االرسالة المقترحة نصسياحة الجنس: تبرئة "بيج آبل أورينتال تورز" من التهم الجنائية على مستوى الولايةيلزم اتخاذ إجراء على المستوى الاتحادي لمقاضاة "جي إف تورز" وغيرها من شركات تنظيم سياحة الجنس في الولايات المتحدة

نسخة للطباعة

المدعي العام للولايات المتحدة إريك هـ. هولدر، جونيور
وزارة العدل بالولايات المتحدة
U.S. Attorney General Eric H. Holder, Jr.
U.S. Department of Justice
950 Pennsylvania Avenue NW
Washington, DC 20530, USA
فاكس رقم: 6777-307-202 1+
بريد إلكتروني: AskDOJ@usdoj.gov

السيد المدعي العام هولدر:

أكتب إليكم للإعراب عن قلقي الشديد إزاء استمرار العمليات التي تقوم بها صناعة سياحة الجنس في الولايات المتحدة وضرورة قيام وزارة العدل فيها بالملاحقة القضائية لمنظمي رحلات السياحة الجنسية.

إن سياحة الجنس عمل إجرامي ويمثل مشكلة خطيرة في جميع أنحاء العالم، مشكلة تنطوي على استغلال وإيذاء مفرط للمرأة، وللأطفال في كثير من الأحيان، في الوقت الذي تدعم فيه صناعة قوامها عدة بلايين من الدولارات للاتجار بالبشر. ومع أن خمس ولايات أمريكية تطبق حاليا قوانين تجعل من تنظيم رحلات الجنس شكلا من أشكال القِوادة، فإن معظم القوانين الخاصة بمكافحة تشجيع البغاء في سائر الولايات، بوصفها لا تتصدى صراحة لسياحة الجنس، تماثل القانون السابق في نيويورك الذي تم بمقتضاه تبرئة صاحبي "بيج آبل أورينتال تورز" نورمان باراباش ودوجلاس ألن باراباش في يناير/كانون الثاني 2009. وهذا يزيد من الحاجة إلى أن تقاضي وزارة العدل بالولايات المتحدة منظمي رحلات الجنس بموجب "قانون مان" و"قانون السفر". ومن هؤلاء الأشخاص جنتر فرينتز، صاحب/مدير "جي إف تورز" (التي كانت تعرف سابقا باسم "جي أند إف تورز"). وتنظم شركة "جي إف تورز" رحلات للجنس منشؤها داخل الولايات المتحدة كما تعلن صراحة عن رحلاتها الخاصة بالجنس على شبكة الإنترنت.

لذلك أود مع احترامي أن أحثكم بوصفكم المدعي العام على أن توضحوا لجميع المدعين العامين الاتحاديين أن سياسة وزارة العدل تتمثل في الملاحقة القضائية لمنظمي رحلات سياحة الجنس الذين يتخذون من الولايات المتحدة مقرا لهم، وأن تبدأوا في إجراء تحقيق فوري على المستوى الاتحادي في أنشطة جنتر فرينتز، صاحب/مدير "جي إف تورز"، وغيره من منظمي رحلات الجنس على قيامهم صراحة وعن علم بنقل الأفراد إلى بلاد أخرى بقصد الاشتراك في البغاء انتهاكا لكل من "قانون مان" و"قانون السفر".

شكرا لكم على اهتمامكم،

وتفضلوا بقبلول فائق احترامي،