ليبريا

ليبيريا: أصدروا قانونا بحظر تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) بصفة عاجلة

التحديث: 
UPDATE
تاريخ: 
2012 Jun 26
Update Date: 
2013 Mar 12
التحديث: 

تحديث 12 مارس/ آذار 2013: في 17 يناير/كانون الثاني 2013، أبلغت محامية روث بيري بيل، ديده ويلسون، المساواة الآن بأنها قد  تقدمت بمذكرة إلى المحكمة تطلب فيها برفض الطعن المقدم  من المتهم  في عقوبة  السجن لعدم استكماله إجراءات الاستئناف. وفي 24 يناير/كانون الثاني 2013، رفضت محكمة الاستئناف في القضية على أساس أن "المتهمين لم يقدموا مذكرة كتابية باعتراضات معتمدة أو لم يحصلوا على موافقة قاضي المحاكمة على مذكرة الاعتراضات القانونية المفترض وجودها". وفي 26 فبراير/شباط، وجهت المحكمة رسالة إلى رئيس شرطة مونتسيرادو للقبض على المتهمين.

وعلى الرغم من حصول روث أخيرا على العدالة بعد تعرضها للتشويه القسري، فإن ذلك لم يكن سهلا بالنسبة لها، لأنها ما زالت تتلقى التهديدات. وصرحت السيدة سبير، مديرة أمانة المنظمات غير الحكومية للمرأة في ليبيريا، بأن الظروف الاجتماعية والثقافية في ليبريا لا تسمح للفتيات والنساء بمعارضة ختان الإناث أو بالهروب منه، رغم لجوء الفتيات في بعض الأحيان إلى الهروب من أسرهن والاختباء بسبب عدم وجود قوانين لحمايتهن من هذه الممارسة. وقد وجهت وزارة شؤون الجنسين النصح لروث من قبل بالانتقال إلى منروفيا، ولكنها مترددة في القيام بذلك لأن زوجها وأطفالها ما زالوا يقيمون في بومي، بليبيريا. لذلك، فاننا ندعو الحكومة الليبيرية إلى دعم روث وحمايتها، وكذلك للإضافة إلى الدلائل التي أبداها وزير الداخلية في عام 2011 على إصدار قانون بحظر تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) وإنفاذه بصفة عاجلة.

pdf

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يرجى الانضمام إلى المساواة الآن وشركائها الليبريين، شبكة نساء لييريا للسلام (WOLPNET) وأمانة المنظمات النسائية غير الحكومية في  ليبريا (WONGOSOL)، في مناشدة السلطات الليبرية أن تقوم بما يلي:

  • أن تكفل البت في قضية روث بيري بيل على وجه السرعة وبطريقة عادلة
  • أن تكفل إنفاذ تعليق الحكومة لأنشطة ساندي المتعلقة بختان الإناث
  • أن تحترم التزامات ليبريا الدولية والإقليمية في مجال حقوق الإنسان، وذلك بسن تشريعات شاملة لحظر ختان الإناث وتنفيذ هذه التشريعات، فضلا عن دعم جهود التوعية والتثقيف للطوائف ذات الصلة وللقيادات المحلية بشأن أضرار ختان الإناث

إتخاذ إجراء!

وتوجه الرسائل إلى الجهات التالية:

فخامة السيدة إيلين جونسون سيرليف
صندوق بريد 9001
كابيتول هيل
مونروفيا
جمهورية ليبريا
هاتف: 4696-644-231 +
بريد إلكتروني:
ebfasama@emansion.gov.lr
etoles@emansion.gov.lr

الأونرابل فرانسيس جونسون-موريس
وزيرة العدل
صندوق بريد 0123
شارع أشمون
مونروفيا
جمهورية ليبريا
هاتف: 7205 669 231 +
بريد إلكتروني: ctah1@aol.com

الأونرابل جوليا دنكان كاسيل
وزيرة الشؤون الجنسانية والتنمية
صندوق بريد 10-1375
110 طريق الأمم المتحدة وشارع جورلي
1000 مونروفيا 10
جمهورية ليبريا
هاتف 6434 651 231 +
بريد إلكتروني:
libgenderminister@gmail.com

الأونرابل بلامو نيلسون
وزير الداخلية
القصر التنفيذي
مونروفيا
جمهورية ليبريا
هاتف 3358 651 231+
بريد إلكتروني:
mgaryeazon@yahoo.com
http://www.mia.gov.lr

رسائل: 

فخامة/معالي [    ]

أعرب عن ترحيبي بالخطوات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة لوقف أنشطة ساندي لإجراء ختان الإناث، بما في ذلك الإشعار الصادر عن وزارة الداخلية إلى جميع المقاطعات الذي توجهها فيه إلى إغلاق كافة أنشطة ساندي، والمؤشرات على أن وزارة الداخلية ووزارة العدل سوف تعملان على إعداد مشروع قانون لحظر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. غير أني أجد من دواعي القلق الشديد ما وقع أخيرا من تطورات، وتقاعس الحكومة حتى الآن عن اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها، ومنها:

في مارس/آذار 2012، اضطرت الصحفية ماي أزانجو إلى الاختباء بعد نشرها تحقيقا عن تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث). فقد هدد أعضاء جمعية ساندي بإخضاعها لإجراء الختان لها عنوة.

وفي مايو/أيار 2012، تعرضت أكثر من 750 فتاة، ويُعتقد أن ذلك كان بتشجيع من أعضاء ساندي، لإجراء ختان الإناث لهن في مقاطعة نيمبا، على الرغم من إشعار وزارة الداخلية بوقف أنشطة ساندي.

وعلى الرغم من تعهد الرئيسة سيرليف بجعل حقوق المرأة وصحة المرأة أولوية وطنية في ليبيريا، مما يثير القلق أن نلاحظ عدم التدخل الحكومي في الحالتين المذكورتين أعلاه. وبالإضافة إلى ذلك، يساورني القلق مما جاء في وسائل الإعلام عن إشارة وزير الإعلام إلى أن الحكومة ليست لديها أية خطط للقضاء على ختان الإناث. فانعدام وجود موقف موحد من قبل المسؤولين الحكوميين على هذا النحو يقوّض الجهود التي تبذلها الحكومة للقضاء على ختان الإناث.

وأحثكم على ضمان إنفاذ وقف الحكومة لأنشطة ساندي المتعلقة بإجراء ختان الإناث. كذلك، يرجى احترام التزامات ليبيريا الدولية والإقليمية في مجال حقوق الإنسان من خلال سن وإنفاذ تشريعات شاملة لمكافحة تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) وكذلك دعم التواصل بالتوعية مع المجتمعات المعنية والزعماء المحليين بشأن مضار ختان الإناث.
شكرا لكم على إهتمامكم بهذا الأمر.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،

هيئة المحلفين في ليبيريا تصدر حكم "مذنب" في قضية روث بيري بيل

للنشر الفوري
11 يوليو 2011
الإتصال ب : نيروبي : ماري سيوجو ، (254) 20271-9832/913،
equalitynownairobi@equalitynow.org
نيويورك : كارين أساري (01) 212-586-0906، media@equalitynow.org 

ليبيريا : ضمان العدالة في قضية روث بيري بيل التي تعرضت قسرا للختان

التحديث: 
Not an update
تاريخ: 
2011 Mar 24
Update Date: 
2011 Jul 8
التحديث: 

في 8 تموز 2011، إنتهت قضية روث بيري بيل، التي إختطفت وتم قسراً ختانها من قبل إثنتين من النساء من مجتمع الغولا، بعد شهر واحد من جلسات الإستماع بإصدار حكم "مذنب" من قبل هيئة المحلفين بشأن تهم الإختطاف، و التكبيل، والسرقة. وسوف يتم الحكم على الإمرأتين هذا الاسبوع من قبل القاضي الذي قام في الختام بالرجوع إلى الدستور الليبيري والمادة (4) (1) من البروتوكول الملحق بالميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق المرأة في أفريقيا (بروتوكول المرأة الأفريقية)، والذي ينص على انه "لكل امرأة الحق في إحترام حياتها وأمنها الشخصي، ويتعين حظر جميع أشكال الإستغلال والمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة".

Ruth Berry Peal
ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يرجى الكتابة إلى السلطات الليبيرية المذكورة أدناه لحثها على إحترام التزامات ليبيريا الدولية والإقليمية في مجال حقوق الإنسان من خلال سن وإنفاذ تشريعات شاملة لمكافحة ختان الإناث فضلا عن دعم التوعية التثقيفية للمجتمعات المحلية ذات الصلة، وتعريف الزعماء المحليين بمضار ختان الإناث. وعلاوة على ذلك، يرجى حث وزير الداخلية على التوقف فورا عن ممارسة إصدار تراخيص للمدارس التي تجرى فيها عملية الختان. ويرجى أن تطلبوا إليهم أيضا أن يكفلوا حصول روث بيل على العدالة والإنتصاف من الأذى الذي تعرضت له. ونظرا لأن روث تتعرض للتهديد من قبل أعضاء الجمعية السرية والرؤساء التقليديين الذين يدعمون هذه الجمعية، فالرجاء أن تطلبوا من الحكومة توفير الحماية الفورية لها. إتخاذ إجراء!

  فخامة السيدة إلين جونسون سيرليف
ص.ب: 9001
كابيتول هيل، مونروفيا
جمهورية ليبيريا
هاتف :             4696 644 231 +       البريد الإلكتروني : info@emansion.gov.lr 
H.E. Madam Ellen Johnson-Sirleaf
P.O. Box 9001
Capitol Hill, Monrovia
Republic of Liberia
Tel:             +231 644 4696
 الدكتورة كريستيانا تاه
وزيرة العدل
ص.ب: 0123
شارع أشمون
مونروفيا، جمهورية ليبيريا
هاتف :             7205 669 231 +      
البريد الإلكتروني : info@moj.gov.lr
ctah@aol.com
 Dr. Christiana Tah
Minister of Justice
P.O. Box 0123
Ashmun Street
Monrovia, Republic of Liberia
Tel:            + 231 669 7205    
 معالي فاباه ك غايفلور
وزير الشؤون الجنسانية والتنمية
ص.ب: 10-1375
110 ممر الأمم المتحدة وشارع جورلي
1000 مونروفيا 10
جمهورية ليبيريا
هاتف :             6434 651 231 +      
البريد الإلكتروني :
 H.E. Vabah K. Gayflor
Minister for Gender and Development
P.O. Box 10-1375
110 UN Drive & Gurley Street
1000 Monrovia 10
Republic of Liberia
Tel:             +231 651 6434  
 معالي هاريسون كاهنويه
وزير الداخلية
مقر القصر التنفيذي
مونروفيا
جمهورية ليبيريا
هاتف :             3358 651 231 +      
البريد الإلكتروني:hkarnwea@yahoo.com
http://www.mia.gov.lr
 H.E. Harrison Kahnweah
Minister of Internal Affairs
Executive Mansion Ground
Monrovia
Republic of Liberia
Tel:             +231 651 3358    

 

رسائل: 


الدكتورة كريستيانا تاه
وزيرة العدل
ص.ب:  0123
شارع أشمون
مونروفيا، جمهورية ليبيريا
هاتف : 7205 669 231 +
البريد الإلكتروني : info@moj.gov.lr

فخامة السيدة إلين جونسون سيرليف
ص.ب: 9001
كابيتول هيل، مونروفيا
جمهورية ليبيريا
البريد الإلكتروني   : info@emansion.gov.lrctah@aol.com
معالي فاباه ك غايفلور
وزير الشؤون الجنسانية والتنمية
ص.ب: 10-1375
110 ممر الأمم المتحدة وشارع جورلي
1000 مونروفيا 10
جمهورية ليبيريا
البريد الإلكتروني :
veegayflor@yahoo.com
معالي هاريسون كاهنويه
وزير الداخلية
مقر القصر التنفيذي
مونروفيا
جمهورية ليبيريا
هاتف : 3358 651 231 +
البريد الإلكتروني:hkarnwea@yahoo.com
http://www.mia.gov.lr

فخامة/معالي  [   ]


أكتب إليكم لأعرب عن قلقي العميق إزاء إرتفاع عدد حالات تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) في ليبريا. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 58.2 في المائة من النساء في ليبيريا تعرضن لهذه الممارسة، التي تنفذ من خلال الطائفة النسائية السرية  ذات النفوذ السياسي المعروفة باسم جمعية ساندي، كجزء من طقوس بلوغ الأنوثة. وتتعرض العديد من الفتيات للختان في المدارس التقليدية التابعة لجمعية ساندي. ويساورني القلق لأني علمت أن وزارة الداخلية في ليبيريا تصدرتصاريح للنساء القائمات على إدارة هذه المدارس وإجراء ختان الإناث للفتيات الملتحقات بها.
ويمكن أيضا للمرأة من المجتمعات غير الممارسة لتشويه الأعضاء التناسلية أن تخضعن قسرا لختان الإناث في ليبريا إما عن طريق الزواج أو بالقوة كما كان الحال مع روث بيري بيل، التي تعرضت لهذه الممارسة في عام 2010 نتيجة لأمر صادر عن رئيس لطائفة الغولا الذي بت في نزاع نشب بينها وبين امرأتين من طائفة تمارس ختان الإناث. ومن ثم قامت بعض النسوة بإختطاف روث من منزلها واقتدنها إلى "الغابة" حيث جرى تشويه أعضائها التناسلية قسرا. وقد رفعت دعوى قضائية ضد اثنتين من النساء اللواتي أجرين لها الختان، ونتيجة لذلك ، تلقت تهديدات من الطائفة لإجبارها على إسقاط الدعوى.
وعلى الرغم من دستور ليبيريا الذي يضمن لجميع الليبيريين الحقوق في الحياة والحرية والأمان على أشخاصهم ومن تصديقكم على مختلف المعاهدات الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان التي تفرض حماية النساء والفتيات من ممارسة ختان الإناث، (بما في ذلك بروتوكول الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق المرأة في أفريقيا (بروتوكول المرأة)، وإتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، وإتفاقية حقوق الطفل)، فإن الحكومة الليبيرية لا تقوم بتوفير الحماية للنساء والفتيات من التعرض للختان.
ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى أن لجنة القضاء على التمييز ضد المرأة، وهي الهيئة التي تراقب المعاهدة الإمتثال لاتفاقية سيداو، لدى النظر في تقرير بلدكم في 2009، حثت بلدكم على أن "تسن، بدون إبطاء ... قانونا يحظر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وعلى ضمان محاكمة من يقوم به ومعاقبتهم بما يتناسب مع خطورة هذا الإنتهاك " كما حثته على " الكف فورا عن إصدار تراخيص لمن يمارسونه على غرار ما تقوم به حاليا وزارة الداخلية". وشجعت اللجنة ليبيريا على " تقديم برامج توعوية لمن يقومون بهذا العمل كسبيل للرزق والإسراع في تنفيذها وعلى توفير مصادر دخل بديلة لهم" وعلى "تكثيف جهودها التوعوية والتثقيفية التي تنصب على النساء والرجال معا، بمن فيهم المسؤولون الحكوميون على جميع المستويات، والزعماء وسائر القادة التقليديين والمحليين، ... للقضاء على ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وعلى الأسباب الثقافية التي تبررها".
وأحثكم على إتخاذ إجراءات فورية، وفقا لإلتزامكم بموجب المادة 5 من البروتوكول الملحق بالميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق المرأة في أفريقيا وبموجب المعاهدات الدولية الأخرى لحقوق الإنسان، وعلى سن وإنفاذ قانون يحظر ختان الإناث؛ وعلى التوقف فورا عن ممارسة إصدار تصاريح لممارسي ختان الإناث، وعلى إنشاء آليات وقائية أخرى من شأنها أن تكفل الحماية لجميع النساء والفتيات في ليبريا من التعرض لختان الإناث. وأود أيضا أن ألتمس منكم أن تبذلوا قصارى وسعكم لضمان تمتع روث بيري بيل بالحماية ومعاقبة الذين قاموا قسرا بتشويه أعضائها إلى أقصى مدى يسمح به القانون على هذا الإعتداء الرهيب.
وأشكركم على إهتمامكم
وتقضلوا بقبول فائق تقديري،

Syndicate content