نص الرسالة المقترحة السعودية: النساء تحت الولاية الدائمة لأقاربهن الذكور

نسخة للطباعةSend to friend

[صاحب الجلالة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود
ملك المملكة العربية السعودية
فاكس رقم: 2726 491 1 966+]

[صاحب المعالي الدكتور محمد بن عبد الكريم عبد العزيز العيسى
وزير العدل
شارع الجامعة، الرياض 11137
المملكة العربية السعودية
فاكس رقم 1741 401 1 966+]

[التاريخ]

[صاحب الجلالة] [معالي الوزير]:

أكتب إليكم للإعراب عن قلقي الشديد إزاء نظام الولاية الدائمة للذكور على نساء السعودية، الأمر الذي ينطوي على نتائج واسعة النطاق بالنسبة للنساء السعوديات، ولا تتفق مع حقوق الإنسان التي ينبغي أن تتمتعن بها. وعلى الرغم من سروري لجمع شمل فاطمة بنت سليمان ومنصور التيماني، في فبراير/شباط 2010، بعد صدور قرار من مجلس القضاء الأعلى السعودي بإلغاء تطليقهما القسري، ما زال يساورني القلق من ألا ينطبق هذا القرار على الحالات الأخرى المشابهة في المملكة وألا يؤدي لإزالة نظام أو ممارسة الولاية الذكورية.

ذلك أن النساء السعوديات، بسبب هذا النظام، تتعرضن لنطاق واسع من أشكال التمييز في حياتهن الخاصة والعامة على حد سواء، ولا تملكن سوى النزر القليل من سلطة صنع القرار ومن حرية التنقل. وأطلب إليكم ضمان أن ينعكس في النظام القانوني والقضائي السعودي ما تدعيه حكومتكم أمام الهيئات الدولية لحقوق الإنسان، من أن النساء السعوديات غير خاضعات لولاية الذكور. وفي هذا الصدد، أطلب إليكم توضيح أن للمرأة الحق في عقد الزواج الذي تختاره والإستمرار فيه دون تدخل من أطراف ثالثة، وأن لها القدرة على إتخاذ القرارات الخاصة بها فيما يتعلق بالتعليم والرعاية الصحية، والسفر، والعمل، وأوجه الحياة الأخرى. وأحثكم على تأييد وضع قانون مدوّن للأحوال الشخصية يضمن للمرأة حقوقها في الزواج والطلاق وجميع جوانب الحياة الأخرى، وضمان القضاء على ممارسة ولاية الذكور.

شكرا لكم على إهتمامكم.

وتفضلوا بقبول فائق إحترامي

 

 

نسخة إلى:هيئة حقوق الإنسان