الرسالة المقترحة نص زامبيا: تفشي إغتصاب تلميذات المدارس على أيدي مدرسيهن – إنتصار ر.م. في دعواها المدنيــــــــة

نسخة للطباعة

الأونرابل دورا سيليا
وزيرة التعليم
صندوق بريد 50093
لوساكا
جمهورية زامبيا
تليفون رقم: 558 250 211 260+
فاكس رقم: 502 253 211 260+
dsiliya@moe.gov.zm Hon. Dora Siliya
Minister of Education
P.O. Box 50093
Lusaka
Republic of Zambia
Fax: +260 211 253 502
dsiliya@moe.gov.zm

[التاريخ]

معالي الوزيرة سيليا:

أكتب إليكم فيما يتعلق بالقرار الهام الذي أصدره القاضي فيليب موسوندا، قاضي المحكمة العليا بلوساكا، في 30 يونيه/حزيران 2008 في قضية "ر.م."، وهي تلميذة عمرها 13 عاما، قام مدرسها إدسون (أو إدوارد) هاكاسينكي باغتصابها. وقد أصبح الحكم نهائيا بعد أن تخلت حكومة زامبيا عن استئنافها في القضية في أغسطس/آب 2009. وقد أحال القاضي موسوندا المسألة في قراره إلى وزارتكم لإصدار تعليمات "بالحد من ارتكاب هذه الأفعال في المستقبل."

وأحثكم على اتخاذ إجراء عاجل للتأكد من تطبيق المبادئ التوجيهية والآليات اللازمة لمنع ارتكاب العنف ضد الفتيات في المدارس والتصدي له بشكل أفضل، بما فيه العنف الذي يرتكبه مسؤولو المدارس. والمرجو أيضا أن تكفلوا صرف التعويض الذي قضت به المحكمة لـ ر.م. بأسرع ما يمكن.

وقد ساورني قلق بالغ حين علمت بأن السيد هاكاسينكي كان (ولعله ما زال ) مقيدا بكشوف المرتبات الحكومية بصفته مدرسا أثناء هروبه من الشرطة. وأحثكم على التعاون مع الشرطة على تيسير اعتقال السيد هاكاسينكي، وعلى أقل تقدير لضمان عدم تلقيه أجرا من الحكومة.

ذلك أنه ينبغي أن تبذل جميع البلدان قصارى وسعها لحماية الفتيات من جميع أشكال العنف، بما فيه الإساءة الجنسية. وتتجسد التزامات زامبيا في دستورها وفي الصكوك الأخرى الخاصة بحقوق الإنسان التي تعدّ طرفا فيها، بما في ذلك بروتوكول الميثاق الأفريقي بشأن حقوق المرأة. وأحثكم على أن تعملوا مع زملائكم في الحكومة على ضمان تمتع جميع تلميذات المدارس في زامبيا بسبل الانتصاف القانوني الكامل في حال اغتصابهن وملاحقة الجناة قضائيا على الدوام إلى أقصى حد يسمح به القانون.

شكرا لكم على اهتمامكم.

وتقبلوا فائق احترامي،