أفعانستان

أفغانستان: وفروا الحماية للنساء والفتيات من العنف. لا توقعوا على القانون الجديد الذي يؤدي لتراجع حقوق المرأة

التحديث: 
Not an update
تاريخ: 
2014 Feb 11

التشريع الجديد الذي أقره البرلمان الأفغاني مؤخرا يهدد بالخطر سلامة وأمن المرأة والفتاة الأفغانية. وإذا تم توقيعه ليصبح قانونا، فستكون الآثار المترتبة عليه مدمرة - إذ يمكن أن تقع حالات الاغتصاب والضرب والقتل "دفاعا عن الشرف" مع الإفلات نسبيا من العقاب، ويمكن للآباء بسهولة أكبر ترتيب الزيجات للأطفال، ولن تكون أمام النساء والفتيات فرصة تذكر للحصول على العدالة فيما تتعرضن له من عنف.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

إتخاذ إجراء!

 وهذا التشريع الآن أمام الرئيس حامد كرزاي ليقوم بتوقيعه. يرجى القيام بعمل اليوم!

1) حث الرئيس كرزاي على عدم التوقيع على مشروع قانون الإجراءات الجنائية الجديد وإصداره كقانون، تماشيا مع التزامات أفغانستان الدولية والدستورية بحماية حقوق المرأة وكفالة المساواة في الحقوق للنساء بموجب القانون.

الرئيس قرضاي
القصر الجمهوري
كابول
أفغانستان
رقم الهاتف: 2853 210 (20) 93 +، 3705 210 (20) 93 +، 3705 210 (20) 93
البريد الإلكتروني: president.pressoffice@gmail.com.

2) التوقيع على الالتماس المقدم من منظمة  النساء من أجل المرأة الأفغانية إلى كل من الرئيس أوباما والوزير كيري لمطالبة حكومة الولايات المتحدة، وهي تعد العدة لانسحاب القوات، بالتمسك بوعدها بعدم التخلي عن المرأة الأفغانية. 

3) المساعدة على التعريف بهذا الموضوع على نطاق واسع! ويرجى أن تطلعوا شبكات التواصل الاجتماعي على هذا التنبيه، وأن تبثوا التغريدات بالرسالة التالية إلى الرئيس.

@ARG_AFG Protect the human rights of Afghan women and girls. Don’t sign the new criminal code into law. #VAW

رسائل: 

فخامة الرئيس كرزاي،

يساورني بالغ القلق إزاء مشروع القانون الجنائي الجديد، الذي أقره كل من مجلسي البرلمان، والذي من شأنه أن يؤدي إلى انحسار أشكال الحماية القانونية الهامة للنساء والفتيات. وأحثكم على عدم التوقيع عليه ليصبح قانونا .

وأفهم أن المادة 26 (4) من مشروع قانون الإجراءات الجنائية الجديد تمنع أقارب المتهم بالاعتداء الذين شهدوا جرائمه من الإدلاء بشهادتهم في المحكمة، وإن كان ذلك طوعا. وهذا من شأنه توفير الإفلات الفعلي من العقاب لمن ينتهكون حقوق النساء و الفتيات بما في ذلك من يخضعونهن للعنف المنزلي و/أو الزواج القسري و/ أو زواج الأطفال، والاتجار بالبشر.

لقد صدقت أفغانستان على كل من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة واتفاقية حقوق الطفل اللتين تدعوان إلى توفير الحماية للنساء والفتيات على قدم المساواة، بما في ذلك الحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي. ونحن نحثكم على الامتثال لالتزاماتكم القانونية الدولية، وذلك بطرق منها إنفاذ قانون عام 2009 بشأن القضاء على العنف ضد المرأة، والمطالبة بتنقيح التشريع الجديد.

شكرا لكم على اهتمامكم .

وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير،

أفغانستان: حاكموا المسؤولين عن اغتصاب وقتل الفتاة شكيلة بخش ابنة الـ16 ربيعا

التحديث: 
Not an update
تاريخ: 
2013 Nov 25

pdf

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

إتخاذ إجراء!

  • يرجى دعوة المسؤولين المذكورين أدناه إلى أن يكفلوا إجراء تحقيق شامل ونزيه في وفاة شكيلة بخش وتقديم الجاني/الجناة في جريمة اغتصابها وقتلها للمحاكمة دون إبطاء.
  • كما يرجى حث الحكومة الأفغانية، وفقا لدستور أفغانستان ذاته والتزاماتها القانونية الدولية، على ضمان تطبيق نظم قوية لمنع جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة وعلى ضمان أن يسود حكم القانون في حماية حقوق النساء والفتيات.

وتوجه الرسائل إلى الجهات التالية:

وزير الشؤون الداخلية السيد عمر دواودزاي
وزارة الشؤون الداخلية في جمهورية أفغانستان الإسلامية
كابول
أفغانستان
هاتف: 945 102 202 93+، 785 201 202 93+
بريد إلكتروني: af.moi.press@gmail.com, moi.spokesman.mediadirectorate@gmail.com

وزير العدل السيد حبيب الله غالب
وزارة العدل في جمهورية أفغانستان الإسلامية
شارايي باشتونستان
فوروشجاه
كابول
أفغانستان
هاتف: 336 104 202 93 +
بريد إلكتروني: spksperson@gmail.com
مع إرسال نسخة إلى: الرئيس كرزاي، القصر الجمهوري، كابول، أفغانستان. هاتف: 2853 210 (20) 93+، 3705 210 (20) 93+، 3705 210 (20) 93+؛ بريد إلكتروني: president.pressoffice@gmail.com.

رسائل: 

معالي وزير الشؤون الداخلية / وزير العدل:

أكتب للإعراب عما يساورني من قلق بالغ إزاء اغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، هي شكيلة بخش، ابنة محمد بخش، في زارجاران في مقاطعة باميان الوسطى، يوم 31 يناير/كانون الثاني 2012، وعدم محاكمة الجناة في قضيتها.

ذلك أنه وفقا لما ورد في وثائق محكمة استئناف مقاطعة باميان (القضية رقم 40، 21 مايو/أيار 2012)، عثر على جثة شكيلة في منزل السيد محمد هادي واحدي بيهشتي، عضو مجلس مقاطعة باميان. وفي وقت وقوع الحادث، كان السيد بيهشتي في المنزل مع زوجته وابن شقيقته. وفي البداية، وجهت تهمة قتل شكيلة إلى الحارس الشخصي للسيد بيهشتي، السيد قربان، وهو أيضا زوج شقيقة شكيلة، وذلك على الرغم من البيانات التي أدلى بها شهود عيان حددوا مكان وجوده في السوق المحلية في تلك الأثناء. وادّعى السيد قربان أنه أُبلغ عن الوفاة من خلال اتصال هاتفي من السيد بيهشتي، الذي أبلغه بأنها قتلت نفسها. 

وتشير وثائق المحكمة إلى أنه لم يتم إبلاغ أي من قوات الأمن أو الشرطة سواء بواسطة السيد بيهشتي أو أي شخص آخر بما حدث. وبدلا من ذلك، نقلت جثة القتيلة إلى المستشفى. وجاء في هذه الوثائق أيضا أنه بُذلت محاولات لإزالة آثار الجريمة من المنزل. وعندما اكتشفت الشرطة الموجودة في المستشفى الحادث مصادفة، أرسلت فريقا للتحقيق. غير أن وثائق المحكمة تسلط الضوء أيضا على عدد من أوجه القصور في تحقيقات الشرطة، ومنها أن الشرطة أهملت في إرسال بصمات أصابع السيد بيهشتي أو زوجته أو ابن شقيقته إلى المعمل الجنائي لفحصها. وتفيد التقارير بأن أفراد أسرة شكيلة والسيد قربان يؤكدون مسؤولية السيد بيهشتي عن قتل شكيلة، ولكن نظرا لما يتمتع به من نفوذ كعضو في مجلس مقاطعة باميان فإنه لا يجري معه تحقيق كامل. وفي 21 أيار/مايو 2012، قررت محكمة الاستئناف عدم وجود أدلة كافية ضد السيد قربان، وأمرت بإجراء تحقيق جديد.

وأحثكم على أن تتكرموا بضمان إجراء تحقيق كامل ومنصف في هذه القضية وتقديم الجناة للمحاكمة. وأود، مع احترامي الشديد، أن أحث حكومة أفغانستان على أن تكفل سيادة حكم القانون ومنع ارتكاب العنف ضد النساء والفتيات والمعاقبة عليه بأقصى عقوبة ينص عليها القانون وفقا لدستور أفغانستان ذاته والتزاماتها القانونية الدولية.

شكرا لكم على اهتمامكم بهذا الأمر.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير،

المساواة الآن تدعو الحكومة الأفغانية إلى أن تسحب فورا مشروع قانون مقترح بالإستيلاء على ملاجئ النساء

التحديث: 
UPDATE
تاريخ: 
2011 Feb 5
Update Date: 
2011 May 19
التحديث: 

تحديث (19 مايو/ آيار 2011): في أعقاب الإنتقادات الواسعة على مقترحات الحكومة لتولي ملاجئ النساء المستقلة في أفغانستان، تم إستعراض الأنظمة المقترحة من قبل منظمات المجتمع المدني ومجموعة العمل لإستعراض القانون الجنائي، التي تتكون من مجموعة من الخبراء، من الحكومة الأفغانية والمنظمات المحلية والدولية بما في ذلك الأمم المتحدة UN. تسمح المسودة المقترحة أن تدار الملاجئ من قبل الحكومة ومن قبل المنظمات غير الحكومية المرخصة. كما أنها تتضمن أحكاما تتعلق بتوضيح دور الحكومة في الأنظمة وفي الإشراف على مراكز الحماية، وإنشاء دائرة للحماية داخل وزارة شؤون المرأة ولجان تنسيق في كل محافظة. هذا المشروع ينتظر حاليا موافقة مجلس الوزراء.
_____

تحديث للتنيه شباط / فبراير 2011: في حين أن حكومة أفغانستان وافقت على التخلي عن خططها لتولي ملاجئ النساء، الإ أن شركائنا قد أبلغوا المساواة الآن عن أن التفاصيل غير نهائية وانه لا ما زال هناك العديد من المسائل المعلقة. الرجاء الإستمرار في دعوة الحكومة الأفغانية لسحب القانون المقترح ودعوة البلدان المانحة للإصغاء الى إهتمامات النساء الناشطات الأفغانيات.

تشعر المساواة الآن بقلق بالغ إزاء مشروع قانون إقترحته الحكومة في أفغانستان من شأنه أن يسند إلى وزارة شؤون المرأة إدارة ملاجئ النساء، التي تديرها في الوقت الحاضر عدة منظمات نسائية مستقلة. ويقترح مشروع القانون سيطرة الحكومة التي لا مبرر لها على قبول النساء اللواتي يطلبن الحماية في هذه الملاجئ والنظام الذي يخضعن له وخروجهن منها، بما في ذلك إجراء فحوص الطب الشرعي الإلزامي والفحوص الطبية الإلزامية للنساء والفتيات والقيود اللواتي تلتمسن دخول الملاجئ وفرض قيود مرهقة على مغادرة النساء النزيلات للمأوى.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يرجى الإتصال بالمسؤولين الأفغان المذكورين أدناه ودعوتهم إلى سحب مشروع القانون المقترح وضمان أن يكون للنساء الأفغانيات اللاتي بحاجة إلى مأوى مكان آمن يتوجهن إليه وتحصل فيه على الدعم الذي تحتجنه. ويرجى أن تطلبوا أيضا من حكومة أفغانستان أن تتخذ خطوات قوية للوفاء بالتزاماتها الدستورية والدولية، بما في ذلك التزاماتها بموجب إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، من أجل ضمان المساواة للمرأة ووصولها إلى العدالة. كما يرجى الكتابة إلى الجهات المانحة الرئيسية لأفغانستان وأن يطلب منها أن تصغي إلى صوت المرأة الأفغانية في دعمها حقوق المرأة في هذا البلد.

وتوجه الرسائل إلى:

الحكومة الأفغانية

الرئيس حامد كرزاي
قصر جول خانة
القصر الرئاسي
كابول، أفغانستان
بريد إلكتروني: president@afghanistangov.org

President Hamid Karzai
Gul Khana Palace
Presidential Palace
Kabul, Afghanistan
Email: president@afghanistangov.org (if you get an error message, can also send care of Feroz Mohmand, Executive Assistant to the President Spokesperson feroz.mohmand@live.com.)

الدكتورة حسن بنو غضنفر
وزيرة شؤون المرأة
وزارة شؤون المرأة
بريد إلكتروني: info@mowa.gov.af

Dr Husn Banu Ghazanfar
Minister of Women Affairs
Ministry of Women’s Affairs
Email: info@mowa.gov.af
البروفيسور حبيب الله غالب وزير العدل
وزارة العدل
كابول، أفغانستان
بريد إلكتروني: ab.qayum@hotmail.com
هاتف: 322 2100 20 93+
Professor Habibullah Ghalib
Minister of Justice
Ministry of Justice
Kabul, Afghanistan
Email:ab.qayum@hotmail.com
Tel: + 93 20 2100 322

 

السفير كارل و. أيكينبري
سفارة الولايات المتحدة
كابول، أفغانستان
هاتف: 8001-10-700(0)(93 00)
فاكس:564-108-700(0)(93..) أو 546-300-202(0)
بريد إلكتروني: kabulwebmaster@state.gov
Ambassador Karl W. Eikenberry
Embassy of the United States
Kabul, Afghanistan
Tel: (00 93) (0)700-10-8001
Fax: (00 93) (0)700-108-564 or (0)202-300-546
Email: kabulwebmaster@state.gov
السفير وليام بيتي
سفارة المملكة المتحدة
دوران الشارع 15
وزير أكبر خان
صندوق بريد: 334
كابول، أفغانستان
هاتف: 000 102 700 (0)(93)
فاكس: 250 102 700 (0)(93)
بريد إلكتروني: BritishEmbassy.Kabul@fco.gov.uk
Ambassador William Patey
Embassy of the United Kingdom
15th Street Roundabout
Wazir Akbar Khan
PO Box: 334
Kabul, Afghanistan
Tel: (93) (0) 700 102 000
Fax: (93) (0) 700 102 250
Email: BritishEmbassy.Kabul@fco.gov.uk
السفير وليام كروسبي
سفارة كندا
الشارع رقم 15، المنزل رقم 256
وزير أكبر خان
كابول أفغانستان
هاتف: 800 742 799 (0) 93
فاكس: 805 742 799 (0) 93
بريد إلكتروني: kabul@international.gc.ca
Ambassador William Crosbie
Embassy of Canada
Street No. 15, House No. 256
Wazir Akbar Khan
Kabul, Afghanistan
Tel: 93 (0) 799 742 800
Fax: 93 (0) 799 742 805
Email: kabul@international.gc.ca
السفير ريشيرو تاكاهاشي
سفارة اليابان
الشارع رقم 15، وزير أكبر خان
كابول، أفغانستان
هاتف: 762853777-873+
فاكس: 761218272-873+
Ambassador Reiichiro Takahashi
Embassy of Japan
Street No 15, Wazir Akbar Khan
Kabul, Afghanistan
Tel: +873-762853777
Fax: +873-761218272
السفير إيتوري فرانسيسكو سيكوي
سفير إيطاليا
شارع مسعود الأكبر، كابول
هاتف: 144 03 21 20 (93)، 844 03 21 20 (93)
مكتب السكرتير: 942 288 70 (39+)
بريد إلكتروني: ambasciata.kabul@esteri.it, connazionali.ambkabul@esteri.it
Ambassador Ettore Francesco Sequi
Embassy of Italy
Great Massoud Road
Kabul, Afghanistan
Tel: (+93) 20 21 03 144, (+93) 20 21 03 844
Secretary's Office: (+93) 70 288 942
Fax: (+39) 06 46 91 35 60
Email: ambasciata.kabul@esteri.it, connazionali.ambkabul@esteri.it
السفير روديجر كونيج
سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية
الوزير أكبر خان، مينا 6
كابول/أفغانستان
هاتف: 12 15 210-20 (0) 93+
فاكس: 7518-5000 30 (0) 49+
بريد إلكتروني من خلال الموقع: http://www.kabul.diplo.de/Vertretung/kabul/en/Kontakt.html
Ambassador Rüdiger König
Embassy of the Federal Republic of Germany
Wazir Akbar Khan, Mena 6
Kabul, Afghanistan
Tel: + 93 (0) 20 - 210 15 12
Fax: + 49 (0) 30 5000 - 7518
Email via website: http://www.kabul.diplo.de/Vertretung/kabul/en/Kontakt.html
السفير رادنك فان فولينهوفن
سفارة هولندا في أفغانستان
شارع وزارة الداخلية
ملالاي وات
شهر-إي ناو
كابول
أفغانستان
هاتف: 286841-700 (0)-93-00 أو
236845-700(0)-93-00
بريد إلكتروني: kab@minbuza.nl
Ambassador Radinck van Vollenhoven
Netherlands Embassy in Afghanistan
Street of Ministry of Interior
Malalai Watt
Shahr-e Naw
Kabul, Afghanistan
Tel: 00-93-(0)700-286841 or 00-93-(0)700-286845
Email: kab@minbuza.nl
السفير توري هاتريم
السفارة الملكية النرويجية في كابول
وزير أكبر خان
الشارع 15، الحارة 4
كابول، أفغانستان
هاتف: 14/13 03 24 22 47+
بريد إلكتروني: emb.kabul@mfa.no
Ambassador Tore Hattrem
Royal Norwegian Embassy in Kabul
Street 15, Lane 4
Wazir Akbar Khan
Kabul, Afghanistan
Tel: +47 22 24 03 13/14
Email: emb.kabul@mfa.no (if you get an error message, you can send care of the Ministry of Foreign Affairs: post@mfa.no or send via webform: http://www.regjeringen.no/en/dep/ud/about_mfa/contact/contact.html)
السفير توبيورن بيترسون
سفارة السويد
المنزل 20، الحارة 1، الشارع 15
وزير أكبر خان
كابول، أفغانستان
هاتف: 4912 210 20(0) 93+، 4913 210 20(0) 93+
بريد إلكتروني: ambassaden.kabul@foreign.ministry.se
Ambassador Torbjörn Pettersson
Embassy of Sweden
House 70, Lane 1, Street 15
Wazir Akbar Khan
Kabul, Afghanistan
Tel: +93 (0)20 210 4912, +93 (0)20 210 4913
Email: ambassaden.kabul@foreign.ministry.se
السفير أ. كارستن دامسجارد
سفارة الدانمرك في أفغانستان
وزير أكبر خان
كابول، أفغانستان
544 304 202 (0) 93+، 100 888 796 (0) 93+
بريد إلكتروني: kblamb@um.dk
Ambassador A. Carsten Damsgaard
Embassy of Denmark to Afghanistan
Wazir Akbar Khan
Kabul, Afghanistan
Tel: +93 (0) 202 304 544, + 93 (0) 796 888 100
Fax: + 93 (0) 202 302 838
Email: kblamb@um.dk


 

رسائل: 

سعادة السفير [يدرج الاسم]
أكتب إليكم مع بالغ القلق بشأن مشروع قانون مقترح من شأنه أن نرى حكومة أفغانستان تتولي تشغيل ملاجئ النساء، التي كانت تديرها قبل ذلك منظمات نسائية مستقلة.
ويقترح مشروع القانون الجديد بلا مبرر له سيطرة الحكومة على قبول النساء اللواتي تطلبن الحماية من هذه الملاجئ والنظام الذي يتبع فيها ومغادرتهن لها، بما في ذلك فحوص الطب الشرعي والفحوص الطبية الإلزامية للنساء والفتيات اللواتي تلتمسن الدخول، وفرض قيود مرهقة على مغادرة النزيلات للمأوى. ويخشى أن تدار هذه الملاجئ كما لو كانت سجونا فعلية. ومن شأن هذه الضوابط أن تُثني النساء الضعيفات والمصابات فعلا بالرعب عن طلب المساعدة، وأن تعرضهن بالتالي لخطر المزيد من الضرر أو حتى الموت. وقد أدينت هذه المقترحات إدانة واسعة من المدافعين عن حقوق المرأة.
وفي أعقاب الإنتقادات واسعة النطاق، أفهم أن الرئيس كرزاي قد صرح  بأن الحكومة تعيد النظر في الإقتراح، الا أن هذه التفاصيل غير واضحة وأن النساء الأفغانيات الناشطات ما زلن يشعرن بالقلق إزاء هذا القانون الذي لم يتم سحبه.
وقد ذكر المجتمع الدولي مرارا وتكرارا ما لحقوق المرأة في أفغانستان من أهمية قصوى. وأفهم أن القيادات النسائية في أفغانستان تدعو منذ عدة سنوات إلى أن يتوقف الدعم المقدم من المجتمع الدولي، بما في ذلك الدعم المالي، على إحترام حقوق المرأة. وبإعتباركم من الجهات المانحة الكبيرة لأفغانستان، أود أن أطلب منكم الإصغاء لأصوات النساء الأفغانيات اللواتي يجري إسكاتهن. ويجب أن يولي دعمكم إعادة اعمار أفغانستان الأولوية للمساواة بين الجنسين التي يكفلها الدستور الأفغاني وتنفيذ الإلتزامات الدولية لأفغانستان، بما في ذلك إلتزاماتها بموجب إتفاقية القضاء على التمييز ضد المرأة.
وأحثكم على إتخاذ إجراء عاجل في هذا الصدد. وشكرا لكم على إهتمامكم.
وتفضلوا بقبول فائق إحترامي،
 

أفغانستان: تقويض السلام والأمن: إيقاف عضوية ملالاي جويا في البرلمان

التحديث: 
UPDATE
تاريخ: 
2007 Oct 1
Malalai Joya
ملالاي جويا

دخلت ملالاي جويا برلمان أفغانستان الجديد في سبتمبر/أيلول 2005 وهي تتعهد بالعمل على "حماية حقوق المضطهدين وضمان حقوق المرأة." وفازت بثاني أكبر عدد من الأصوات في مقاطعة فرح، وبذلك احتلت مقعدها ف

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يُرجى الكتابة إلى المسؤولين المذكورين أدناه، والمطالبة بإعادة ملالاي جويا إلى مقعدها في المجلس وإجراء تحقيق كامل في كيفية استبعادها من تمثيل دائرتها ومن المشاركة في الإجراءات البرلمانية. ويرجى تذكيرهم بأحكام الدستور الأفغاني الذي يضمن حرية الكلام والمساواة للمرأة. ويرجى الإصرار على حماية حق ملالاي جويا وجميع أعضاء البرلمان الآخرين في الإعراب السلمي عن آرائهم وعلى تطبيق إجراءات لمنع قمع حرية الكلام والديمقراطية. كما يرجى دعوة هؤلاء المسؤولين إلى كفالة السلامة الشخصية لملالاي ولجميع الآخرين الذين يسعون من أجل حماية وتعزيز التمتع الكامل بحقوق الإنسان في ظل الدستور.

الرئيس حامد قرضاي
قصر غول خانة
القصر الجمهوري
كابول، أفغانستان
President Hamid Karzai
Gul Khana Palace
Presidential Palace
Kabul, Afghanistan
president@afghanistangov.org

القاضي عبد السلام عظيمي
المحكمة العليا
سيهات هاما ميكرويانا
أفغانستان
Chief Justice Abdul Salam Azimi
Afghan Supreme Court
Charai Seahat Hama
Microyana
Kabul, Afghanistan

يونس قانوني
رئيس المجلس
الجمعية الوطنية لأفغانستان
ولسي جركه
كابول، أفغانستان
Yunus Qanooni, Speaker of the House
Afghanistan National Assembly
Wolesi Jirga
Kabul, Afghanistan

ويرجى توجيه نسخ من رسائلكم إلى:

د. حسن بنو غضنفر
وزيرة شؤون المرأة
وزارة شؤون المرأة
شار-إي-ناو
كابول، أفغانستان
Dr. Husn Banu Ghazanfar
Minister of Women’s Affairs
Ministry of Women’s Affairs
Shar-e-naw
Kabul, Afghanistan

أفغانستان: تطبيق العدالة لصالح المرأة - تعيين كبير قضاة جديد

التحديث: 
UPDATE
تاريخ: 
2006 Dec 1

في ديسمبر/كانون الأول 2004، أصدرت المساواة الآن نشرة العمل النسائي 21-3 لتسلط الضوء على مسألة حصول المرأة على العدالة. ودعت المساواة الآن على وجه الخصوص إلى تعيين قاض آخر محل قاضي لمحكمة العليا فضل هادي شينواري، الذي تتعارض تصريحاته العامة مع أحكام دستور أفغانستان التي تنص على المساواة بين المرأة والرجل وتحظر جميع أشكال التمييز. ودعت المساواة الآن إلى عزل أي قاض ليس لديه الاستعداد لاحترام الحكم الواردة بدستور أفغانسان والالتزامات الدولية بحقوق الإنسان التي تعد طرفاً فيها.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يرجى الكتابة إلى كبير القضاة أعظمي لتهنئته على تعيينه كبيراً للقضاة، وحثه هو وقضاة المحكمة العليا الآخرين على القيام بدور قيادي في تعزيز حقوق المرأة وحمايتها وفقاً لدستور افغانستان والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، بما فيها اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، التي تعدّ أفغانستان طرفاً فيها. كما يُرجى تعزيز الدور الحاسم الذي يمكنهم الاضطلاع به في تطبيق الحماية للمرأة على قدم المساواة بموجب القانون، وفي توجيه إشارة قوية بأن العنف ضد المرأة في أفغانستان أمر لا تهاون معه. وتوجه الرسائل إلى العنوان التالي:

كبير القضاة عبد السلام أعظمي
المحكمة العليا بأفغانستان
Chief Justice Abdul Salam Azimi
Afghan Supreme Court
Charai Seahat Hama
Microyana
Kabul, Afghanistan (أفغانستان)

مع إرسال نسخة من الخطاب إلى:

السيد غلام سروار دانيش
وزارة العدل
Mr. Ghulam Sarwar Danish
Minister of Justice
Ministry of Justice
Pashtunistan Watt
Kabul, Afghanistan (أفغانستان)
info@moj.gov.af بريد إلكتروني: 

أفغانستان: النساء الأفغانيات يحصلن على العدالة

التحديث: 
UPDATE
تاريخ: 
2004 Dec 1

Afghan womenبعد انقضاء ثلاث سنوات على انتهاء الحرب رسمياً وطرد الطالبان من الحكم، لا تزال الحالة في أفغانستان تهدد بالخطر سلامة المواطنين الأفغان، وخاصة المرأة الأفغانية، وأمنهم وحقوق الإنسان الخاصة بهم.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

يرحى الكتابة إلى الرئيس قرضاي ودعوته إلى استبدال كبير القضاة شينواري، وجميع القضاة الآخرين الذين ليس لديهم الاستعداد لتطبيق أحكام دستور أفغانستان والقانون الدولي التي تنص على المساواة بين الرجل والرأة وتحظر جميع أشكال التمييز. والرجا حث الرئيس قرضاي على تعيين كبير قضاة جديد، وكفالة تعيين قضاة بالمحكمة العليا يطبقون جميع أحكام دستور أفغانستان، بما في ذلك حظره التمييز ضد المرأة. كما يرجى إرسال نسخة من رسالتكم إلى السفير الأفغاني لدى بلدكم.

الرئيس حامد قرضاي
القصر
مكتب البروتوكول
كابول
أفغانستان
President Hamid Karzai
The Palace
Protocol Office
Kabul
Afghanistan

أفغانستان:- الأمن والسلام ودور النساء

التحديث: 
UPDATE
تاريخ: 
2002 Apr 1

لم تنعم النساء الأفغانيات بالأمان في وطنهن بالرغم من الإطاحة بنظام الطالبان فبل عدة أشهر. مازالت أجزاء كبيرة من أفغانستان تحت سيطرة لوردات الحرب المنغمسون في تصفية حسابات قديمة حول مظالم ارتكب غالبيتها الطالبان الذين ينتمون للبشتون. تورد التقارير أن النساء من مجموعة البشتون يتعرضن للاغتصاب والضرب والاختطاف وأنواع أخرى من العنف والتخويف وتسود البلاد – خاصة المناطق خارج العاصمة كابول- حالة من الفوضى مع حضور قوى للجماعات المسلحة وغياب قوى شرطة منظمة لمنع الجريمة مما يعني استمرار سيطرة حالة الإرهاب دون سلطة تحدها.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

نرجو أن تكتبوا لرئيس مجلس الأمن طالبين منه أن يوزع خطاباتكم على بقية أعضاء مجلس لأمن. طالبوا مجلس الأمن بالتصديق الفوري على زيادة قوة السلام الدولية في أفغانستان ونشرها على امتداد القطر وتخويلها نزع سلاح الجماعات المتحاربة. كما نرجو أن تكتبوا للرئيس الأمريكي لحثه على تغيير موقف حكومة الولايات المتحدة المعارض لزيادة قوة السلام مشيرين إلي مسئولية الولايات المتحدة عن تعمير أفغانستان بعد الدمار الذي أحدثه ضربها. كما نرجو حثه على التأكد من وصول المعونات التي أٌجيزت في اجتماع طوكيو والتأكد من وصول نصيب الولايات المتحدة دون تأخير.اكتبوا إلى العناوين التالية:

Security Council President for July 2003
H.E. Mr. Inocencio F. Arias
Permanent Mission of Spain
823 United Nations Plaza
345 East 46th Street, 9th Floor
New York, NY 10017, USA
Fax: 1-212-949-7247
Email: spain@spainun.org

Security Council President for September 2003
Sir Jeremy Quentin Greenstock, KCMG
Permanent Mission of the United Kingdom
One Dag Hammarskjold Plaza, 28th Floor
885 Second Avenue
New York, NY 10017, USA
Fax: 1-212-745-9316
Email: uk@un.int

Security Council President for August 2003
H.E. Dr. Mikhail Wehbe
Permanent Mission of the Syrian Arab Republic
820 Second Avenue, 15th Floor
New York, NY 10017, USA
Fax: 1-212-983-4439
E-mail syria@un.int

Security Council President for October 2003
H.E. John D. Negroponte
Permanent Mission of the United States
799 UN Plaza
New York, NY 10017, USA
Fax: 1-212-415-4443
Email: usa@un.int

أفغانستان: الإرهاب والطالبان ودور النساء فى تحقيق السلام والمحافظة على الأمن

التحديث: 
Not an update
تاريخ: 
2001 Oct 1

أسفرت الهجمة الإرهابية التى نُفذت يوم 11 سبتمبر2001 على مركز التجارة العالمى في مدينة نيويورك ومبنى البنتاجون في واشنطن العاصمة عن مقتل أكثر من خمسة آلاف من الأبرياء، ينتمون إلي أكثر من ثمانين بلداً وأضافت الولايات المتحدة إلى قائمة الدول التي تعانى من الإرهاب. في السابع من أكتوبر, 2001 أعلنت الولايات المتحدة "الحرب ضد الإرهاب" وبدأت في قصف أفغانستان بعد أن فشلت حكومة الطالبان في أفغانستان في تسليم أسامة بن لادن المتهم الرئيسي في هجمة سبتمبر.

ما الذي يمكنك أن تفعله: 

نرجو أن تكتبوا لرئس مجلس الأمن طالبين منه توزيع خطابكم إليه لبقية أعضاء مجلس الأمن. ناشدوا مجلس الأمن ليقوم بتخويل عمل جماعي في أفغانستان بواسطة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وذلك بالتشاور مع المنظمات النسائية الأفغانية وكل منظمات المجتمع المدني مسلوبة الإرادة. حثوا مجلس الأمن على ابتكار وسائل للتدخل ـ حسب سلطاته بموجب الباب السابع ـ لإعادة السلام وصيانة الأمن وكذلك المساهمة في إعادة تعمير أفغانستان والتكفل بمبادرة طويلة المدى مصممة لخلق المناخ المناسب لانتخابات حرة ونزيهة بمشاركة كل الناس بما فيهم النساء وعلى أساس من المساواة.

Security Council President for November
H.E. Patricia Durrant
Permanent Mission of Jamaica
767 Third Avenue, 9th floor
New York, NY 10017
Fax: 212-935-7607
Email: jamaica@un.int

Security Council President for December
H.E. Moctar Ouane
Permanent Mission of the Republic of Mali
111 East 69th Street
New York, NY 10021
Fax: 212-472-3778
Email: mali@un.int

Syndicate content