس من بين ميزانية المنظمة البالغ قدرها 922 مليون دولار، مليون واحد أي 0.1%  مخصص لمحاربة هذه العادة.

عنوان السيد جيمس قرانت هو 

الرجاء التكرم بإرسال نسخ من خطاباتكم ونداءاتكم الى منظمة المساواة الآن على العنوان التالي:
 

فرعون الذي حلت عليه لعنة الله
والذي لم يستجب الى نداء موسى
وهو الذي ضل عن هدى التوارة
فالى الجحيم مسواه
وكان الغرق في أليم حتفه الأخير
فأسلوبهم في خفاض النساء
مجزرة ونزيف وريد ينضح دماء
تمزيق وخياطة للجسد كالقماش
هذا الفعل الممقوت لم يصدر عن النبي
ولم يرد في سنته
ولم يرويه أبو هريرة
وليس هنالك من مسلم قد أوعظ به
ولم يورده القرآن
وإنما عرف بالخفاض الفرعوني
عندما أذكر ليلة زفافي
هل كانت تنتظرني قبلات دافئة وحب
وحضن.... لا.... و..الف ...لا
كان ينتظرني ألم ومعاناة وحزن
حيث كنت في فراش زفافي أتأوه
أتلوأ كحيوان جريح... لكوني أنثى
وكان الفجر ينتظرني هزوا
وكانت أمي تصيح فرحا نعم إنها عذارء
وقتها لازمني الفزع وتملكني الغضب
وأضحت الكراهية وفقتي ورفيقي
تلقيت نصيحة بنات جنسي... أنها الآم النساء
مصيرها الزوال ككل حاجيات النساء
الرحلة تتواصل او قل المقاومة مستمرة على
حد تعبير المؤرخين الحديثين
وعندما احكم رباط الزواج
واستسلمت وتركت الحزن جانبا
أنتفخت بطني كالبلون
ولاح لي بريق من الفرح
مولود جديد وحياة جديدة
الا ان هذه الحياة الجديدة تهدد حياتي
فولادة طفل هي موتي وجماري
وتذكرت قول جدتي – ثلاثة أحزان للنساء
يوم خفاضهن ويوم زفافهن ويوم إنجابهن
هذه هي احزان النساء
وعندما أشتد الطلق... صحت بالمساعدة
وقطع الجسد البالي بلا رحمة
يرددون تدعمي انها فقط الآم نساء و
مصيرها الزوال
ولما قرر الزوج فض هذا الرباط الجميل
خلص الى الطلاق والهجران
وتقاعدت بجروحي
فختاما اليكم ندائي
نداء الاحلام الواهية
نداء من اجل حقي في الحياة ككل
انسان بكامل جسدي وعقلي
نداء اليكم والى كل محبي السلام
ساندوا وساعدوا وانقذوا الطفلة
البريئة التي لم تؤذي أخج
وتطيع والديها وتثق بهم
ولا تعرف سوى الابتسامة
فانشدوها الى عالم الحب... ليس
عالم الآم النساء
    دهبوا علمي موسى
    إتحاد المرأة الصومالي
    إتحاد المرأة الإيطالي

رغما عن ذلك للطفلة الصغيرة رغبة
أكيدة في الخفاض لا لشئ غير أن كل
بنات جيلها قد خفضن
ولأنها أقنعت بأن هذا هو السبيل
الصحيح... ولكن لا يعنيى هذا انها لا
تعاني لندن وتعمل على
محاربة
فانها تشعر بالآم عنف قد أسقط على
جسدها ... كما أنها تعي الجرح الحسي
الذي شوهها بصورة ما
ومهما قبل عن الخفاض من قبل آخرين
... الا أنها ذاقت مرارة البتر
والتشويه
حتى ولو أخبرت من قبل أن البظر هو
أحد أعضاء التذكير ولا مكان له في
جسد الأنثى
    أوا ثيام
    صوت الأخوات الأفريقيات

هذه القصيدة وقطعة النثر التي
تلتها قد أهديا الى منظمة المساواة الان
من قبل منظمة أبحاث وتطور صحة
المرأة وهي منظمة حقوق إنسان
عالمية مقرها في لندن وتعمل على
محاربة الخفاض
وقد حازت القصيدة على الجائزة
الاولى في مسابقة بنادير الشعرية
للنساء