الرسالة المقترحة نص اليابان: ألعاب محاكاة الاغتصاب وتصوير العنف الجنسي على أنه أمر طبيعي

نسخة للطباعةSend to friend

السيد [الإسم]

أكتب إليكم للإعراب عن قلقي البالغ إزاء إنتاج وبيع ألعاب للكمبيوتر في اليابان من التي تنطوي على الاغتصاب وارتكاب العنف الجنسي ضد المرأة، مثل "ريب لاي" RapeLay، وهي من إنتاج شركة إليوجن سوفتوير Illusion Software.

إن على اليابان التزاما بموجب المادة 5 (أ) من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة بـ "تعديل الأنماط الإجتماعية والثقافية لسلوك الرجل والمرأة، بهدف تحقيق القضاء على التحيزات والعادات العرفية وكل الممارسات الأخرى القائمة على فكرة دونية أو تفوّق أحد الجنسين، أو على أدوار نمطية للرجل والمرأة." وقد قامت اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة بإبراز أن "الصورة الجنسية المفرطة التي تقدم عن المرأة [في وسائل الإعلام] تكرس القوالب النمطية القائمة إزاء كون المرأة أداة جنسية، وتُمعن في انتقاص شعور الكبرياء لدى الفتيات،" وحثت حكومة اليابان في استعراضها لإمتثال اليابان للإتفاقية في يوليه/تموز 2009 على " حظر بيع ألعاب الفيديو أو الرسوم التي تتضمن مشاهد الإغتصاب والعنف الجنسي ضد المرأة، والتي تطبّع العنف الجنسي ضد النساء والفتيات وتشجع عليه." كما أن المادة 14 من دستور اليابان تضمن للمرأة المساواة أمام القانون وتنص على عدم وجود أي " تمييز ... في العلاقات السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية بسبب العرق أو المعتقد أو الجنس أو المركز الاجتماعي أو النسب."

وأود لذلك، مع احترامي، أن أحث الحكومة اليابانية على إظهار القيادة في مجال تعزيز تمتع المرأة بالمساواة، وذلك بالإمتثال لإلتزامات اليابان بموجب إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ولتوصيات اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة. وتشمل هذه القيادة تشجيع الصور الإيجابية للنساء كأعضاء في المجتمع على قدم المساواة، واتخاذ تدابير وسياسات رامية إلى القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، ولا سيما حظر بيع ألعاب الكمبيوتر من قبيل "ريب لاي" التي تجعل من العنف ضد المرأة والفتاة شيئا طبيعيا بل وتشجع على ارتكابه.

شكرا لكم على اهتمامكم.

وتقبلوا صادق تحياتي،