التحديثات

عربية

إتخاذ إجراء!

تحديث 14 آب/أغسطس 2015: في 13 آب/أغسطس، أجرى الأطباء عملية ولادة قيصرية لماينومبي. وتجاوز كل من ماينومبي والطفل الصدمة النفسية الناجمة عن المحنة وهما الآن في طور التعافي،  وتريد ماينومبي العودة إلى بيتها في أقرب وقت ممكن. ورغم أن كلاً من المساواة الآن وشريكتنا لجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة تتنفسان الصعداء لنجاة ماينومبي من الحمل فلم تنته بعد متاعبها. فقد أكرِهت على أن تصبح أماً وهي في الحادية عشرة من عمرها، وحتى الآن ما زالت لم تشهد العدالة والقصاص من مغتصبها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن أمها فقدت وظيفتها نتيجة هذه القضية، وهي قلقة من ألا تكون قادرة على الإنفاق على ماينومبي وتوفير بيت مستقر لها. ولم تفِ الدولة حتى الآن بوعودها بتوفير السكن ودعم هذه الأسرة.

إن حالة ماينومبي تمثل نمطاً شائعاً في باراغواي، حيث الدولة عاجزة عن حماية الفتيات من الاعتداء الجنسي، وما يعقبه من صدمات دائمة. ففي الأسبوع الماضي وحده، حملت فتاتان أخريان (عمر كل منهما 12 عاماً ) نتيجة لاعتداء جنسي وتم إدخالهما نفس الدار التابعة للصليب الأحمر التي جرى احتجاز ماينومبي فيها.

يرجى الانضمام إلينا في مناشدة باراغواي بشكل عاجل من أجل التصدي على الفور لوباء الاعتداء الجنسي على الأطفال هذا، بما في ذلك ضمان عدم قيام الدولة باحتجاز الفتيات الصغيرات من ضحايا الاعتداء وإجبارهن على إكمال مدة الحمل. ويرجى أيضا مواصلة القيام بتحرك لتحميل الدولة المسؤولية عن  توفير المسكن وتقديم المساعدة المالية لماينومبي وأسرتها.


تحديث 24 حزيران/ يونيه 2015: رفضت وزارة العلاقات الخارجية في باراغواي الدعوة التي وجهتها لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان لاتخاذ إجراء طارئ ("تدابيــــر  احترازيــــة") لحماية حياة ماينومبي. وادّعت الوزارة  في  ردّها أن الحكومة ممتثلة بالفعل لالتزاماتها وأعربت عن اعتراضها على التدابير المطلوبة.

ونظراً لأن صحة ماينومبي ورفاهها ما زالا موضع قلق شديد، يرجى مواصلة الضغط على حكومة باراغواي لكي تقوم باتخاذ إجراء فوري. والمساواة الآن وشريكتها لجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة مستمرتان في دعوتهما حكومة باراغواي إلى اتخاذ تدابير على سبيل الأولوية لحماية حياة ماينومبي، وقد حثثنا لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان على استخدام كافة الآليات المتاحة لضمان قيام باراغواي بذلك.

غير أن من الجوانب الإيجابية أن والدة ماينومبي قد أطلق سراحها بكفالة في 22 حزيران يونيه بعد إسقاط إحدى التهم الموجهة إليها. ويُسمح لها بزيارات يومية إلى ابنتها في المستشفى، رغم أن تهمة "الإخلال بواجبها في الرعاية"  الموجهة إليها لا تزال قائمة.


إن حياة "ماينومبي" التي تبلغ من العمر 10 سنوات في خطر بالغ، وهي طفلة من باراغواي أصبحت حاملاً بعد الاعتداء الجنسي المتكرر، فيما يُدعى على يد زوج أمها. ونظراً لأن ماينومبي ما زالت طفلة في طور النمو، وهي الآن في الأسبوع 23 من الحمل، فقد أشتد بها المرض طوال تلك الفترة وتعاني الآن من نقص التغذية وانخفاض الوزن بصورة حادّة؛ ولا يتجاوز وزنها في الوقت الحالي 34 كيلوجراماً (حوالي 75 رطلاً). وعندما تم التأكد من الحمل أخيراً وهي في الأسبوع 21 منه – بعد تشخيصين خاطئين – طلبت أمها إجراء عملية لإجهاضها بعد أن تلقت مشورة طبية بأن حياة ابنتها قد تكون عرضة للخطر إذا احتفظت بالجنين لفترة الحمل الكاملة. غير أن الطلب قد رٌفِض، برغم أن قانون باراغواي يسمح بالإجهاض في حالة تعرض حياة المرأة أو البنت للخطر، وألقي القبض على الأم بعد ذلك ووجه إليها الاتهام بانتهاك واجبها في الرعايةّ. وانفصلت ماينومبي عن أمها وأسرتها منذ ذلك الحين، مما زاد في الإضرار بحالتها الصحية.

ومع أن القرار الذي اتخذه وزير الصحة في 8 حزيران/مايو بإنشاء مجلس طبي لتقييم صحة ماينومبي وإصدار توصيات لعلاجها أمر طيب، فمع كل يوم يمر تكون حياتها في خطر أشدّ حتى من ذي قبل. وفي 11 حزيران/مايو، صرّح فريق من خبراء الأمم المتحدة بأن "حكومة  باراغواي قد أخلّت بمسؤوليتها عن التصرّف وفقاً لمقتضيات العناية الواجبة" في هذه الحالة وحثها على "مراعاة المصلحة المثلى للطفلة والوفاء على النحو الواجب بالتزاماتها الدولية باتخاذ تدابير عاجلة لحماية حياة هذه الطفلة ابنة السنوات العشر من العمر وصحتها، بكفالة حصولها على كل الرعاية الصحية اللازمة.. . .،" وأن تكفل أيضاً تقديم المغتصِب، الذي لم يتم القبض عليه إلا مؤخراً، للمحاكمة الواجبة.

إن ماينومبي بحاجة إلى مساعدتكم/ن!  والمرجو أن تناشدوا الحكومة أن تحمي حياتها!

ومن دواعي الأسف أن حالة ماينومبي لا تمثل حادثة منفصلة. فوفقاً لشريكتنا، لجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة، توجد في باراغواي واحداً من أعلى معدلات الحمل بين صفوف المراهقات من الفئة العمرية 10-14 عاماً في أمريكا اللاتينية. كما أن العنف الجنسي، ولا سيما ضد الفتيات، منتشر أيضاً على نطاق واسع. وقد أعربت لجنـــة مناهضة التعذيب؛  ولجنة القضاء على التمييز ضد المرأة؛  ; ولجنة  حقوق  الإنسان ; واللجنة المعنية بالحقوق  الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛   ولجنة  حقوق  الطفل  جميعاً عن قلقها إزاء ارتفاع معدلات العنف الجنسي وانعدام سبل اللجوء للعدالة في باراغواي، وخاصة بالنسبة للمراهقات، فضلاً عن القيود التي تفرضها باراغواي على الإجهاض في حالات الاغتصاب وعندما تكون صحة الأم في خطر. وقد اعترف المقرّر  الخاص  المعني  بالتعذيب أيضاً بأن القيود المفروضة على إمكانية إجراء الإجهاض المأمون، ولا سيما في حالة الاغتصاب وللأغراض العلاجية، تشكل نوعاً من التعذيب أو إساءة المعاملة.

هذا وقد صدقت باراغواي على العديد من المعاهدات الدولية التي تقتضي منها حماية حقوقها ومصلحتها المثلى، بما في ذلك  الحقوق التالية: الحق في الصحة، والحق في السلامة الجسدية والنفسية، والحق في عدم الانفصال عن أبويها وحرمانها من الاتصال بهما، وفي عدم التعرض للتعذيب وغيره من أشكال المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، بما في ذلك العنف الجنسي، والحصول على الخدمات والعدالة المرتبطة بتلك الجرائم.

إتخاذ إجراء!

يرجى منكم أن تكتبوا إلى المسؤولين الحكوميين المذكورين أدناه وتحثوهم على حمايتها ولمّ شملها من جديد مع أمها. والمرجو أن تنضموا إلى المساواة الآن ولجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة في مناشدة باراغواي أن تضطلع بما يلي  بصفة عاجلة:

1 -    اتخاذ خطوات فورية لضمان أن تتلقى كل الرعاية الطبية اللازمة، بما في ذلك السكن والدعم المالي لأسرتها؛
2 -    التحقيق مع مرتكب الاغتصاب ومحاكمته؛
3 -    ضمان تطبيق الإجراءات السليمة للتصدي لحالات الاعتداء الجنسي في المستقبل والتحقيق فيها والمحاكمة عليها بالنسبة للفتيات والنساء اللواتي يتعرضن للاعتداء الجنسي.

وتوجَّه الرسائل إلى الجهات التالية:

الرئيس هوراشيو مانويل كارتيس يارا
رئيس جمهورية باراغواي
Presidente Horacio Manuel Cartes Jara
President of the Republic of Paraguay
Palacio de Gobierno
El Paraguayo Independiente entre O’leary y Ayolas
Asunción, Paraguay

horaciocartesjara@gmail.com; presidenciaparaguay@gmail.com

مع إرسال نسخة إلى كل من:

وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية
Ministro de Salud Antonio Barrios
Ministry of Public Health and Social Welfare
Pettirossi
Asunción, Paraguay
ministro@mspbs.gov.py

المدعي العام للدولة
Fiscal General Javier Díaz Verón
State Attorney General
Sede Central
Chile 110 e/Jejuí e Ygatimí
Asunción, Paraguay

fdiaz@ministeriopublico.gov.py

سعادة السيد إيجور بانجرازيو
السفير فوق العادة والمفوض
سفارة جمهورية باراغواي لدى الولايات المتحدة الأمريكية
2400 شارع ماساتشوستس، شمال غرب
واشنطن العاصمة، 20008
الولايات المتحدة الأمريكية
 الفاكس: -4508  234 (202)
 Gabineteembaparusa@mre.gov.py

سعادة السيد فيديريكو ألبرتو جونزاليس فرانكو
 السفير فوق العادة والمفوض
البعثة الدائمة لباراغواي لدى الأمم المتحدة
 801 الشارع الثاني، الجناح رقم 702
نيويورك، نيويورك 10017
الولايات المتحدة الأمريكية
الفاكس: 1282 - 818 (212)
 Paraguay@un.int

All letters: 
25000
Sent letters: 
20107
Type of action: 
Hero Title: 
باراغواي: يجب توفير الحماية لحقوق ضحية الاغتصاب البالغة من العمر 11 عاماً وتحقيق العدالة من أجلها
Hero image: 
Letter Body: 

عزيزي  ....

يساورني قلق بالغ إزاء رفاه الطفلة  الباراغواية "ماينومبي" ذات الحادية عشرة من العمر، التي أصبحت حاملاً بعد الاعتداء الجنسي المتكرر عليها. ورغم أن ماينومبي قد نجت على ما يبدو من الحمل، فقد أُكرِهت على الأمومة الآن ولم تتحقق العدالة لها ضد الجاني بعد.
 
وقد صدقت باراغواي على العديد من المعاهدات الدولية التي تقتضي منها حماية حقوق الطفل ومصالحه الفضلى، بما في ذلك الحق في الصحة والسلامة البدنية والنفسية، وعدم التعرض للعنف الجنسي وإمكانية اللجوء إلى القضاء على هذه الجرائم. غير أن الدولة قد أخفقت في الوفاء بوعودها بتوفير المسكن والدعم لماينومبي وأسرتها، ويبدو أنه لم يحرز تقدم يذكر في التحقيق  مع المغتصب ومحاكمته.

والمرجو أن تتخذوا إجراءات فورية لضمان أن تتلقى ماينومبي وطفلها كل العلاج الطبي اللازم بعد الولادة فضلاً عن الدعم النفسي، وأن تتمكن من العودة إلى بيتها في أقرب وقت ممكن، وأن تتحقق الوعود بتوفير الإسكان والدعم لأسرتها، وأن يتم التحقيق في الاغتصاب ومحاكمة المغتصب.
 
ويرجى أيضاً التأكد من تطبيق التدابير المناسبة لإتاحة التصدي بسرعة وفعالية لهذا النمط المتوطن من الاعتداء الجنسي على الأطفال في باراغواي. ولا تجبروا النساء والفتيات اللاتي تحملن نتيجة الاعتداء الجنسي على إتمام فترة الحمل.

شكراً لكم على اهتمامكم العاجل بهذا الأمر.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام ،

Salsa Id: 
20509
Action Date: 
الجمعة, June 10, 2016
Action Status: 
Letters Sent (Auto): 
273
All Letters Sent (Auto): 
22895

إتخاذ إجراء!

تحديث 14 آب/أغسطس 2015: في 13 آب/أغسطس، أجرى الأطباء عملية ولادة قيصرية لماينومبي. وتجاوز كل من ماينومبي والطفل الصدمة النفسية الناجمة عن المحنة وهما الآن في طور التعافي،  وتريد ماينومبي العودة إلى بيتها في أقرب وقت ممكن. ورغم أن كلاً من المساواة الآن وشريكتنا لجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة تتنفسان الصعداء لنجاة ماينومبي من الحمل فلم تنته بعد متاعبها. فقد أكرِهت على أن تصبح أماً وهي في الحادية عشرة من عمرها، وحتى الآن ما زالت لم تشهد العدالة والقصاص من مغتصبها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن أمها فقدت وظيفتها نتيجة هذه القضية، وهي قلقة من ألا تكون قادرة على الإنفاق على ماينومبي وتوفير بيت مستقر لها. ولم تفِ الدولة حتى الآن بوعودها بتوفير السكن ودعم هذه الأسرة.

إن حالة ماينومبي تمثل نمطاً شائعاً في باراغواي، حيث الدولة عاجزة عن حماية الفتيات من الاعتداء الجنسي، وما يعقبه من صدمات دائمة. ففي الأسبوع الماضي وحده، حملت فتاتان أخريان (عمر كل منهما 12 عاماً ) نتيجة لاعتداء جنسي وتم إدخالهما نفس الدار التابعة للصليب الأحمر التي جرى احتجاز ماينومبي فيها.

يرجى الانضمام إلينا في مناشدة باراغواي بشكل عاجل من أجل التصدي على الفور لوباء الاعتداء الجنسي على الأطفال هذا، بما في ذلك ضمان عدم قيام الدولة باحتجاز الفتيات الصغيرات من ضحايا الاعتداء وإجبارهن على إكمال مدة الحمل. ويرجى أيضا مواصلة القيام بتحرك لتحميل الدولة المسؤولية عن  توفير المسكن وتقديم المساعدة المالية لماينومبي وأسرتها.


تحديث 24 حزيران/ يونيه 2015: رفضت وزارة العلاقات الخارجية في باراغواي الدعوة التي وجهتها لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان لاتخاذ إجراء طارئ ("تدابيــــر  احترازيــــة") لحماية حياة ماينومبي. وادّعت الوزارة  في  ردّها أن الحكومة ممتثلة بالفعل لالتزاماتها وأعربت عن اعتراضها على التدابير المطلوبة.

ونظراً لأن صحة ماينومبي ورفاهها ما زالا موضع قلق شديد، يرجى مواصلة الضغط على حكومة باراغواي لكي تقوم باتخاذ إجراء فوري. والمساواة الآن وشريكتها لجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة مستمرتان في دعوتهما حكومة باراغواي إلى اتخاذ تدابير على سبيل الأولوية لحماية حياة ماينومبي، وقد حثثنا لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان على استخدام كافة الآليات المتاحة لضمان قيام باراغواي بذلك.

غير أن من الجوانب الإيجابية أن والدة ماينومبي قد أطلق سراحها بكفالة في 22 حزيران يونيه بعد إسقاط إحدى التهم الموجهة إليها. ويُسمح لها بزيارات يومية إلى ابنتها في المستشفى، رغم أن تهمة "الإخلال بواجبها في الرعاية"  الموجهة إليها لا تزال قائمة.


إن حياة "ماينومبي" التي تبلغ من العمر 10 سنوات في خطر بالغ، وهي طفلة من باراغواي أصبحت حاملاً بعد الاعتداء الجنسي المتكرر، فيما يُدعى على يد زوج أمها. ونظراً لأن ماينومبي ما زالت طفلة في طور النمو، وهي الآن في الأسبوع 23 من الحمل، فقد أشتد بها المرض طوال تلك الفترة وتعاني الآن من نقص التغذية وانخفاض الوزن بصورة حادّة؛ ولا يتجاوز وزنها في الوقت الحالي 34 كيلوجراماً (حوالي 75 رطلاً). وعندما تم التأكد من الحمل أخيراً وهي في الأسبوع 21 منه – بعد تشخيصين خاطئين – طلبت أمها إجراء عملية لإجهاضها بعد أن تلقت مشورة طبية بأن حياة ابنتها قد تكون عرضة للخطر إذا احتفظت بالجنين لفترة الحمل الكاملة. غير أن الطلب قد رٌفِض، برغم أن قانون باراغواي يسمح بالإجهاض في حالة تعرض حياة المرأة أو البنت للخطر، وألقي القبض على الأم بعد ذلك ووجه إليها الاتهام بانتهاك واجبها في الرعايةّ. وانفصلت ماينومبي عن أمها وأسرتها منذ ذلك الحين، مما زاد في الإضرار بحالتها الصحية.

ومع أن القرار الذي اتخذه وزير الصحة في 8 حزيران/مايو بإنشاء مجلس طبي لتقييم صحة ماينومبي وإصدار توصيات لعلاجها أمر طيب، فمع كل يوم يمر تكون حياتها في خطر أشدّ حتى من ذي قبل. وفي 11 حزيران/مايو، صرّح فريق من خبراء الأمم المتحدة بأن "حكومة  باراغواي قد أخلّت بمسؤوليتها عن التصرّف وفقاً لمقتضيات العناية الواجبة" في هذه الحالة وحثها على "مراعاة المصلحة المثلى للطفلة والوفاء على النحو الواجب بالتزاماتها الدولية باتخاذ تدابير عاجلة لحماية حياة هذه الطفلة ابنة السنوات العشر من العمر وصحتها، بكفالة حصولها على كل الرعاية الصحية اللازمة.. . .،" وأن تكفل أيضاً تقديم المغتصِب، الذي لم يتم القبض عليه إلا مؤخراً، للمحاكمة الواجبة.

إن ماينومبي بحاجة إلى مساعدتكم/ن!  والمرجو أن تناشدوا الحكومة أن تحمي حياتها!

ومن دواعي الأسف أن حالة ماينومبي لا تمثل حادثة منفصلة. فوفقاً لشريكتنا، لجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة، توجد في باراغواي واحداً من أعلى معدلات الحمل بين صفوف المراهقات من الفئة العمرية 10-14 عاماً في أمريكا اللاتينية. كما أن العنف الجنسي، ولا سيما ضد الفتيات، منتشر أيضاً على نطاق واسع. وقد أعربت لجنـــة مناهضة التعذيب؛  ولجنة القضاء على التمييز ضد المرأة؛  ; ولجنة  حقوق  الإنسان ; واللجنة المعنية بالحقوق  الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛   ولجنة  حقوق  الطفل  جميعاً عن قلقها إزاء ارتفاع معدلات العنف الجنسي وانعدام سبل اللجوء للعدالة في باراغواي، وخاصة بالنسبة للمراهقات، فضلاً عن القيود التي تفرضها باراغواي على الإجهاض في حالات الاغتصاب وعندما تكون صحة الأم في خطر. وقد اعترف المقرّر  الخاص  المعني  بالتعذيب أيضاً بأن القيود المفروضة على إمكانية إجراء الإجهاض المأمون، ولا سيما في حالة الاغتصاب وللأغراض العلاجية، تشكل نوعاً من التعذيب أو إساءة المعاملة.

هذا وقد صدقت باراغواي على العديد من المعاهدات الدولية التي تقتضي منها حماية حقوقها ومصلحتها المثلى، بما في ذلك  الحقوق التالية: الحق في الصحة، والحق في السلامة الجسدية والنفسية، والحق في عدم الانفصال عن أبويها وحرمانها من الاتصال بهما، وفي عدم التعرض للتعذيب وغيره من أشكال المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، بما في ذلك العنف الجنسي، والحصول على الخدمات والعدالة المرتبطة بتلك الجرائم.

إتخاذ إجراء!

يرجى منكم أن تكتبوا إلى المسؤولين الحكوميين المذكورين أدناه وتحثوهم على حمايتها ولمّ شملها من جديد مع أمها. والمرجو أن تنضموا إلى المساواة الآن ولجنة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للدفاع عن حقوق المرأة في مناشدة باراغواي أن تضطلع بما يلي  بصفة عاجلة:

1 -    اتخاذ خطوات فورية لضمان أن تتلقى كل الرعاية الطبية اللازمة، بما في ذلك السكن والدعم المالي لأسرتها؛
2 -    التحقيق مع مرتكب الاغتصاب ومحاكمته؛
3 -    ضمان تطبيق الإجراءات السليمة للتصدي لحالات الاعتداء الجنسي في المستقبل والتحقيق فيها والمحاكمة عليها بالنسبة للفتيات والنساء اللواتي يتعرضن للاعتداء الجنسي.

وتوجَّه الرسائل إلى الجهات التالية:

الرئيس هوراشيو مانويل كارتيس يارا
رئيس جمهورية باراغواي
Presidente Horacio Manuel Cartes Jara
President of the Republic of Paraguay
Palacio de Gobierno
El Paraguayo Independiente entre O’leary y Ayolas
Asunción, Paraguay

horaciocartesjara@gmail.com; presidenciaparaguay@gmail.com

مع إرسال نسخة إلى كل من:

وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية
Ministro de Salud Antonio Barrios
Ministry of Public Health and Social Welfare
Pettirossi
Asunción, Paraguay
ministro@mspbs.gov.py

المدعي العام للدولة
Fiscal General Javier Díaz Verón
State Attorney General
Sede Central
Chile 110 e/Jejuí e Ygatimí
Asunción, Paraguay

fdiaz@ministeriopublico.gov.py

سعادة السيد إيجور بانجرازيو
السفير فوق العادة والمفوض
سفارة جمهورية باراغواي لدى الولايات المتحدة الأمريكية
2400 شارع ماساتشوستس، شمال غرب
واشنطن العاصمة، 20008
الولايات المتحدة الأمريكية
 الفاكس: -4508  234 (202)
 Gabineteembaparusa@mre.gov.py

سعادة السيد فيديريكو ألبرتو جونزاليس فرانكو
 السفير فوق العادة والمفوض
البعثة الدائمة لباراغواي لدى الأمم المتحدة
 801 الشارع الثاني، الجناح رقم 702
نيويورك، نيويورك 10017
الولايات المتحدة الأمريكية
الفاكس: 1282 - 818 (212)
 Paraguay@un.int

عزيزي  ....

يساورني قلق بالغ إزاء رفاه الطفلة  الباراغواية "ماينومبي" ذات الحادية عشرة من العمر، التي أصبحت حاملاً بعد الاعتداء الجنسي المتكرر عليها. ورغم أن ماينومبي قد نجت على ما يبدو من الحمل، فقد أُكرِهت على الأمومة الآن ولم تتحقق العدالة لها ضد الجاني بعد.
 
وقد صدقت باراغواي على العديد من المعاهدات الدولية التي تقتضي منها حماية حقوق الطفل ومصالحه الفضلى، بما في ذلك الحق في الصحة والسلامة البدنية والنفسية، وعدم التعرض للعنف الجنسي وإمكانية اللجوء إلى القضاء على هذه الجرائم. غير أن الدولة قد أخفقت في الوفاء بوعودها بتوفير المسكن والدعم لماينومبي وأسرتها، ويبدو أنه لم يحرز تقدم يذكر في التحقيق  مع المغتصب ومحاكمته.

والمرجو أن تتخذوا إجراءات فورية لضمان أن تتلقى ماينومبي وطفلها كل العلاج الطبي اللازم بعد الولادة فضلاً عن الدعم النفسي، وأن تتمكن من العودة إلى بيتها في أقرب وقت ممكن، وأن تتحقق الوعود بتوفير الإسكان والدعم لأسرتها، وأن يتم التحقيق في الاغتصاب ومحاكمة المغتصب.
 
ويرجى أيضاً التأكد من تطبيق التدابير المناسبة لإتاحة التصدي بسرعة وفعالية لهذا النمط المتوطن من الاعتداء الجنسي على الأطفال في باراغواي. ولا تجبروا النساء والفتيات اللاتي تحملن نتيجة الاعتداء الجنسي على إتمام فترة الحمل.

شكراً لكم على اهتمامكم العاجل بهذا الأمر.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام ،

أبدي فعل

0%
20107 of 25000 letters sent